أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون عبدالله مراد - قرار














المزيد.....

قرار


خلدون عبدالله مراد

الحوار المتمدن-العدد: 5728 - 2017 / 12 / 15 - 14:03
المحور: الادب والفن
    


ذاك الطريق الزراعي الممدود من مقتلي "الكلية" إلى نعشي "المحطة" هو الروتين اليومي لوصولي إلى مدفني ، كل شركات العالم اتفقت عليه ، تارةً المياه وتارةً الهاتف ثم الكهرباء فالصرف فالمواصلات وأخيراً الخدمات حيث تسلِّمه من جديد للمياه
حاولت تغييره لكن عبثاُ حاولت ، فقد أصبح سمةً من سمات يومي الضائع ، لم أجرؤ يوماً على مناقشة أمر الطريق حاولتُ الالتفاف حوله، لكن لا جدوى ، فقد وجب علي الانطواء في انخماصاته المهترئة ولو بعد حين.
لم يكن اليوم مختلفاً عن غيره من الأيام ، حملتُ ما تبقى في رأسي من اتزان وكرّاساتي المهترئة ، وانطلقت عابثاً ، إلى حيث كل يوم انطلق
كانت المحطة ككل المحطات بقايا موقفٍ أكله الصدأ وأيدي المارة, هاأنذا مصلوبٌ انتظر حافلة العودة ، وسط حشود من المارة و المصلوبين ، لم تكن الوجوه غريبة ، الحزن على معظمها ، والكفر على بعضها ، وعدم الرضى على ما تبقى
حاولتُ مراراً أن أجد وجهاً يجذبني إليه يعذبني بعذابه ،أو يغبطني لابتسامةٍ ثكلى تصدرُ من شفاهٍ أماتها الحزن
الذي لا أعرفهُ هو أنني أجد نفسي متحداً بكل إنسان كأنني جزءٌ منه أو كأنه جزءٌ منّي
كانت شقراء ، لم تكن سعيدة وهذا هو الطبيعي ، لم تكن هادئة ، كان الاضطراب يلاعبها أو يلعب بها.
كراساتها المهترئة بيمناها وباليسرى قلمُ رصاصٍ يصطدمُ بصفين من اللؤلؤ ويفضحُ اضطرابها وقلقها
كانت تراقبُ مجلاتٍ منشورة على حبالٍ أمام كشكٍ صغير، حبلت به المحطة يوماً،
فولدته لكن دون ألم
ألصقته بها كما تلتصق الشرقية بوليدها ،
لكن الكشك طوّر نفسه وكبرَ مع الأيام ولازال الحبلُ السري ككل شرقي- يمسكُهُ لا مفرُ.
كانت الشقراء تراقب المجلات حيناً ثم تذهب وترقب قدوم الحافلة كنتُ مزروعاً في منتصف المسافة بين المحطة وحقل المجلات أو لعلي كنت ملتصقاً بالحبل السري، وهذا مكّنني من ملاحظة اضطراب الشقراء في الحالتين ، وبشكلٍ جيدْ
لم أخشَ المارة أو المصلوبين ، كنت مفتوناً بها وكانت عيناي تأكلانها بلا خجل ، وعندما ذهبت لترقب الحافلة قادتني قدماي لإغراء عارضة أزياء،
لا بل اضطراب الشقراء أمرني فانصعت له
هاهي الآن تعود للمجلات ، وقفتْ على بعد خطواتٍ أمامي ، قدمها اليمنى تضرب الأرض بتواترٍ ضعيف فتهتز ساقها ويموج صدرها فينثني الجيد اللجين ويميلُ الرأس على إيقاعات القلم على حبات البَرَدِ كلُّ ذلك زاد توتر جسدي أضعاف توتر الأرض الميتة تحتنا ، وانصهار الحرير الملتصق ببقايا الجسد المأسور كانت عيناي ترتفع وتهبط لكل ركن من أركان جسدها الممشوق
شعرها المرمي بلا اكتراث على كتفيها عقيق يهزّه الرأس فيلمعُ من تحته لجينٌ من شباكٍ صغير فتحه زرٌ منسّيٌ فوق الحرير
دعاني جسدها المضطرب للتقدم فتقدمت ، أمرني بالوقوف فتوقفت ، ثوانٍ من الهواء بيني وبينها ، اضطرابي يزداد ، بقي خطوة وأصل ، همسةٌ فتسمع ، موجةٌ وتشعرْ سحبتُ قدمي محاولاً رفعها إلى النقطة الأخيرة ،قدمي في الهواء، لازالتْ قدمها تهزّ الأرض من تحتي فأخشى السقوط ، حرارة جسدها تصهرني تأمرني بالابتعاد ، نسمة هواءٍ ذراها عقيقُ شعرها جفّفت قطرات الندى من على وجهي الشوندرة جسدي يغلي وبين موجة حرٍ ونسمة هواءٍ، أنفاسي تتحطم ، وبكل ثقة المرتجفين والمهزومين ثبّتُ قدمي في خط البداية
لا زال القلم يضرب اللؤلؤ وعلى أنغامه استدرت وتكلمت
- هل تبحثين عن شيء ما ؟
كانت جملتي الأولى ، رميتها وأنا على أتم الاستعداد لرؤية فرار السراب أو تعتيم القمر
توقف القلم فجأة
أحسستُ بصمتٍ رهيب ، شعرت للمرة الأولى بمعنى أن يغني المغني رغم الكورس وحيد ، تقوقعت في جسدي كأيقونة ، لكنها كسرتها بنظرة من عينيها قبل أن تجب
- لماذا هذا السؤال ؟ ثم من أنت لتسأل ؟
جوابٌ مُفحِم ، كافٍ لقطع اللحن الأول والأخير في سيمفونيتي الفاشلة ولألملم ما تبقى من كبريائي المتحطم ، لعنت كل الساعات وكل الدقائق ، بين مد اقترابي وجزر هروبي دوارُ عينيها دوّخني، لكنّي صمدت
- لاحظت عليك الاضطراب فقادني فضولي لمعرفة السبب
رميتُ الورقة الأخيرة من يدي الثكلى ، فإما أن أجمع أوراقي وأُكمل ، أو تحرقَها فأهرُب
- أيبدو علي الاضطراب ؟
كان سؤالها مزيجٌ من اندهاش وخوف شرقيٌ مزروع في غابات عينيها
طبعاً أجبت
…شكراً لك، أسعفتني بالجواب
يجب أن أعود، وداعاً
لأولِ مرة أرى ابتسامة كهذه ، تغير فيها كل شيء كزهرة دوّار الشمس ساعة الشروق...
صُلبتُ دقائق أرقُبُ فرار السراب....
لم أفهم شيئاً، ولكن أعرفُ جيداً أنّي ساعدت بقرارٍ لا ناقة لي فيه ولا جملْ.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,025,475
- فرار
- مؤتمر


المزيد.....




- البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون
- الممثلة المصرية عبير بيبرس قاتلة زوجها تتحدث عن سبب جريمتها ...
- الرئيس اللبناني: بلدنا لا يمكن أن يبتعد عن الثقافة مهما اشتد ...
- مصر.. تفاصيل جديدة في قضية قتل فنانة لزوجها قد تغير مسار الت ...
- فنان عراقي مشهور يعلن انتصاره على فيروس كورونا
- رغدة شلهوب تحكي حينما قالت لها فنانة كبيرة -هذا السؤال سيخرب ...
- عصام رجب يكتب: رحلة بلا عنوان – (قصة قصيرة)
- افتتاح متحف الكاتب إيفان بونين في فورونيج
- اختفاء الممثلة الأمريكية نايا ريفيرا بطلة سلسلة غلي وشكوك ح ...
- اختفاء الممثلة الأمريكية نايا ريفيرا بطلة سلسلة غلي وشكوك ح ...


المزيد.....

- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون عبدالله مراد - قرار