أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رسالة الى الهيئة الإدارية للحوار المتمدن














المزيد.....

رسالة الى الهيئة الإدارية للحوار المتمدن


طلعت خيري
الحوار المتمدن-العدد: 5728 - 2017 / 12 / 15 - 01:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رسالة الى الهيئة الإدارية للحوار المتمدن


بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لتأسيس الحوار المتمدن طرحت الهيئة الإدارية حواراً مفتوحاً مع القراء والقارئات حول هويته اليسارية وتوجهات وآليات النشر والعمل.
http://www.ahewar.org/debat/s.asp?aid=582116

وجدت في هذه المناسبة فرصة لطرح مشكلتي على الهيئة الإدارية بخصوص عدم نشر بعض المواضع

التعليق---

العدد: 754897 - السلام عليكم
2017 / 12 / 10 - 16:05
طلعت خيري
منذ أسابيع والحوار لم ينشر لي اي مقالة -- ان كانت هناك أليه جديدة لقواعد النشر أرجو إبلاغنا عنها وان كان هناك حجب أو حضر حددوا لنا زمنه –

العدد: 755030 - رد الى: طلعت خيري
2017 / 12 / 11 - 21:23
الحوار المتمدن
تحية طيبة
عزيزي الأخ طلعت خيري المحترم
أكثر المواضيع التي تكتب عنها تاريخية ودينية بالخصوص ونجدها تتعارض في معظم الاحيان مع تواجهاتنا وتثير الكثير من الأمور والصراعات العقائدية بين مختلف الديانات والتي أصبحت من تراث الماضي المجهول والذي كتبة الحكام المستبدين أو من روج لأفكارهم المشحونة بالتعصب الديني والقومي . وهذا يخالف قواعد وضوابط النشر في موقعنا *الحوار المتمدن*,
زميلنا العزيز العزيز حاول الكتابة بمواضيع أخرى تخدم حاضرنا. حاول الكتابة بعيداَ عن الدين وتاريخه المليء بالأوهام
احترامنا لك
كريم الزكي


بين الزميل كريم الزكي وجهة نظر الهيئة الإدارية وأسباب عدم نشر بعض المواضيع— وأنا بدوري أقدم احترامي وشكري له وللهيئة على التوصيات التي وجهت لي -- لكن أنا أيضا لي وجهة نظر في المواضيع التي اكتبها – أحب ان أوضحها للقراء والقارئات


ليكون للجميع علم --أنا لست رجل متدين ولا من عائله متدينة-- ولم ادرس في أي مدارسه دينيه-- ولكن ما دفعني للخوض في هكذا مواضيع هو التاريخ الإسلامي المتناقض الذي درسته في المرحلة الإعدادية – ففي إحدى المرحل درسنا التاريخ الإسلامي الذي يشمل قيام دولة إسلامية عظيمة امتدّت من الصين شرقا –وحتى مرسيليا جنوب فرنسا غربا –وتمكنت الدولة من تأسيس دول-- كدولة الأندلس في اسبانيا-- وسمرقد في آسيا الوسطى --- وفي مرحلة أخرى درسنا انهيار تلك الدول وتحولها الى قوى معادية للإسلام بل أطاحت بالأمن القومي الإسلامي وعلى سبيل المثال الغزو المغولي لبغداد الذي اسقط الدولة العباسية– كيف وصل المغول إليها وهي محاطة بدول إسلاميه قويه ممتدة الى حدود المجر شمالا --- وبعد سقوط الأندلس تحركت دول استعمارية باتجاه الوطن العربي تسمى بالاستعمار القديم منها---الغزو الهولندي لجنوب شرق أسيا والغزو البرتغالي للخليج العربي والغزو الاسباني للمغرب العربي ---ودرسنا أيضا في مرحلة أخرى تاريخ الوطن العربي الحديث فوجدناه مليء بالغزوات والاستعمارية التي نهبت الثروات وقسم المنطقة الى دويلات --- فبدأت بوضع مقارنه بين أديان المنطقة العربية لأنها أكثر مناطق العالم صراعا على المقدسات----في القرن السادس الميلادي كانت المنطقة العربية تحت نفوذ إمبراطوريتين –الإمبراطورية الفارسة التي سيطرت على العراق والخليج والإمبراطورية الرومانية التي سيطرت على بلاد الشام –وبعد ظهور الإسلام دفع بتلك القوى الى عقر درها--- محور دراستنا --ما الذي دفع بتلك القوى الى بسط نفوذها على المنطقة –قديما جديدا –--اليوم أشبه بالأمس --– الوطن العربي اليوم بين إيران والأمريكان-- لا اريد أعادة أمجاد الأمة ولكن ابحث عن الدوافع ولأسباب التي أوصلتنا الى ما هو أردى وأذل – علما ان المنطقة العربية شهدت أمنا في ضل الإسلام دام خمسة قرون --- لذا اخترت العقائد ومقارنة الأديان والدين السياسي كمصادر للوصول الى الحقيقة التي ابحث عنها


لا أسعى الى الطائفية ولا الى النزعة القومية ولا على التحريض بين الأديان –فالمنطقة فقدت الثقة بين المكونات بعد التدخل الغرب الرأسمالي فيها بشكل مباشر --- وتعليقا على رد الزميل كريم الزكي الذي قال فيه ( أكثر المواضيع التي تكتب عنها تاريخية ودينية بالخصوص ونجدها تتعارض في معظم الأحيان مع تواجهاتنا وتثير الكثير من الأمور والصراعات العقائدية بين مختلف الديانات)

عزيزي الزميل كريم—اعتقد الصراعات قائمه على قدم وساق وليس بحاجه الى طلعت خيري ليشعلها -- فقدان الثقة بين مكونات المنطقة شاهد على ذلك –فما عاد شيء يجمع أولئك تحت سقف واحد---إلا إذا اعترت المكونات قناعة على ان القومية والدين السياسي والعقائد سببا في فرقتهم—حينئذ ستكون توجهات الحوار هي الرائدة على الساحة السياسية--


بهذه المناسبة أتقدم بأجمل التهاني لمؤسسة لحوار المتمدن --مزيدا من التقدم الازدهار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الروابط التاريخية بين اليهود والفرس
- خلاف إداري حول بناء الهيكل
- عم نبوخذناصر ملكا على أورشليم
- مراحل تجدد الدين السياسي
- وصايا وتحذيرات عقائدية
- السبي مؤامرة توراتية
- السبي بين ملك بابل واله التوراة
- أكذوبة سبي بابل 2
- ملك بابل يتحدى اله بني إسرائيل
- الشرعنه العقائدية لسبي بابل 2
- الشرعنه العقائدية لسبي بابل
- أكذوبة سبي بابل رد على سرمد أبي وداد
- أكذوبة سبي بابل
- أورشليم حلم دولة فارس واسرائيل
- ترميم بيت الرب
- التشديد الأمني في مراسيم تتويج الملك--
- الإبادة المذهبية والطائفية في شريعة التوراة
- رد على مقالة سامي الديب من وحي التوراة: البحر واليم في القرآ ...
- شماعة لتعليق التهم السياسية
- الغموض والسرية في الاغتيالات السياسية


المزيد.....




- المدارس الدينية بباكستان.. سباحة مع التيار وضده
- حرب: البغداديون يفضّلون العرق على المشروبات الروحية الأخرى
- البنوك الإسلامية.. خطوة على طريق حل الأزمة الاقتصادية في الج ...
- مشاهد من داخل غياهب وسراديب -سجن التوبة- لجيش الإسلام في دوم ...
- -الدعوة السلفية-: مسلسل أرطغرل التركي خطر لنشره فكر ابن عربي ...
- القرضاوي ردا على سفير روسي: تصريحاته أكاذيب ولست الآمر الناه ...
- صحفي إيطالي ليورونيوز: هكذا يعمل تنظيم "الدولة الإسلامي ...
- صحفي إيطالي ليورونيوز: هكذا يعمل تنظيم "الدولة الإسلامي ...
- فرنسا? ?تطرد? ?إماماً? ?سلفياً?  ?إلى? ?الجزائر? ?والقضاء? ? ...
- فرنسا ترحل إمام مسجد -سلفي- إلى الجزائر


المزيد.....

- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رسالة الى الهيئة الإدارية للحوار المتمدن