أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ














المزيد.....

سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ


مرام عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5726 - 2017 / 12 / 13 - 14:52
المحور: الادب والفن
    


سنابلُ وجهكِ المكتنزَةِ بالدفءِ طبقُ الصَّباحاتِ المفضَّلُ ، تعزفُ ألحانَ الحبِّ الممطرةَ سلاماً و أفراحاً ، تسابقُ أشوقَ السَّحابِ لحسانِ الأَرْضِ . تطلُّ ابتسامتكِ، فتعلنُ الحربُ إفلاسَها ؛ تجوعُ صواريُخها وطائراتُها لدماءِ الأبرياء والبراعمِ الخضرِ ، يتزلزلُ طابورها العسكريُّ والسياسيُّ ، تتشظَّى أساطيلها المدجَّجةُ بأعتى الأسلحةِ والمتفجراتِ . هاهي تنتحبُ أمامي على تاريخها الحافلِ بالغنى والانتصاراتِ على أقاليمِ الخصبِ الممتدةِ عبرَ الكونِ الفسيحِ . ياللروعةِ أمِّي ما أبهاكِ !
أغصانٌ مضيئةٌ تتهدَّلُ بين أهدابي ، ينبثِقُ منها فجرٍ يوقظني لأشربَ قهوتي الأطيبَ ، وأتناولَ فطوري المتوازنَ كعادتي عند بيتنا الطِّينيِّ المندَّى بالحنين ، الذي ألبسناهُ مع أخوتي معطفاً شتويَّاً أيامَ الصَّيفِ من عجينةِ الترابِ والتبنِ . تَوهَّجي توهَّجي أيتها النجومُ لتزغردَ فراشاتي ، إنها تتراقصُ بحبورٍ كطفلةً هانئةً يغمرها حضوركِ الوارفُ بالتحنانِ .
أمِّي ... صوتُكِ ما أحلاهُ كأنَّ الرطبَ ذابتْ في تموجاتهِ فأتذوَّقُ سكرها ب نهمٍ . حقولُ عينيكِ
الشَّقراءُ تمنحُ هداياها للجائعينَ . يداكِ السماويتانِ كفَّا المسيحِ كيفما تلمسانني تتحرَّرُ أوصالي من قبضةِ الأوجاعِ ، وتشفى الجراحُ البالغة النزفِ ، ذراعاكِ جديلتانِ ناعمتانِ لطفولتي ، ووسادتانِ ورديتانِ ؛لأغفوَ معَ أحلامي بأمانٍ ، استعارهما الربيعُ ليكونَ الأرقَّ والأجملَ بين الفصولِ .
سحائبُ شفتيكِ تنهمرُ بغزارةٍ على جبيني ووجنتيَّ بذااااااك المطررر ، تتنشقُ ضفافي الشاحبةُ عطرَكِ السعيدَ ؛ فتعودُ اليها الْحَيَاةُ
تلبسُ حلةَ الزَّهرِ ، وتموجُ على تلالها الصَّفراءِ الزروعُ .
وأنتِ تروينَ لي حكاياتٍ خضراءَ يمتزجُ فيها الصبرُ بالحبورِ . أوراقُ الكرمِ التي كنت تقطفينها ثمناً لدفاترنا المدرسيةِّ وطعامنا اللذيذِ
سلالُ الثَّمرِ الشَّهيةِ قصصُ العشَّاقِ...... نبعٌ أنهلُ من سلسلهِ العذبِ ولا أرتوي . السعادةُ قطعُ شكولاتةٍ لذيذةٌ مهما التهمتُ منها لا أشبعُ ، اعذريني ياأمِّي حضنكِ فسحةٌ شهيَّةٌ من الجنةِ .( أليستْ الجنةُ تحتَ أقدامِ الأمهاتِ )؟!
ماأحلاكِ أمِّي وأنتِ تقبلينَ عليَّ بفستانكِ الأسودِ الطويلِ و شالكِ المعقودِ إلى الخصرِ تعقدينهُ بفتنةٍ لا يتقنها سواكِ .
أمِّي لم أرتوِ من نبعِكِكككككككككك بعدُ . كيفَ غادرتني ؟!
لالاتخافي على طفلتكِ ، سأودعُ كلماتي ذاكَ النهرَ لترقى إليكِ حبيبتي في بريدِ الغيمِ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,013,618
- أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ
- لا تبك أيّها الصبر
- أحلامُ الشتاءِ الورديَّةُ ..... تقطفُ الصَّبارَ
- أجنحةٌ بيضاءُ تلَّوحُ ...... في موكبِ الوداعِ
- الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجه ...
- غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ
- قطارُ الأحلامِ .... يلوِّحُ من بعيدٍ
- لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي
- البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ
- الشَّمسُ لا ترحلُ عن وطن
- ضفائركِ السَّكرى


المزيد.....




- غوغل يحتفل بيوم الطفل العالمي ويتجاهل المولد النبوي الشريف! ...
- بيع مقتنيات شخصية لمارلين مونرو في لوس أنجلوس
- لافروف: تكليف الأمانة الفنية لمنظمة -حظر الكيميائي- بمهام ال ...
- برلمانيات مغربيات يشاركن في المنتدى العالمي للديقراطية باستر ...
- نجوم وأفلام روسية ضيف شرف على مهرجان القاهرة السينمائي الدول ...
- (وداعا حلب) يفوز بجائزة إيمي 2018‏
- رئيس الحكومة يجري مباحثات مع نظيره الإسباني
- المغرب واسبانيا يشيدان بالمستوى المتميز لعلاقات الصداقة بين ...
- الكعبي : على وزير الثقافة الجديد تقديم مشروعه الإصلاحي لقطاع ...
- بالفيديو.. محمد بن زايد يحتفي بقديروف باللغة الروسية!


المزيد.....

- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ