أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبدالحميد برتو - تشييع مهيب لمناضل














المزيد.....

تشييع مهيب لمناضل


عبدالحميد برتو
باحث

(Abdul Hamid Barto )


الحوار المتمدن-العدد: 5725 - 2017 / 12 / 12 - 20:55
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


تشييع مهيب للمناضل الوطني الكبير آرا خاجادور:
شارك في تشييع المناضل الوطني والعمالي الكبير آرا خاجادور وسكانيان عدد كبير من رفاقه وأصدقائه ومحبيه وعائلته في العاصمة التشيكية ـ براغ.
كما شارك في التشييع ممثلو الأحزاب الشقيقة والصديقة الى جانب المنظمات العراقية؛ المهنية منها والسياسية.
وأصرت القدس الحزينة على المشاركة في تأبين آرا من خلال الرفيق نعيم الأشهب تقديراً للراحل العزيز كأحد أبرز القادة التاريخيين للحزب الشيوعي العراقي، وإلى آخر يوم في حياته، وسيبقى كذلك. أرسل الرفيق نعيم الأشهب القائد الفلسطيني البارز، وهو يمسك بتراب القدس، إكليلاً من الزهور، حمله الرفيق د. عبدالحليم شتات تعبيراً عن التقدير البالغ لآرا بإعتباره رفيقاً وصديقاً ومناضلاً صلباً، ومن أبرز قادة الحزب الشيوعي والنقابات العمالية في العراق، ومنظمة الأنصار الشيوعية التي ضمت أربعة أحزاب شيوعية عربية: (العراق، سوريا، لبنان والأردن) للنضال مع شعب فلسطين.
وفي مراسيم إلقاء النظرة الأخيرة ألقيت الكلمات التالية: كلمة العائلة؛ منظمة الحزب الشيوعي العراقي في تشيكيا؛ الحزب الشيوعي التشيكي المورافي؛ منظمة الأنصار الشيوعيين العراقيين؛ وأصدقاء ورفاق الراحل. ثم وقف الحاضرون لحظات صمت وفاءً وإكراماً للفقيد آرا.
وفي جلسة إستذكارية للراحل الكريم، عُقدت في مكان كان يتردد إليه الفقيد، تحدث أكثر من عشرين صديقاً عن أيامهم المشتركة مع أبي طارق، كلمات حملت أحلى معاني الإعتزاز والوفاء والتكريم والإشادة، وهي جلسة تركت أجمل الأثر على عائلة الفقيد، وخففت من أثقال حزنهم على رحيل عميد أسرة وسكانيان. كانت الجلسة صورة رائعة بأبعادها العراقية والعربية والأممية.
كان لي شرف المشاركة في المكانين، وفي مراسيم إلقاء النظرة الأخيرة، ألقيت الكلمة الموجزة التالية:
أصدقاء ورفاق وعائلة الفقيد الراحل، المناضل الكبير آرا خاجادور.
في هذه اللحظة الحزينة، يَعجزُ الكلامُ والوقتُ المتاحُ للمرورِ السريع حتى ولو على جزءٍ بسيطٍ من سيرةِ أو نضالِ أخي وصديقي ورفيقي آرا، الذي ولد بين الكادحين في بغداد، وكرّسَ حياتَهُ لأجلِهم منذ بدايتِها وبدايةِ وعيهِ ونضالِهِ.
أهم ما أستطيع ذكرَهُ في تأبينِ صديقِنا ورفيقِنا العزيز، بالنسبة لي، هو الإشارةُ الى المُنطلقاتِ والحقائقِ الراسخةِ في عقلِهِ وتجربتِهِ. ومنها:
ـ الإستعمارُ هو العدو الرئيس للشعوب، وينبغي في مكافحتِهِ الإعتمادُ على القوى الذاتية بالدرجة الأولى، وبإستمرار.
ـ وأكد الفقيدُ دوماً على أن الشعوب تَفقدُ المبادرةَ في العديدِ من معاركِها، ليس لأن العدوَ قويٌ فقط ، ولكن لأن قوى الشعب مشتت.
ـ وكان آرا مبدعاً في تقومِ الحياة السياسية لأنهُ سارَ على منهجِ فهد في الربطِ الدقيقِ والأصيلِ بين العواملِ الوطنيةِ والطبقية.
نم قرير العين أيها المقاتل الوطني والعمالي والشيوعي، لأن أفكارَكَ ومواقفَكَ تَجمعُ المناضلين ولا تُفرقَهم، وتَمنحهم الإرادةَ على مواصلةِ دربك. لن أنساك ولن ينساك رفاقُكَ وأصدقاؤكَ وكلُ وطنيٍ حقيقي.
واليوم أرددُ العبارةَ الأثيرةَ لديك: النصر لنا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,859,042,793
- رحيل الرفيق آرا خاجادور
- بيريسترويكا غورباتشيوف (9 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (8 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (7 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (6 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (5 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (4 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (3 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (2 من 9)
- بيريسترويكا غورباتشيوف (1 من 9) بعض الأوليات كتاب غورباتشيوف
- الثوري والإصلاحي والإنهيار القيمي 2 من 2
- الثوري والإصلاحي والإنهيار القيمي 1 2
- مع الجواهري في بعض محطاته
- الإحتكام الى الشعب مرة أخرى
- الإحتكام الى الشعب
- بين عيد العمال ومئوية ثورة إكتوبر (6) الأخيرة
- بين عيد العمال ومئوية ثورة إكتوبر (5)
- بين عيد العمال ومئوية ثورة إكتوبر (4)
- بين عيد العمال ومئوية ثورة إكتوبر (3)
- بين عيد العمال ومئوية ثورة إكتوبر (2)


المزيد.....




- الاصلاح الزراعي الانتقالي في السودان في ضوء برنامج الحزب الش ...
- الفصل السابع انتفاضة أكتوبر و”الشرعية” السوفيتية
- عمال شركة امانور ينظمون وقفة إحتجاجية أمام مقر ولاية طنجة
- بيان مشترك: متضامنون مع حشد وقانون جرائم تقنية المعلومات سيف ...
- فهد الشطي مسؤول العلاقات في الحركة التقدمية الكويتية: نتضامن ...
- الشيوعي العراقي: قرار التمديد لشركات الهاتف النقال يجب ألا ي ...
- بومبيو: واشنطن تعتزم الحوار مع شركائها الأوروبيين لبحث التصد ...
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، لا تقبل و ...
- جدد رفضه المساس بحقوق وامتيازات المتقاعدين “التقدمي” يدعو إل ...
- فضح المجرمين هو الخطوة الأولى


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبدالحميد برتو - تشييع مهيب لمناضل