أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - -الجنائية الدولية- بين عمى الألوان والإنتقائية الموجهة..الأردن نموذجا














المزيد.....

-الجنائية الدولية- بين عمى الألوان والإنتقائية الموجهة..الأردن نموذجا


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5725 - 2017 / 12 / 12 - 01:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أن عمى الألوان من الدرجة الأولى أصاب محكمة الجنايات الدولية التي أسست لتعديل مسار الحياة في العالم ،من خلال محاكمة قتلة الشعوب والمجرمين الدوليين ،لكنها إنحرفت عن مهمتها ولم تفلح سوى في محاكمة بعض القادة الأفارقة وآخرين من صربيا آخرهم إنتحر قبل أيام وهو يستمع للحكم الصادر عليه ،وعموما فإن هذه المحكمة الدولية صنفت نفسها على انها محكمة قطاع خاص لمن يدفع اكثر ،مع ان ميزان العدل لا يوزن بالذهب.
لم نفاجأ عندما قرأنا خبرا مفاده أن المحروسة محكمة الجنايات الدولية سوف تطلب الأردن للمحاكمة ،ليس لذنب إقترفه إلا لأنه سمح للرئيس السوداني عمر البشير بدخول أراضيه لحضور القمة العربية في شهر آذار المنصرم،وبذلك تكون هذه المحكمة قد كشفت عن نفسها وأماطت اللثام عن مهمتها ،وهي تنفيذ أجندات القوى العظمى ومن يدفع أكثر ،ويقيني أنها ضربت عصفورين بحجر واحد ،إذ لبت رغبة الولايات المتحدة الأمريكية وأرضت أباطرة البترو-دولار الذين كرسوا أنفسهم ودولاراتهم للتخريب أينما تطلب الأمر الصهيوني وخاصة بعد بزوغ فجر صفقة القرن .
أسئلة كثيرة تدور في الذهن ،لكن الجواب واحد ووحيد وهو أن الأردن هذه الأيام مستهدف من قبل حلفائه الأقربين والأبعدين لأنهم إتفقوا عليه ،بسبب وقفته ضد مشاريعهم العبثية وإمتلك جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين الجرأة المعهود وقال لا ،رغم ما عرض عليه من إغراءات رفضها لأنه أراد الموقف قبل المكسب.
كان مطلوبا لمن سعى وراء هذا القرار الكثير من الأردن وحاليا فإن المطلوب منه الإنسحاب من المشهد السياسي وحتى التنازل عن الولاية والوصاية الهاشمية عن المقدسات العربية في القدس المحتلة ،لأن اللاعب الغشيم الجديد قد أماط اللثام عن وجهه ودخل الساحة بعد أن إشترى مواطيء قدميه بالمليارات ، وتحالف مع الأفاعي والثعابين ، وربما يرغب بتجربة الرقص على رؤوس الأفاعي كما فعل حليفه علي عبد الله صالح الذي لدغته أفاعيه إنتقاما منه لأنه رقص فوق رؤوسها .
خاب ظنهم وفشل مسعاهم لأن الأردن ليس كما يظنون من الدول ذوات الوزن الخفيف ،فقراء نحن نعم ،والأردن دولة صغيرة ولا نجادل في ذلك ،لكننا نسبب عسر الهضم سلفا لمن يفكر في إبتلاعنا ، وأول ومضة أطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني زيارة أنقرة ومن بعدها زيارة بروكسيل حيث مقر الإتحاد الأوروبي ،وحصل على دعم وتاكيد يوزنان بالألماس ودون أن يقدم الرشا بالمليارات كما يفعل الآخرون ،وأكدت له السيدة مورغيني أن الإتحاد الأوروبي يقف ضد قرار ترامب ويرفضه ،وهذا يعني أن الأردن مصان من العبث .
لم تتخذ محكمة الجنايات الدولية التي يليق بها وصف المحكمة الورقية بمفردها ،بل هناك من أوحى لها إما بجبروته أو بهباته وعطاياه ،ولكن فقهاء القانون حسموا الأمور منذ القدم بقولهم انه لا توجد هناك جريمة كاملة ،فالمحكمة الدولية وبسبب عمى الألوان الذي أصابها وشل حركتها ورماها في حضن الإنتقائية ،ولهذا إختارت الأردن فقط لمحاكمته لأنه إستقبل الرئيس السوداني البشير مع أنه زار الرياض وعواصم عربية واجنبية اخرى أيضا ،لكن هذه المحكمة الورقية التي يعبث بها الجناة أنفسهم عميت وإختارت الأردن لمعاقبته ليس إلا ،وقد أحسن السودان صنعا عندما رفض قرار الجنائية الدولية بإحالة الأردن لمجلس الأمن.
قلنا سابقا أن هناك هجمة على الأردن من قبل حلفائه السابقين الذين طعنوه في ظهره وتحالفوا مع مستدمرة إسرائيل،وقاموا بمحاصرته ماليا لإجباره على العودة مرة اخرى لبيت الطاعة ،وهناك أيضا هجمة لا تقل شراسة عن الهجمة التي يتعرض لها الأردن ،موجهة نحو السودان ورئيسه عمر البشير ،وأولى حلقات الرقص قيام البشير بإستدعاء الصين إلى السودان وإستخراج النفط السوداني الذي لم ترغب امريكا بإستخراجه بعد إكتشافه ،وظنت أن إحدا في الكون لن يستطيع إستخراج هذا النفط .
قاموا بحصار السودان وقصف بعض مناطقه لمعاقبته وإذلاله ،لكنه ذلّهم بطلبهم إستثناء مادة الصمغ العربي الذي ينتجها السودان من الحصار ،وعموما فقد تم قبل أيام رفع الحصار الأمريكي عن السودان بعد معاناة إستمرت لعشرين عاما،وقد مورست على الرئيس البشير ضغوطا متنوعة ، منها الضغط عليه للتطبيع مع مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيوينة الإرهابية ،وكان الوسيط الأكبر صاحب صفقة القرن ،ولكن الخرطوم أبت الخروج من تحت عباءتها العربية رغم ما قدم لها من إغراءات ،ناهيك عن موقف السودان من كارثة الخليج ، وتهديده بالإنسحاب من التحالف "العربي"في اليمن الذي أنيطت به تدمير ما تبقى من اليمن لأنه أصل العرب.
ليس هكذا تورد الإبل ،هذا ما تود قوله لحلفاء الأردن الأقربين ،اما حلفاؤه الأبعدون فنحن نعرف مواقفهم مسبقا ،وقد إتسمت العلاقة الأردنية الأمريكي بالجزر والمد وكانت جزرا في معظمها ،وكم حوصر الأردن ماليا إبان عهد الراحل الحسين ،ومع ذلك رفض الإشتراك معهم في حلف حفر الباطن ضد عراقنا الأشم ،ودفعنا الثمن ولسنا نادمين .
نجح الأقربون في إسقاط الدول العربية الكبرى من خلال الرشا وضعف الحكام ،ولذلك نرى ما نرى من إنبطاحات أكدت لنا عدم وجود مرجعيات قومية لنا ،لكن هؤلاء الراشون لشراء دور الإمبراطور ولو على حساب الكرامة والمباديء، لن يتمكنوا من شراء الأردن ،لأنه موقف يصعب على البعض إستيعابه.
أختم أن التاريخ لا يشطب هكذا بجرة قلم إلا إذا كان مزورا ،أما الهاشميون فهم سر الله في الأرض والسماء ،فهم سادة قريش ومنهم خرج النبي العربي الأمي الهاشمي محمد صلى الله عليه وسلم، يحمل الرسالة الخاتم وقد ربط برحلته فوق ظهر البراق بين الحجاز وفلسطين وأجنادها كالأردن ،وهذا ما يجعل التآمر على القيادة الهاشمية عصيا على التنفيذ ،وليس ذنبنا أن الآخر هو الطاريء وسيزول قريبا بإذن الله.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,620,921
- الحل في الرياض
- قنابل كوريا وكوبا والعرب
- قرار ترامب..هلا بالخميس؟؟؟!!!!
- ترامب يبيع القدس بكرسي البيت الأبيض
- الملك عبد الله الثاني في أنقرة..هل وصلت الرسالة ؟
- قمة الكويت الخليجية ..دول الحصار خيّبت آمال شعوبها؟؟؟!!!
- سياسيون وأكاديميون يدعون لتوحيد الجهد العربي في مواجهة التحد ...
- الشاعر الاردني محمد خضير يرد على من اساء للفلسطينيين: رداً ع ...
- القدس عاصمة ل-إسرائيل-؟؟!!
- ويل للمطبعين
- -قعدة ع الرصيف- تناقش قضايا هامة
- العرب يمكّنون -إسرائيل-في الإقليم
- -العربية-لحماية الطبيعة ..خندق مقاومة محصن
- ظاهر عمرو:عزوف المواطنين عن الأحزاب بسبب مللهم من السياسيين
- -قعدة الرصيف- على أنغام فيروز وبحضور الأب نبيل حداد
- رسالة العار ..وثيقة الخيانة من الجبير إلى محمد بن سلمان ..ال ...
- -العربية لحماية الطبيعة-....محطات على طريق المقاومة
- التطبيع السعودي –ا لإسرائيلي بين العداء لعبد الناصر وإيران
- الطراونة:المشهد الأردني يمتاز بوجود إرادة سياسية تؤمن بحقوق ...
- مملكة خيبر تزول


المزيد.....




- الطيب صالح يسأل: من أين جاء هؤلاء الكيزان؟
- ارتفاع قتلى انهيار أرضي في كولومبيا إلى 28 شخصا
- المحكمة العليا في ميانمار ترفض الطعن الأخير من صحفيي رويترز ...
- مصدر لـ -سبوتنيك-: من المتوقع وصول قطار زعيم كوريا الشمالية ...
- اكتشاف فيروس سبب شللا غامضا لمئات الأطفال
- الأمريكيون خانوا الأكراد
- فتى يطالب آبل بمليار دولار تعويضا عن ضرر
- رذاذ لإنقاذ متعاطي الجرعات الزائدة من الأفيون
- 32 جزائريا ترشحوا لانتخابات الرئاسة
- جلسة أدبية تعيد احتدام صراع الهوية في الجزائر


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - -الجنائية الدولية- بين عمى الألوان والإنتقائية الموجهة..الأردن نموذجا