أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - أنتهاج دبلوماسية المياه من الجانب العراقي كمقاربة لحل النراعات المحتملة على الأنهار العابرة للحدود مع الدول المتشاطئة














المزيد.....

أنتهاج دبلوماسية المياه من الجانب العراقي كمقاربة لحل النراعات المحتملة على الأنهار العابرة للحدود مع الدول المتشاطئة


رمضان حمزة محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5724 - 2017 / 12 / 11 - 22:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


معظم الأنهار في العالم تعبر الحدود الوطنية والسياسية لدولة أو أكثر، ولكون المياه هي شريان الحياة وسبيل ديمومتها فانها تتفاعل مع القطاعات الأخرى، ولا سيما إنتاج الطاقة والغذاء ولذلك، فإن معالجة مشاكل المياه،مثل التلوث والندرة والجفاف والفيضانات، تتطلب مجموعة من المهارات "الدبلوماسية" لإدماج المصالح المتنوعة والمتنافسة والمتضاربة في كثير من الأحيان لمختلف الجهات الفاعلة. وهذه المهارات ضرورية لفهم أسباب وآثار مشاكل المياه في سياقات سياسية واقتصادية واجتماعية متنوعة. كما أنها ضرورية لوضع وتنفيذ الحلول في الوقت والمكان المناسبين. وكما هو الحال مع التحديات العالمية الأخرى، بما في ذلك تغير المناخ والأمن الغذائي وأمن الطاقة، لذا فإن الدبلوماسيين المشاركين في معالجة مشاكل المياه غالبا ما يأتون من خلفيات متنوعة. ويرجع ذلك إلى تعقيد هذه التحديات، التي تتجاوز مجال العلاقات الدولية، والانضباط التقليدي المرتبط بالدبلوماسية.
دول المنبع لنهري دجلة والفرات قامت بأعمال الخزن بإنشاء السدود وبهذا إستطاعت أن تسيطر على الفيضانات على نطاق الحوض ويزيد من وتيرة إطلاق التصاريف المنخفضة، وخاصة خلال موسم الجفاف لحوضي نهر دجلة والفرات. وكل قطرة من المياه من تذهب الى شط العرب ومن ثم إلى الخليج العربي سدىً ودون الإستفادة منها تعد خسارة لهذه الثروة الحيوية المهمة. لذا يبدو من الأهمية بمكان ان نبدأ بمعالجة تأثير التصاريف المنخفضة خلال موسم الجفاف من خلال إدارة المياه السطحية وتطوير البنية التحتية على نحوأكثر فعالية لإن للتغير المناخي أصبح تأثير كبير وملموس على تنمية الموارد المائية وإنتاج الغذاء في العراق.
إن مشاكل المياه لنظام حوضي دجلة والفرات يمكن حلها من خلال الابتكارات التكنولوجية وتحسين العمليات، والإدارة الفعالة لتشغيل مشاريع الري والسدود، بما في ذلك ضمان إستدامة النظام البيئي على طول عمود النهرين ورافدهما والى نقطة المصب، بما فيه أستمرارإحياء وتأهيل الأهوار والتخفيف من مشاكل الجفاف في العراق. لانه لم يعد يتوقع إستقبال التصاريف العالية في نظام نهري دجلة والفرات بسبب السيطرة الكلية عليهما من قبل دول المنبع في أعالي الحوضين لأسباب سياسية وإقتصادية وتنموية وغيرها، لذا يتطلب البحث عن وسائل لتشيكل وتبادل المصالح القابلة للتداول أساسا لصياغة اتفاقيات الفعالة للأنهارالعابرة للحدود. وأن يكون حل مشاكل المياه مع الدول المتشاطئة نهجا ثنائيا أو ثلاثياً مع الابتكار التكنولوجي والحوافز الاقتصادية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,472,877
- بلدان قوس البحر الأبيض المتوسط الأسباني وجنوب أوروبا تواجه ت ...
- تأثير تغيّرات المناخ على تساقط الثلوج وضمان الأمن المائي للب ...
- التفريط بالخزين الإستراتيجي من السدود العراقية لا يحل الأزمة ...
- الأزمة المائية الحالية في العراق صفحة من حرب المياه
- في ظل تداعيات أزمة المياه الخانقة التي تواجه العراق - كيفية ...
- مستقبل الموارد المائية في العراق بعد تعرض سد دربندي خان الى ...
- تداعيات زلزال حلبجة M7.3على سد دربندي خان في إقليم كوردستان ...
- السدود قد تكون أدوات فعالة للتسليح عندما تكون مناطق مستجمعات ...
- مشاريع السدود التركية في حوض نهر الزاب الكبير(الأعلى)
- بناء القدرات التفاوضية لحلّ نزاعات المياه و إيجاد حالات التع ...
- سد إليسو على نهر دجلة أداة لعسكرة المياه ونموذج للإرهاب الما ...
- القرن الحادي والعشرين البترول-المياه-السياسية
- السياسية المائية لتركيا وإيران ببناء سدود متتالية وتغيير مجا ...
- إنهيار سد الموصل في الواجهة الاعلامية الأمريكية من جديد
- بناء القدرات في مجال قانون المياه الدولي يعززمن آفاق التعاون ...
- أهمية مصادر المياه في القرن الحادي والعشرين أصبحت تفوق أهمية ...
- مستقبل العراق المائي والأمن الغذائي بعد سد اليسو في لمحة
- تطبيقات مبادئ دبلوماسية المياه كموجه للتعاون بين الدول التي ...
- التلويح المستمر بإنهيار سد الموصل وعلاقته بإكمال سد إليسو ال ...
- سد الموصل في ميزان التحالفات الدولية


المزيد.....




- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- ماكرون يعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجوم التركي على سوريا
- الأستاذ، المحافظ-، -رجل الصرامة والنظافة-.. من هو قيس سعيّد ...
- تونس.. من هو قيس سعيد
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- الحزب الحاكم في بولندا يفوز بأكثر من 43 في المائة من مقاعد ا ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- بموجب مسودة اتفاقية جدة.. السعودية تساوي بين الشرعية والانقل ...
- لوقف -العدوان التركي-.. الأكراد يتفقون مع النظام على نشر قوا ...
- أوامر برفع جاهزية قوات -الهجانة- السورية للانتشار على الحدود ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - أنتهاج دبلوماسية المياه من الجانب العراقي كمقاربة لحل النراعات المحتملة على الأنهار العابرة للحدود مع الدول المتشاطئة