أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالكريم ابراهيم - الخصصة ارحم من - ابو المولدة -














المزيد.....

الخصصة ارحم من - ابو المولدة -


عبدالكريم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5724 - 2017 / 12 / 11 - 19:18
المحور: كتابات ساخرة
    


الكثير من العراقيين لا يؤيدون خصخصة قطاع الكهرباء ،بحيث تصبح عبئاً ثقيلاً عليهم خصوصا من ذوي الدخول المتوسطة والضعيفة الذين جلهم من موظفي الدولة و"الكسبة" الذين ينتظرون الراتب الشهري بفارق الصبر مقسمين إياه على شكل أسهم ،هذا للإيجار لمن أبتلى بهذا الهم ، وهذا لصحاب المولدة الأهلية وآخر للمصروف اليومي وهكذا من وسائل استنزاف الراتب المسكين.
خصخصة الكهرباء أو مشروع الجباية كما تحب ان تطلق عليه الوزارة المعنية ،قد يضيف عبئاً جديداً على ميزانية المواطن البسيط مع تمتع بكهرباء لمدة 24 ساعة . مع هذه السلبية فان بعض المواطنين يؤيدون الجباية ويعلنون عن استعدادهم عن الدفع دون تردد . طبعا هذا التأييد ليس حباً في مشروع الجباية الذي لم تظهر بعد ايجابياته، ولكن نكاية بأصحاب المولدات الأهلية وتعاملهم الفض مع المواطنين ،بحيث وصل الأمر أن بعضهم اخذ أجور شهر كامل رغم أن مولداتهم لم تعمل خلال هذه المدة . يبدو أنها نوع من " الخاوة " في زمن عابت فيه سلطة القانون ماعدا على الفقراء فضلا على أن أصحاب المولدات من متصيدي الأزمات خصوصاً في أوقات الذروة في موسم الصيف ،وهم في كل شهر يرفعون أجور "كهرباء السحب" دون مراعاة . هذه المعاناة التي حفظها العراقيون في كل موسم من العوامل التي تدفع ببعض المواطنين ان يكونوا مرحبين بفكرة الخصخصة او مشروع الجباية الجديد ، لأنهم سيكونون بمنأى عن حجة ارتفاع أسعار الوقود وأجور العمال وعطل المولدة لأيام في وقت الذروة مع غياب تام لعمل المجالس البلدية التي وقفت على التل للتفرج . وربما يكون حال المرحبين بمشروع الخصخصة أو الجباية كما تحب أن تطلق عليه وزارة الكهرباء " الي يشوف الموت يرضى بالصخونة " .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,865,296
- جباية أم خصخصة
- صورة الرئيس و - أبو بريص-
- احتجاج على طريقة - زاير حنتوش -
- لا تسرقوا ما تبقى من عمري
- هل بغداد بحاجة إلى -المولات- اليوم ؟
- -المكرود- في زمن -الفرهود-
- لا يخدعنكم أحفاد رفعت المصاحف
- مجزرة -العوامية- .. مباركة عربية وصمت عالمي
- الأكراد الفيليون الانتماء المذهبي والهوية القومية
- مناضلو الأمس.. -حرامية- اليوم
- التعليم الأهلي والمجانية ودولة الفقراء
- من ينصف جيل طحين الحصة ؟
- يوم عراقي في صيف ساخن
- - أبو بريص - زائر الصيف
- -الطنطل - حكاية من ذاكرة الأجداد
- قحطان العطار صوت الجنوب المهاجر
- - تيار الحكمة - رضا عربي أمريكي وقلق إيراني
- الجميع بين أكثر من راتب مخالفة دستورية وجيل طحين الحصة أولى ...
- يا ليتني كنتُ سجيناً سياسياً
- الإمام علي (ع) ؛ العدل الذي لمْ يستطع إن يستوعبه المجتمع


المزيد.....




- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالكريم ابراهيم - الخصصة ارحم من - ابو المولدة -