أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير هزيم - قطار باريس. مرسيليا














المزيد.....

قطار باريس. مرسيليا


سمير هزيم
الحوار المتمدن-العدد: 5724 - 2017 / 12 / 11 - 09:57
المحور: الادب والفن
    


.في مقصورة القطار وقفت أحدق عبر النافذة .عيناي ترنوان للنخلة البعيدة . نخلة وحيدة شامخة في العراء.
‎كيف تستمد نسغ بقاءها في أرض جرداء قاحلة؟ .

‎ هكذا تساءلت مع نفسي . القطار يسير وئيداً ، طوال تلك الساعة بدقائقها لم اكن منتبها لوجود إمرأة في المقعد تجلس قبالتي تماماً. عندما التفت إليها ،أشاحت بوجهها بعيدا ...
‎تشاغلت بالنظر نحو بقعة الماء التي توزعت على جوانبها شجيرات الشوك والعليق.ا لملح الأبيض تسامق فوق المكان بشكل جعله يلتمع تحت وهج شمس الصباح ...
‎فتحت حقيبتها الصغيرة وأخرجت علبة سجائر فاخرة .فتحت غطاءها ببطء ، استلت منها واحدة . بحثت في حقيبتها عن الولاعة ..
‎أخذت تبحث بين طيات حقيبتها باهتمام مبالغ فيه ، .تعمدّت أن لا أُخرج لها ولاعتي التي في جيبي ... نظرت نحوي سريعا .. ثم عادت تبحث بأصابعها الرقيقة مرة أخرى ..
‎رفعت رأسها وتقطيبة حزن ارتسمت فوق حاجبيها تشي بالإستياء ..
‎سألتني طالبةً : ممكن نار
‎تعمدت ان لا اعيرها انتباهي .... كأني لم أسمعها ،
‎أعادت السؤال ثانيةً
‎__ممكن قدّاحة يا استاذ ؟
‎_عفوا ؟!
‎_قدّاحة لو سمحت ؟
‎_ماذا تفعلين بها ؟
‎ابتسمت بِاستغراب وتمتمت :
‎__أشعلُ بها السيجارة !
‎__آسف... انا ملا ادخّن .
‎_جيد أنك لا تدخّن.
‎_لماذا ؟!
‎_ التدخين مضّر بالصحة
‎_لماذا تدخينها إذن ؟
‎_مجرد عادة قبيحة .
‎_فعلاً ..لا فائدة فيها .
‎هزت رأسها بإيجاب . ضغطت السيجارة بين إصبعيها . جالت عيناها في فراغات الممر الضيق بين المقصورات .... لعل احدهم يمر وتوقد سيجارتها منه ...
‎ مرّ وقت طويل وهي ممسكة بالسيجارة و هي تنظر نحو شزراً بين آنِِ وآخر ..
‎ربما لم تصدق أنني لا ادخن ....
‎كانت نظراتها تشي بالشك في صحة إدعائي ... . بعد قليل رغبت في تدخين سيجارة ..
‎لا استطيع أن اخرج علبة سجائري .. الباكيت وعلبة عود الثقاب في جيب سترتي ..
‎قرّرت أخيرا أن أُخرج العلبة، واستليت منها سيجارة ... نظرت نحوي مستغربة ، قالت لي :
‎_قلت قبل قليل أنك لا تدخّّن
‎_أنا أدخّن.. ولكن لا آملك قدّاحة.
‎ هزّت رأسها وزمت شفتيها .عادت تنظر عبر النافذة ، كان القلق يرسم ملامحة في وجهها ، بعد هنيهة نهضت من مكانها، قائلة :
‎_سأبحث عن قداحة في المقصورات الأخرى.. لا أستطيع دون تدخين .
‎اوميت برأسي موافقاً . نظرت إلى حقيبتها التي تركتها في مكانها ، غابت عن نظري ... ،دسّست علبة الكبريت في حقيبتها ورجعت إلى مكاني مسرعاً.. .عادت السيدة الجميلة بعد لحظات وهي تنفث دخان سيجارتها .جلست في مكانها وشرعت تسحب نفساً عميقاً، فيما تعمدّت أن تنفث دخان سيجارتها في وجهي . قلت لها :
‎__ممكن نار؟
‎_آسفة .
‎_لماذا... أنتِ خبيثة إذن ؟
‎__ ..ماذا قلت ؟!
‎لم أشأ أن أعيد عليها الكلام ، فقد بان الغضب في عينيها وهي تضغط السيجارة بشفتيها . حملت حقيبتها ونهضت لتنزل في المحطة التي توقف عندها القطار ،،قالت له وهي تتأهب للمغادرة: .
‎__أليست هذه كبريتتك أيها الخبيث.. كنت تظن أني لم أرك وأنت تدسها في حقيبتي ؟
‎أخرجت علبة الكبريت
‎ ورمت بها عبر النافذة .
‎قبل أن تطأ بقدمها الأرض ...
‎قلت لها انتي طلبتي ولاعة .. وانا لاحمل عيدان كبريت لا احمل ولاعة ..
‎قالت ساخرة : اهاه ...
‎أدارت ظهرها لي ...
‎: صحتُ بها :
‎_انظري ..
‎عندي علبة كبريت احتياطية أخرى في جيبي!
‎رجعت إلي وسألتني :
‎_أين علبة الكبريت الثانية ياكذّاب ؟
‎_هذه الثانية أيتها الخبيثة .
‎خطفتها من يدي .. ونزلت مسرعة اثر تحرك القطار .. وقفت مشدوهاّ أنظر إليها عبر النافذة، وهي تلّوح لي بعلبة الكبريت ...
صحت اريد ان ادخن سيجارة ...
تابعت التلويح بعلبة الكبريت واستمرت ماضية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,351,355
- ابيض اسود
- حادث عارض
- قصة قصيرة. الهزيع الاخير
- قثطرة
- تخطيط قلب
- اختبار الجهد
- اللوحة السحرية
- العقدة القاتلة و
- زائرة المساء
- الدفتر الاحمر
- خارطة العالم تعنيني
- موضوع تعبير
- شجرة الذكريات
- قارئة الفنجان
- أحلامي
- لوحة من دمي
- حب استثنائي
- الصورة
- مغامرات ابو عمر وخديجة
- قصة قصيرة. معونة دوائية


المزيد.....




- - الدياليز - يجر غضب البرلمانيين على وزير الصحة
- خاتم خطوبة -ليدي غاغا- بـ 400 ألف دولار أمريكي
- المجلس الجماعي للمحمدية يصوت على قرار إقالة الرئيس
- -مخلص العالم- والموناليزا.. هل كانا إبداعا لفنان أحول؟
- وفاة توفيق العشا.. أبرز نجوم سلسلة -مرايا-
- لجنة المالية بمجلس النواب تعد لمناقشة قانون المالية وفق أسلو ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون
- بورتريه: خاشقجي..مالاتعرفونه عن جمال المختفي !!
- البام يطالب بتشكيل لجنة برلمانية استطلاعية للمكتب الوطني للس ...
- الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير هزيم - قطار باريس. مرسيليا