أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - يوسف حمك - حقوق الإنسان كذبةٌ صبيانيةٌ .














المزيد.....

حقوق الإنسان كذبةٌ صبيانيةٌ .


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 18:49
المحور: حقوق الانسان
    


أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة وثيقةً بتاريخ 10/ كانون الأول عام 1948/ تنص على أنه : ( يحق لكل شخصٍ أن يتمتع بكافة حقوقه الإنسانية . بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس أو الدين ..... و لجميع الشعوب و الأمم ...)
لتحقيق المساواة و العدالة و الرقي الاجتماعي و إحياء الكرامة .

لم تكتفي الجمعية العامة بهذا القدر ، بل أنشأت المحاكم الجنائية لغرض فرض العقوبات على الدول و الجهات التي تنتهك هذه الحقوق .
إلا أن الواقع مغايرٌ لكل ماسبق . فحدث عن الخروقات ، و أفظع الجرائم و الانتهاكات و لا حرج .

خطبٌ و مواعظٌ رنانةٌ ( بالقول ) تملأ الصدور مسرةً و بهجةً . و ممارساتٌ إجراميةٌ بحق البشرية ( بالفعل ) تكوي القلوب ألماً .
انعدام الحقوق ، و ارتكاب أفظع الشرور ، و إبادة الجنس البشري ، تدمير البنية التحتية ، ترحيل الناس قسراً بقصد التطهير العرقي ، و براميلٌ تفجر الأسواق و المناطق المأهولة .
حتى مخيمات اللاجئين و تجمعات النازحين لم تسلم من شر قذائفهم البغيضة .
كما المستشفيات تقصف ، و توقف عن الخدمة .

جرائم حربٍ ضد المعتقلين حسبما يشير مسؤولو المنظمات الحقوقية .
الدول الراعية لهذه الحقوق هي التي تنتهكها ، و تمنع امتثال مقترفيها أمام المحاكم لمحاسبتهم
تباينٌ في الآراء إزاء القاتل : هناك من يصفه بالبطل ، مقابل من ينظر إليه بازدراءٍ على أنه جزارٌ و سفاحٌ .

ميليشيات مدعومةٌ من حكوماتٍ تمارس حملاتاً وحشيةً تطهر المناطق من مجموعاتٍ إثنيةٍ و دينيةٍ و مذهبيةٍ أصيلةٍ . تمنع الصحفيين بالدخول إليها لإخفاء معالم تلك الجرائم ، و عدم توثيق الأدلة ، و الإفلات من العقاب .

منظماتٌ حقوقيةٌ تكشف وثائق تؤكد انتهاكات تلك الحقوق ، و تدهور الأوضاع الإنسانية في البلدان التي تمارس فيها : ( النفي و التمييز العنصري و الديني ، و الإبادة الجماعية ، و قمع الحريات ، و تجريد الأشخاص من ممتلكاتهم زوراً و بهتاناً ، فاستخدام الأسلحة المحرمة دولياً .... ) دون أن تلقي آذاناً صاغيةً .

استعمارٌ بأشكاله المختلفة يمارس انتهاكاتاً لا ترقى لجرائم الحرب فحسب بل تتجاوزها .
اجتياحٌ عسكريٌ للمدن و قصفها بالقذائف التي تفجر الأجساد قبل تفتيت المباني .
ارتكاب مجازر مروعةٍ لقمع المناوئين ، و كم أفواههم ، و تهجيرهم قسراً ، فتشردٌ و ضياعٌ أو غرقٌ .

بالقصف و القنص و الحرق تسقط الأقنعة عن الوجوه ، و زيف الشعارات .
سقوط القتلى في الشوارع و الأزقة ، كقطعان الخراف في مسالخ الذبح ....
و حروبٌ حبلى لا توشك على الانتهاء إلا لتولد حرباً جديدةً .
حكمةٌ قالها الأقدمون : ( يا حريق يا غريق ، يا شنططة عطريق )

حكوماتٌ تدعي حماية حقوق الإنسان لكنها هي التي تدمر ، و تهيمن على العباد ، و تسلب الثروات ، و تبيع الأسلحة لاستئناف الحروب و بث الفوضى .
ليس بوسعك إحصاء القتلى ، و عدد الفارين و المشردين يفوق طاقة العقل في إحصائهم .
مقابرٌ جماعيةٌ تعج رفاتاً أعدموا رمياً بالرصاص .
أمهاتٌ يعشن مع الألم ، و آباءٌ يبتلعون الوجع خفيةً .
قتل المدنيين و تجنيد الأطفال ، و سبي النساء و اغتصابهن ، فبيعهن في الأسواق ، و حرق القرى و البلدان و تدميرها عن بكرة أبيها .
مرتكبوها هم واضعو القوانين و حماة الأمن .

صمتٌ دوليٌّ إزاء مجرمي الحروب ، و غض الطرف عن منتهكي الحقوق ، و عدم الوفاء بالالتزامات المنصوص عليها في القانون الدولي .
و فشلٌ في تحمل المسؤولية لحماية من يتعرض للظلم ، بل تقصيرٌ و تآمرٌ .

عنادٌ و تعصبٌ لإثارة الفتن ، فإشعال الحروب ، و حرق الأخضر و اليابس من جراء أوهام الماضي ، و الثارات المذهبية و الدينية و الطائفية التي عفى عليها الزمن .
ضرب القوانين عرض الحائط ، و العبث بحقوق الإنسان ، و التصارع على قضايا ليس لهم الحق في خوضها بقلوبٍ محشوةٍ بالكراهية بدلاً من الرأفة و الرحمة .
قتلٌ للأحلام ، و وأدٌ للآمال ، فتدميرٌ بدلاً من التعمير .
انحطاطٌ بدلاً من النهوض ، و إفلاسٌ اقتصاديٌّ و فكريٌّ بدلاً من التنمية المادية و الفكرية و الازدهار و الإبداع .
تسلل الموت إلى البيوت الآمنة ، و تسرب اليأس إلى النفوس بدلاً من الحياة ، و العيش السعيد .
قهرٌ لا تشفيه قوانينهم النظرية ، و مرارةٌ لا تعوضها محاكمهم المزعومة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,151,940
- عن العنف المزدوج ضد المرأة .
- حروبٌ ترسم ملامح عهدٍ جديدٍ .
- إمبراطورية الغرائز ، و وأد الطفولة .
- الجلسات الحميمية تزيد الود ، و تعزز الوصال .
- الهجوم على سياسة السيد البرزاني حجةٌ واهيةٌ و نفاقٌ
- لوحةٌ سياسيةٌ ، ضبابيتها ستنقشع قريباً .
- العبادي و مطرقة الحشد الشيعي .
- ليلةٌ تنزف الرعب .
- لا ضمير للسياسة .
- المهم أننا سنصل .
- كفاكم هرطقةً و سذاجةً .
- سحقاً لك يا شرقُ .
- هل الانتحار جبنٌ ، أم شجاعةٌ ؟
- المعلم برسالته يخترق جدران كل الأزمنة .
- النفوس اللئيمة تفتقد الوفاء .
- يضعون الكرد دائماً في قفص الاتهام .
- يومٌ ميمونٌ ليس كغيره من الأيام .
- حينما بأمانيك يعبث الزمن ، بخلط أوراقك .
- نكتةٌ حمقاءٌ سمجةٌ لمجلس الأمن الدوليِّ .
- بعض الأحلام من خلف قضبان التمني تتحرر .


المزيد.....




- بوتين: علينا فعل كل شيء لعودة اللاجئين السوريين
- بوتين: يجب علينا فعل كل شيء لإعادة اللاجئين إلى سوريا
- بوتين يدعو إلى مساعدة سوريا وخاصة المناطق التي يمكن للاجئين ...
- نقل ثلاث جثث لمهاجرين إلى مستشفى صفاقس بتونس
- بوتين: يجب أن نفعل كل ما بوسعنا من أجل عودة اللاجئين السوريي ...
- بوتين: يجب علينا فعل كل شيء لإعادة اللاجئين إلى سوريا (رويتر ...
- الأمم المتحدة تعتذر لحكومة هادي
- زيارة بوتين لألمانيا... إعلان واشنطن بقاء قواتها بسوريا... م ...
- بوتين يدعو إلى مساعدة سوريا وخاصة المناطق التي يمكن للاجئين ...
- هل التطهير العرقي قادم إلى الهند؟


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - يوسف حمك - حقوق الإنسان كذبةٌ صبيانيةٌ .