أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبد الجبار نوري - تصريح ترامب حول القدس / مسرحية بأخراج أمريكي وأضاءة عربية !؟














المزيد.....

تصريح ترامب حول القدس / مسرحية بأخراج أمريكي وأضاءة عربية !؟


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 18:05
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


قرار ترامب في أهداء القدس كعاصمة أبدية لأسرائيل جاء تظهيراً لمسارٍ تسووي ينهي القضية الفلسطينية بالتعاون المكشوف في بلورته مع " أشقاء عرب" والذي أعتُبرعندهم بمثابتة " صفقة القرن " لعب الدور التمثيلي لأخراج السيناريو المبيّتْ بظل نظرية المؤامرة منذُ مدةٍ ليست بالقصيرة وهم الأخوة الأعداء الخلايجة جلّهم بدون أستثناء بقيادة أقطاب المال والبترول السعودية والأمارات ومصر العروبة والأردن السلفي ، ولأول مرّة في التأريخ توضع قضية مصيرية للحل الفئوي بأكبر مزادات التأريخ التجاري للعقار بقيادة سمسار العقار المعروف دونالد ترامب ، فتمحورت صفقة القرن عملياً قبل طرحه نظرياً بحيث تكون فيها التسويات مفتوحة لمن يبيع الشرف والوطن والتأريخ ، وفعلاً لقد سقطت ورقة التوت عن عورات سماسرة الدم والبترول ، كان القرار تعبيراً عن (حقيقة ) تلمودية يهودية طُرحتْ للترجمة الفعلية منذ أكثر من نصف قرن وهي ( القدس مركز للديانة اليهودية والمدينة مقر للحكومة الأسرائيلية ) والقرار لم يكن " ترامبيا ً " بل الشهيق والزفير لصقور الكونكرس الأمريكي وبالذات عند الأسر التي صعد أبناؤها للرئاسة الأمريكية مثل : عائلة بوش وترامب ، لا شك أن القرار لهُ تداعياتهُ السلبية على الواقع المنظور حاليا الذي سيشكل تجاوزاً لكل الخطوط الحمر ويتقاطع مع التسوية النهائية للصراع العربي الأسرائيلي ، وخروج القطار الأمريكي عن سكة الحياد والقرار يعيد للأذهان ذلك الحدث المسبوق هنا بالنسبة للقدس بأنها أضيفت كواقع حال لأسرائيل سنة 67 عام الأنتصارات والزحف الأسرائيلي ، بضم أسرائيل القدس الشرقية وأعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 ، وسيؤدي إلى رفض كافة الوصايا العربية والأسلامية عن المدينة الممثلة بوزارة الأوقاف الأردنية ، وسيتم طرد كل من لا يملك هوية أسرائيلية ، وبالمختصر يعتبر القرار أحتلالاً ويكون لأهلها الحق في تحريرها حسب المواثيق الدولية .
الزمكنة المناسبة في طرح القرار
1-التمزّق العربي العربي فئويا وبنيوياً وأسلاميا طائفيا ومذهبيا لوصول تداعياتها الذروة ، وهي منشغلة في نزاعاتها الداخلية الطائفية والأثنية . 2-أبتلاء منطقة الشرق الأوسط بأشرس حربٍ ضروس يستنزف المال والعباد ، 3-تسابق الخلايجة على التطبيع مع أسرائيل وفي مقدمتهم السعودية والأمارات بل ربما الجميع حين نسمع تصريح نتنياهو – وهو يتبجح – ويقول الجميع أصدقاء أسرائيل ما عدا أيران ،4- أنتهاء دور النقطة الأستراتيجية في المقاومة المسلحة لكون(حجر) منظمات المقاومة الفلسطينية بل منعها من التحرك من سوريا والأردن ، وكانت الأشارة منذ عام 67-73 وبها يستبعد أستعمال الحجارة للشباب الفلسطيني المتحمس .
وأخيراً / كان الرد العربي والأسلامي والعراقي مقتصراً على الشجب والرفض والأستنكار الخجول ، وأنا كعراقي لا يعنيني مثل هذه القوانة المشروخة بل أحلم حتى ولو كانت أضغاث أحلام بظهور ذلك الفارس الشجاع والقائد الوطني الغيور بأخراج القوات الأمريكية المحتلة ثانية لأرض وطني وطرد السفير الأمريكي ، والأنتفاضة العربية والأسلامية بألغاء جميع القواعد الأمريكية من الوطن العربي ، وأقسم بجغرافي وتأريخ وادي الرافدين نادرا أن نجد مثل هذا القائد المطلوب لأمتناع خروج البدر في ليلة الظلماء لوطننا المحتل .
كُتب في 9-11-2017 ستوكهولم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,891,156
- كاسترو الأسطورة/مدعاة للتأمل والمقاربة!؟
- ثورة أكتوبر 1917/ صنعها البلاشفة وضيّعها أعداء الماركسية الح ...
- محاربة الفساد / واقع الأزمة ومخاض التغيير!؟
- فيلم - المدرعة بوتيمكين- /من أعظم الأفلام المحرضة على الثورة ...
- قراءة بحثية في تجليات مضامين الشعر الصوفي
- حرائق الطوابق ---- والتغطية على الفساد !؟
- الشاعر - مصطفى المهاجر - / هكذا الكبار يترجلون !؟
- الحجاج بن يوسف الثقفي / مقاربة سايكولوجية في أوجه التشابه
- مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد / نكسة في الحياة المدنية
- الجيش العراقي / جيش رجال المهمات الصعبة
- حدث ----- وحديث
- رواية الهتلية للروائي - شوقي كريم - / قراءة في النزعة الجرمي ...
- زلماي خليل زاده--- والعرق دساس !؟
- الرئيس---- الفوبيا
- أنجيلا ميركل / المستشارة الألمانية الدائمة!؟
- حمى اليمين المتطرف في الغرب الأوربي وأمريكا
- الدولة المدنية الديمقراطية/ العلاج الأمثل لوطننا المأزوم !!!
- الفنان التشكيلي- كاظم حيدر/ وأرجوانية لوحة ملحمة الطف الشهيد ...
- أضطراب الهوية ---في أزدواجية الجنسية !؟
- الأرتهان للأستيراد---- نكسة للسياسة الأقتصادية


المزيد.....




- البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان!
- مباشر: وقفة احتجاجية أمام البرلمان
- في بيان سياسي... مكون الحراك الجنوبي يؤكد مساندته للرئيس الي ...
- عمال «سكر الفيوم» يضربون عن العمل احتجاجًا على فساد الإدارة ...
- استعادة الرأسمالية في روسيا والصين وكوبا
- تقرير حول “تطورات الثورة السودانية،مسار الحراك بالجزائر، ومق ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...
- بيان سياسي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية بمناسبة ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبد الجبار نوري - تصريح ترامب حول القدس / مسرحية بأخراج أمريكي وأضاءة عربية !؟