أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - وراء الحقيقة... القرآنيون- الثمرة لا تسقط بعيدا عن الشجرة















المزيد.....


وراء الحقيقة... القرآنيون- الثمرة لا تسقط بعيدا عن الشجرة


بولس اسحق
الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 13:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بداية اعتذر عن طول المقال ولكن للضرورة احكام.
كثر الحديث عن ضرورة تجديد الخطاب الإسلامي وتصدى بعض المفكرين لهذه المهمة الصعبة و كانت إجتهاداتهم مثيرة ظاهريا لكنها تبريرية بشكل سافر للطرح الاسلامي... أول قاعدة لدى المجددين وعلى رأسهم القرانيين هي عدم الأخذ بالأحاديث كمراجع للحكم على توازن الإسلام كدين وشرع... لما شابها من عبث الأيادي الآثمة لأغراض سياسية والهوى في النفوس كما يدعون...هذا الموقف التكتيكي جاء كنتيجة لإنهيار علم الحديث أمام أبسط أسس العقل والمنطق وعدم قدرتهم على محاججة مخالفيهم إنطلاقا من هذه الترهات التي لا تقنع تلميذا بالمتوسطة ذو عقل سليم... انهم تخلصوا إذن من ثقل الأحاديث وقالوا لاتحاججونا إلا بالقرآن فهو الفيصل بيننا ظنا منهم أن القران نصا الاهيا دون أي شك و يتضمن إعجازا خالدا... لكن المغالطة هي : هل أثبتم صحة مرجعيته حتى نتكلم عن خطابه... وبصريح العبارة وبكل اختصار... القرآنيون ما هم الا نتاج أزمة عاصفة يمر بها الفكر الإسلامي في شقيه السلفي النقلي التقليدي والقرآني في نفس الوقت... لذلك يحاول القرآنيون تجاوز التناقضات الداخلية للنصوص التراثية بالعودة المركزة إلى النص القرآني(المبهم اصلا) كساحة معركة ضد المعارضين لفكرة ألوهيته وتعليماته الارهابية... بالرغم من فشلهم في ذلك مقدما والا ما هو دليلهم على الوهيته... وبسبب ترنح الحديث تحت معاول التمحيص العلمي والعقلي... والتي تعد بمثابة ضربة قاضية لأحد الثقلين ... وهذا ما يفسر لنا المحاولات العبثية من قبل القرآنين... في محاولة منهم لإنقاذ ما يمكن انقاذه من الثقل الثاني وهو الكتاب... ولا اعلم اي كتاب يقصدون... هل هو الكتاب الذي جمعه ابوبكر ام كتاب عثمان الغير منقطان والذان رتبا حسب الاهواء ام كتاب فاطمة وعلي ام كتاب الجامع الكبير في صنعاء ام ماذا!!!
يتوهم القرآنيون بأنهم ينقذون قرآنهم ومحمدهم من المآزق برفض الأحاديث... لكنهم - وبطريقة شرحهم - لا أرى فرقاً بين أحاديثهم (يعني شروحاتهم) واحاديث الذين قبلهم... وطبيعي جدا ان تكون الأحاديث المكتوبة قبلهم هي الاصح لقربها من وقت الحدث وربما عاشت الحدث نفسه... واكثر صله ومعرفة بلغة القران التي تكاد ان تندثر... أليست أحاديث الكتب القديمة بنظرهم اختلاقات ودسائس لا أساس سليم لها... إذاً لماذا يجب أن نعتبر اختلاقاتهم أسلم وأصح في الوقت التي كلنا يلاحظ الطعوجة المبالَغ فيها والتدليسات التي فاقوا بها حتى على ابا هريرة... إلى حد دفعنا للقرَف والنفور من أسلوبهم... فهل هو العناد من قبلهم ام ماذا؟... يعني يرون الخطأ في القرآن وفي محمد... ومع ذلك لا يتراجعون ولا يتنازلون عنه... لماذا ايها السادة التعلق بالخطأ والكذب... ومحاولاتكم تبييض صفحة رسولكم وقرآنكم... ما هي الا كمحاولات عاجزة لمحام يسعى لتبرئة موكله... رغم علمه ان موكله مجرم عتيد منافق كاذب؟
لماذا هذا العناد.... فإن كان هدفكم إرضاء الخالق... فكل ما عليكم فعله وببساطة وبكل منطقية... أن تهجروا مصادر الكذب والنفاق... ولتذهبوا وتبحثوا عن الخالق في مكان آخر لانكم لن تجدوه في القران وانتم ادرى بهذا... والا لماذا هذه التخبطات...وهل هي موجودة في باقي الاديان وحتى الارضية منها عدا الاسلام... فلماذا العناد ومحاولة تبييض الأسود ومكيجة البشع ورش العطور على منافذ الروائح الكريهة... رغم ان الحقيقة واضحة وضوح الشمس في عز الظهيرة...فالمثل يقول ايها السادة: "الباب التي يأتيك منها الريح سِدّها واستريح"، وانتهى الأمر!!
ومن خلال تصفحي لعدة مقالات او مواقع لاهل القران... لفت انتباهي ما يغرد به بعض القرانيين تعقيبا على الموضوعات التي ترد فيها احاديث من السنه والسيرة والتي تعيب وتفضح الاسلام قائلين:
إن الروايات التي تملأ الكتب والتي تسمي بالصحاح ليست بحجة علي الإسلام من قريب أو بعيد، فالقرآن وحده هو تبيان لكل شئ وهدي ورحمة لقوم يؤمنون، وليعلم كل المسلمين قبل الملحدين والكفار... أن المسلم مكلف بالقرآن وحده، ثم بالصلاة والزكاة والصيام والحج... وهذه الأشياء نُقلت إلينا بالتواتر(ولكن اين الدليل وهي مفقودة من القران اصلا فعن اي تواتر يتكلمون؟) فلم يختلف فيها المسلمون رغم اختلافهم في كل شئ... ولكن المهزلة الحقيقية ان هذا التواتر الذي يشيرون اليه هو اصلا مبني على الثقة والايمان بصحة كتاب البخاري ومسلم... والذي وردت فيهما هذه الاركان...فلماذا اذا انتم تختلفون... فهل البخاري ومسلم صادقان بنقل اركان الاسلام وكاذبان بالبقية... اليست هذه هي الازدواجية!!
واذا حاججناهم بايات الارهاب الواردة في القران... ياتي تعقيبهم على ذلك... يجب أن تعلموا أن القرآن يحث علي التسامح(يعني بالعافية) وأن فهمكم للقرآن فهماً كليلاً ينقصه شئ من التدبر والموضوعية... وبهذا يحاولون تجنب الهزيمة بفشلهم بالدفاع عن قرآنهم كما يفعل السلفيون بالضبط فما هو الفارق بينهم!!
وما لفت انتباهي هو تعقيب احد القرانين في احد المواقع... حيث كان الموضوع يناقش تخبطات القران وتناقضاته قائلا: {ليس معني أنني قد آمنت بالقرآن العظيم أنني قد فهمت كل آياته... هذا بالطبع أمر صعب المنال وندعوا الله تعالي أن ييسره لي وللمسلمين أجمعين حتي ينصلح حال هذه الأمة... وأنا معك أن هناك بعض آيات في القرآن... وهي قليلة جداً (اي فقط 114 سورة) لم يفهمها المسلمون حتي الآن، وبالطبع فهذا ليس عيباً في القرآن (حاشا لله تعالي)، ولكنه عيب في المسلمين أنفسهم بعد أن هجروه(نفس جنجلوتية المشائخ والفقهاء) إلي روايات ظنية كما وردت في السنة..... فأذلهم الله تعالي ونزع عنهم كرامتهم ووحدتهم وملكهم فجعلهم أهون الأمم وأقبحها... والأمل منعقد إن شاء الله تعالي على العكوف علي كتاب الله ودراسة آياته وتدبرها حرفا حرفا، هذا مع تقوي الله أولاً وآخرا وهو السبب الأول للحصول علي العلم من الله تعالي حتي نصل (اي القرآنيين) إلي الفهم الصحيح لكتاب الله ومن ثم نسعي من خلال الفهم إلي تطبيقه علي نحو صحيح، وحينئذ سوف يتبدل حال هذه الأمة وسوف تكون خير أمة أخرجت للناس كما يريدها الله تعالي!!}(هذا التعقيب منقول بالنص)
فمن خلال وجهة نظره هذه يثبت لنا السيد القرآني(وهذه حالة عامة لديهم) ان القضية الاسلامية معقدة جداً وشائكة ولكي يصطلح حال المسلمين يحتاجون إلى:
1- دراسة آيات القرآن حرف حرف لتطويعها كما هم يعتقدون من خلال التلاعب باللغة ومفرداتها!
2- الوصول لفهم " صحيح " للقرآن... (ولكن اليس القران هو الذي يقول- قران عربي مبين- فهل معنى هذا ان القران كاذب وليس مبين... وهذا ما سيؤكده لنا شيخهم!).
3- ثم البدء بتطبيق أحكامه وتعاليمه وشرائعه!
4- النتيجة المرجوة: صلاح حال الامة والأمور عندها تصبح بخير وعال العال!!
وهنا لنا ان نسأل اخينا بالله: متى سيدرس القرآنيون آيات القرآن وبالتالي متى سَيفهمونه ويُفهمونه لبقية المسلمين... وتالياً متى سيطبقونه... كم من القرون الاخرى سيحتاجون... فلقد مضى على تلاوة محمدكم للقرآن شفاهاً ومن ثم كتابته ولاحقاً تنقيطه 1450 سنة تقريبا... وعلى ما يبدو فانهم سيحتاجون آلافاً أخرى من السنين... لان شيخهم لا زال معتكفا الى الان على دراسة الفرق والعلاقة والرابط بين... (الصادق والمصدوق)... فهنيئاً لهم يوم يطبق القران بحسب اهواء اهل القران... يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ... كما قال المتنبي... واكيد ان سألنا شيخهم الذي يدوّشنا في مقالاته من يمثل الاسلام اذا يا شيخنا لقال: ان السعودية لا تمثل الاسلام... وان قلنا ايران او طالبان او القاعدة او داعش.. او او او... لقال ايضا بأنهم لايمثلون الاسلام... وسيبقى ممثله الوحيد عادل امام... او رسول الله محمد فادي الحفار مهندس الازعاج القراني... مع تحياتي لكم ايها القرآنين... لانكم فعلا سوف تكونون الممثلين الوحيدين للاسلام الميت الغير مأسوف عليه... لتتلقوا التعازي في مجلس الفاتحة... بعد ان وجدتم طريقة للتملص من احاديث صلعمكم ومن كل شخص نقل عنه... لكنكم لماذا تحاولون ان تنسوا وعلى طريقة شيوخ الاسلام في التدليس والتاويل بل اتعس... بان الاشخاص الذين نقلوا اليكم الاحاديث هم نفسهم الذين نقلوا لكم القران... فهل هؤلاء غير ثقات في نقل الاحاديث عدا المتواترة وثقات في نقل القرآن... وهل لكم نسخة من القران ممهورة بختم عثمان او رسولكم الذي كان يختم به رسائله الى هرقل وغيره... لنصدق بانه غير منقول عن هؤلاء الذين تكفرونهم... وقولكم أن المسلم مكلف بالقرآن وحده، ثم بالصلاة والزكاة والصيام والحج، وهذه الأشياء نُقلت إليكم بالتواتر فلم يختلف فيها المسلمون رغم اختلافهم في كل شئ... فهل لكم ان تبينوا لنا في اي موضع بَيَنَ لكم قرآنكم طريقة الصلاة وعددها بالضبط... ثم الم يقل قرانكم وليس غيره...{ وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ }(الحشر: 7) .
{قال الحافظ ابن كثير: " أي مهما أمركم به فافعلوه، ومهما نهاكم عنه فاجتنبوه، فإنه إنما يأمركم بخير وإنما ينهى عن شر" }... فكيف لكم ان تعلموا ما اتاكم به الرسول وما نهاكم عنه... وكيف ستعرفون من هو محمد اصلا والمجهول في القران...من هو ابوه ومن هي امه... اين عاش ومتى ولد واين مات ومتى... وما المقصود باية الافك هي ام المؤمنين عائشة... ولما قضى زيد منها وطره... ان لم تعودوا الى السيرة والاحاديث... هل لديكم اثبات من القران ان بكة المذكورة فيه هي الكعبه التي في ارض الحجاز السعودية... هل مذكور في قرآنكم الطقوس الوثنية للحج واغلبكم ربما حج اليها ومارس هذه الطقوس... هل مذكور في قرآنكم قدسية حجر هبل الاسود... الخ... ولا تقولوا لنا ان المقصود بما اتاكم به يعني القران... فابحثوا لكم عن مخرج غير هذا... لان القران بحسب زعم جميع المسلمين باختلاف مللهم ونحلهم وانتم من ضمنهم... ان محمد لم ياتي بالقران... وانما هو مجرد متلقي من الذي يسكن سابع سماء... وبعكسه فان كان محمد هو الذي أتى به فهذا يعني بانه هو مؤلف القران... وهذه هي الحقيقة الناصعة التي تسعون لطمسها سواء اعترفتم بها او لم تعترفوا... لانها ليست بحاجة لاعترافكم!!
فبحسب وجهة نظري وهي غير ملزمة لمن لا يؤيدها... القرآنيون اشد خطرا وتدليسا من السلفيين الوهابيين والازهريين وابن تيمية وحسن البنا وحتى سيد قطب... فعلى الاقل فان هؤلاء اكثر مصداقية مع انفسهم ومع الاخرين تجاه حقيقة الاسلام... ويصفون اعراض المرض الذي اكتسبوه بالوراثة بكل دقة وصراحة... وبذلك اتاحوا الفرصة للاطباء المعالجين للبحث او اكتشاف الترياق او المصل المناسب لمعالجة هذا الوباء المعدي الخبيث... للحيلولة دون انتشارة واستفحاله في جسد هذه الامة... بينما القرآنيون يحاولون ان ينكروا هذه الاعراض لهذا الداء الخبيث وتجميله... على انه سرطان حميد... ولاثبات هذا من قبلهم علينا ان ننتظرعدة قرون اخرى ريثما ينتهون من تشخيصهم وابحاثهم لاثبات ان هذا المرض هو سرطان حميد وليس ورم خبيث... اي بعد ان يكون هذا السرطان قد فتك ليس باغلب الامة فحسب وانما بالبشرية!!
واكيد هناك الكثير ممن سيقول لنا وبضمنهم الملحدين من اصل اسلامي... بانهم على الاقل لا (((يكفرون الاخرين))){ وهذا ما سنراه على لسان شيخهم} ولا يؤمنون بالجهاد وحد الردة...و...و...الخ!!... فاقول لهم ايها السادة... وهل محمد ابن آمنة طالب بتطبيق هذه الاشياء او الاوامر لمدة 11 سنة عندما كان ضعيفا في مكة... يا سادة القران سيظل قران وهوسبب هذا البلاء... وهذا ما يطلقونه على انفسهم(القرآنيون) متفاخرين... والقران وما جاء فيه في غنى عن التعريف... فهل صرح احد هؤلاء القرآنين على سبيل المثال... بانهم سيحذفون او يركنون جانبا اية كذا وكذا لانها تخالف الفطرة الانسانية ولا يليق ان تكون امرا الهيا سواء الان او وقت تاليفها... كسورة التوبة(ولا اعلم كيف سيتمكنون من لوي اعناقها لاخراجها من مضمونها الواضح الذي لا لبس فيه) مثلا وليس حصرا... فما الذي سيغيروه اذن... اكيد لا شيء سوى اضافة الوان وبهرجة... ولاثبات ذلك فهذا آخر ما صرح به شيخهم او نبي المستقبل الذي ربما غار من بهاء الله... ما في حدا احسن من حدا... ويحاول هو الاخر تاسيس دين جديد على انقاض الاسلام لكن بنفس الاسمال حيث يقول نبي المستقبل هبة الله منصور: (http://www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp?t=2&aid=581871 )
يقول هبة الله منصور{ بمثل ما فعل ( المسيحيون ) و ( اليسوعيون ) فى عبادة المسيح وعيسى ، وإفتراء شخصية إلاهية له تتناقض مع شخصية المسيح عيسى ابن مريم فى القرآن الكريم والانجيل الحقيقى}....( يا حبذا لو تتحفنا ولو بورقة من الانجيل الحقيقي بدل الهراء... لان البينة على من ادعى كما يقولون... ونحن ايضا بالانتظار.... فامثال هذه الهلاوس ليست بجديدة علينا... وان دلت على شيء فانما تدل على الافلاس...قال ايه النبي هبة الله منصور قال الدليل هو القران... ويا شيخنا... لو أن عثمان حرق كل المصاحف لتثبيت مصحف غيره مثل مصحف أبي بكر او حفصة... لكان بامكانكم ان تقولوا أن النية قد تكون طيبة وبعيدة عن الشبهات... لكنه يا شيخنا أحرق جميع المصاحف لينشر نسخته هو... يعني فقط الغبي هو الذي لا يرى الشبهة الواضحة هنا... فرسولك يا شيخنا كان يحاول مثلك أن يثبت لأصحابه أن الجن والملائكه موجودين ويثبت لهم عذاب القبر... لذلك أستخدم البهائم والديوك والحمار... والذى لا يصدق ليسأل الحمار... مثلك تماما والذي لا يصدق ليقرأ القران} وعجبي وهذا دكتور فما بال الامي والجاهل!!...ولكن عفوا فهو دكتور ليس بمعنى طبيب وانما دكتور ازهري خريج كلية التغييب والتجهيل حاله حال اي خطيب جمعة يلعن ويشتم ليغرغ عجزة عن اثبات نبوة رسوله... لكن بصورة اكثر تعمقا بالغيبوبة... ويقول ايضا:
5/2- الانجيل الحقيقى تم إخفاؤه، وأٌستعيض عنه بأناجيل كتبها بعضهم ليست سوى سيرة للمسيح ثم صارت لهم كتب مقدسة ( الست تقول انك تؤمن بالقران فقط... وعليه اتحداك امام العالم وامام جميع الزملاء والسادة القراء في الموقع ان تثبت ان رسولك او قرآنك قال بما تدعي وانا بالانتظار... فاذا كنت تحترم قرآنك فعلا كما تدعي انت وملتك اثبت لنا هذا من القران) ، ولا يزالون فى كنائسهم المختلفة يؤلفون كتبا مقدسة .
5/3 ـ قبلهم اليهود ـ قاموا بتحريف التوراة ( ولا اعلم كيف ستربط بين قولك هذا وبين ما قاله قرآنك عنها...بين لنا؟) وكتبوا عنها أسفارا مقدسة ، إستعاضوا عنها بالتوراة حتى مع تحريفها .. وبالتالى فلا يوجد فارق بين ((( المسلمين والمسيحيين واليهود ))) وبين المجوس والهندوس والبوذيين والسيخ والبهائيين( هو وشلته فقط على الصراط المؤدي لحور العين). الجميع يتبعون كتبا كتبها بشر (يعني تقصد ان القران الذي بين ايديهم تاليف بشر)، ويقدسون أئمتهم... علوا هبل... لانه اول مسلم حريص على القرآن كما يدعي يعترف علنا بتحريف قرآنه... علما ان هذه المعلومة يعرفها القاصي والداني قبل 1450 سنة!!...ولا اعلم هل النبي هبة الله منصور على اطلاع بما جاء في قران رسوله حول هذه المسألة:
إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44)... وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47) وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48)... إذاً فالقرآن يقول أن التوراة "الأصلية" فيها هدى ونور... و(عيسى) جاء مصدقاً للتوراة الموجودة في عصره... أي أنها لم تكن محرَّفة في ذلك الزمن... ثم يقول القرآن أن الله أعطى (عيسى) الإنجيل – {وهو ما لم تثبته أي دراسات تاريخية أو ثيولوجية...فاثبت ان الانجيل منزل... وهذا يكفي ليهدم قرانك} – وهذا الإنجيل أيضاً فيه هدى ونور... ثم يقول القرآن أن الله أنزل على (محمد) كتاباً مصدقاً لما بين يدي "شيء أو شخص ما" من الكتاب ومهيمناً عليه... وسياق الآيات يوحي بأن هذا الشخص هو (عيسى) نفسه، وبالتالي يكون ما بين يديه من الكتاب هو الإنجيل، والذي جاء مصدقاً للتوراة... وبما أن كتاب (محمد) نزل مصدقاً للجميع، فهذا يعني أن التوراة والإنجيل لم يطلهما تحريف حتى زمان (محمد) نفسه... وإلا هل من المعقول أن ينزل الهكم كتابه الاخير مصدقاً لكلام محرَّف... شغل عقلك شيخنا واخبرنا اذن متى تم التحريف ولماذا؟؟
كما أن الآية 68 من نفس السورة تقول: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (68)
أي أن الهكم يأمر (محمداً) أن يخبر أهل الكتاب أن السبيل القويم هو اتباع التوراة والإنجيل والقرآن معاً... فهل يُعقَل يا شيخنا مع أمر كهذا أن تكون التوراة والإنجيل محرَّفين في عهد (محمدكم)... وفعلا انتم تؤمنون بالقران والدليل{5/2- 5/3 اعلاه}؟
فهل تجدون سادتي الزملاء والقراء فرقا بين ما قاله النبي هبة الله منصور وبين ما قاله ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب او حسن البنا... بالطبع لا... والسبب لان المرضع واحد وهو الازهر... اي من نفس الشجرة... وكما قلنا في العنوان... الثمرة لا تسقط بعيدا عن الشجرة... ونحن بانتظار متى سَيُعلِمُنا النبي هبة الله منصور بدءه بالمباشرة بمشروعة بتصحيح ما حرفه المسيحيين واليهود والمسلمين علنا نستفيد من غزارة علمه الرباني... لانه تفوق حتى على الروافض والنواصب... باضافة ان المسلمين هم ايضا حرفوا قرانهم... يعني نفس الطاسة ونفس الحَمّامْ... ويا ابو زيد جنك ما غزيت...اي نفس السبتتنك!!
ومن كل ما سبق فاننا نستدل على ان غاية القرانين ايها السادة... لا تعدو ان تكون الا عبارة عن اعادة تمثيل لنسخة جديدة لفلم الرسالة... فبدلا من الابيض والاسود... هم يحاولون اعادة انتاجة من جديد... لكن هذه المرة على ما يبدو من تصريحات شيخهم... اما ببطولة نفس بطل الفيلم السابق او ببطل جديد اسمه هبة الله منصور بدل حبيب الله يعفور على غرار بهاء الله الشحرور ... على ان تبقى القصة نفسها... وبنفس السيناريو ونفس المخرج... لكن هذه المرة بالالوان الزاهية بدل الاسود والابيض... وهذه هي الغاية وكل الحكاية!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,266,978
- من كتاب الاساطير(7)... نحن نقص عليك احلى القصص- كنت نورا
- وراء الحقيقة... محمد صلعم- هل يصلح ان يكون رسولا؟
- وراء الحقيقة... شيوخ الاسلام والفقهاء- لهم في جهل الناس مصال ...
- من كتاب الأساطير(6)... أبانا آدم لَمْ يَمُتْ بَعد- ويُسَلِم ...
- وراء الحقيقة.... هكَذا تَكَلَمَ الشَيطان- الشَعَبُ يُرِيد تَ ...
- من كتاب الاساطير(5)... ماذا وراء الحجاب- الرجاء عدم التخيل
- من كتاب الاساطير(4)... قتل مِئة (99 + 1)- ويَبعَث لَكُم تَحِ ...
- من كتاب الاساطير(3)... آدم أُنبِتَ إنباتا- ولم يخلق من طِينٍ ...
- وراء الحقيقة... إدفنوه لقد تعفن- إكرامُ المَيت دفنه
- رسالة لانتحاري الامس واليوم وغدا... عسى ان يصحى ليبزغ الامل
- وراء الحقيقة... الموجز والمفصل- في موت وجنازة محمد صلعم
- سلسلة اسانيد وتفنيد...المسيح والتشابه مع غيره من الالهه - ح1
- من كتاب الاساطير(2)... من القصص القرآنية- اسطورة عصا سليمان ...
- وراء الحقيقة... الحوريات في الجنة- لكن منذ متى؟
- صَرخَة حَوّاء... جَسَدَها قَلَمُ آدَم
- وراء الحقيقة... القران- كِتابٌ للهِدايَةِ أمْ للسِحرِ والشَع ...
- وراء الحقيقة - أركان الإسلام... بين القرآن وما قاله الامام
- وراء الحقيقة -الشعائر الدينية الاسلامية - هل فيها منطق ؟
- اذا كانت هذه عقلية دكتورها... فما بال عقلية جاهلها!!
- من كتاب الاساطير (1)... خرافة النسور الجائعة


المزيد.....




- مبادرة جديدة.. عودة مرسي مؤقتا ومراجعة فكر الإخوان
- سلفيون ينسحبون من مواقع في تعز.. وانفصاليون يهاجمون حفلا في ...
- بالصور: استعدادات العيد في دول عربية وإسلامية
- 5 سنوات سجن لزعيم حركة "عرفان" بتهمة إهانة المقدسا ...
- 5 سنوات سجن لزعيم حركة "عرفان" بتهمة إهانة المقدسا ...
- الصين ترفض تحكم قوى خارجية في شؤون البلاد الدينية
- هيئة سويدية تنصف فتاة مسلمة رفضت المصافحة
- بريس أجينسي: القضاء على الإرهاب بمنطقة الساحل و الصحراء رهين ...
- مصدر : إيران أبلغت القيادات الشيعية بوجود -فيتو- على ولاية ا ...
- «أوقاف القدس»: صلاة الفجر ستؤدى داخل المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه
- عصر علماني – تشارلز تايلر / نوفل الحاج لطيف
- كتاب ( البرزخ ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - وراء الحقيقة... القرآنيون- الثمرة لا تسقط بعيدا عن الشجرة