أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موفق نيسكو - الخميس 30 أيلول سنة 5 ق.م. وُلدَ السيد المسيح















المزيد.....

الخميس 30 أيلول سنة 5 ق.م. وُلدَ السيد المسيح


موفق نيسكو
(Mowafak Misko)


الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 07:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الخميس 30 أيلول سنة 5 ق.م. وُلدَ السيد المسيح

إن سبب الاختلاف في مواعيد الأعياد في المسيحية ليس سبباً دينياً، وإنما هو سبب تقويمي، وتحديد يوم العيد هو رمزي، وبعد بحث طويل وصلتُ إلى نتيجة ورأي جديد في حصر سنة ويوم ميلاد المسيح، أتمنى أن يكون صحيحاً وأُوفَّق به، وأقول:
يعتقد أغلب الناس أن السيد المسيح ولد قبل 2017 سنة، وهذا خطأ تاريخي لم يعد اثنان من علماء الكتاب المقدس والمؤرخين وذوي الاختصاص يختلفون عليه، لأن السيد المسيح مولود بين (4–7) سنوات قبل الميلاد، أي أننا بالحقيقة في سنة 2021م أو 2023م، وأغلب العلماء يقولون إنه مولود بين سنة (4–6) قبل ميلاده الحالي، وهناك عدد قليل جداً من المؤرخين يرجعون ميلاد السيد المسيح إلى سنة 7 قبل الميلاد، مستندين على تداخل برجي المشتري وزحل في هذه السنة باعتباره النجم الذي ظهر للمجوس، وبإمكان القارئ مراجعة الطبعات الحديثة للكتاب المقدس ليتأكد من ذلك لأن هذه المعلومة مذكورة في نهايته بأن السيد المسيح ولد بين سنة 4–6 قبل الميلاد.

قبل ميلاد السيد المسيح كان الرومان يستعملون التقويم الروماني، ويعتمد هذا التقويم على بناء مدينة روما سنة 753 قبل الميلاد الحالي (2017م)، وفي عام 46 ق.م. أصدر يوليوس قيصر تقويماً يُسمَّى التقويم اليولياني، واستمر العالم المسيحي بالعمل بالتقاويم الرومانية وغيرها إلى سنة 532م حيث أوعز الإمبراطور الروماني جوستاينوس (627–565م) إلى الراهب دينوسيوس الصغير الأرمني (متوفى سنة540م) بوضع تقويم مرتبط بميلاد السيد المسيح يستند عليه المسيحيون بدل التقاويم الرومانية القديمة وغيرها، فقام هذا الراهب بوضع تقويم مستنداً على التقويم الروماني، وظن هذا الراهب أن السيد المسيح قد ولد سنة 753 من تاريخ روما، لذلك اعتبر أن سنة 754 من تاريخ روما هي سنة واحد ميلادي، وقد أخطأ هذا الراهب، وهناك دلائل كثيرة تُثبت ذلك منها أن هيردوس الملك الذي ولد السيد المسيح في زمانه، توفي في ربيع سنة 750 من تاريخ روما، أي سنة 3 قبل الميلاد، حيث وردت حياة هيردوس بتفاصيلها لأكثر من مؤرخ ومنهم معاصرين له، ولذلك فالسيد المسيح مولود قبل موت هيرودتس بسنتين أو ثلاث، أي قبل الميلاد الحالي بخمسة أو ستة سنوات، ولا داعي لذكر أدلة أخرى ومصادر لأن هذا الأمر أصبح حقيقة لم يَعُدْ يختلف عليها اثنان كما ذكرتُ، وسأركِّزْ على يوم ميلاد السيد المسيح لأن المعلومات بشأنه قليلة، ولأن الاحتفال بالعيد يتم حسب يوم ميلاده.

- في أي يوم ولد السيد المسيح؟
إن السيد المسيح قد ولد في العشرة أيام الأخيرة من الشهر التاسع أيلول سبتمبر، وهناك من يعطي حداً أقصاهُ 5 أكتوبر تشرين الأول، لكني أُرجِّحْ العشرة أيام الأخيرة فقط من شهر أيلول سبتمبر وحداً أقصاهُ (1) أكتوبر كما سنرى.

– كيف نعرف في أي يوم ولد السيد المسيح من الكتاب المقدس؟.
إن يوحنا المعمدان (يحيى) أكبر من السيد المسيح 6 أشهر، لأن حسب العهد الجديد فإن الملاك بشَّر مريم العذراء في الشهر السادس من حبل اليصابات بيوحنا (وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة. (لوقا1: 26). وأيضا (فأجاب الملاك وقال لها: هوذا اليصابات نسيبتك هي أيضاً حبلى بابن في شيخوختها وهذا هو الشهر السادس لتلك المدعوة عاقراً. (لوقا1: 35–36)، إذن يوحنا المعمدان أكبر من السيد المسيح بستة أشهر، وهذا ثابت وواضح.

- كيف نعرف متى ولد يوحنا ؟.
1: إن زكريا أبو يوحنا كان من فرقة أبيا، وكان يُبخِّر في الهيكل عندما بشره الملاك جبرائيل بأن اليصابات أم يوحنا المعمدان (يحيى) ستحبل (كان في أيام هيرودس ملك اليهودية كاهن اسمه زكريا من فرقة أبيا وامرأته من بنات هرون واسمها اليصابات، فبينما هو يكهِّن في نوبة فرقته أمام الله حسب عادة الكهنوت أصابته القرعة أن يدخل إلى هيكل الرب ويبخِّر). (لوقا1: 5–9).

2: نعلم من العهد القديم حسب سفر (1 أخ 24: 10) أن الكهنة (اللآوين) كانوا يخدمون ويبخِّرون في الهيكل بالنوبات بعد الفصح اليهودي أي بعد منتصف نيسان، وكل نوبة كانت أسبوعاً كاملاً، ونوبة زكريا أبو يوحنا (يحيى) كانت في الأسبوع الثامن لأنه كان من فرقة أبيا، وبناءً عليه فإن نوبة زكريا كانت في منتصف حزيران، وإذا حسبنا تسعة أشهر فإن مولد يوحنا المعمدان يكون بعد منتصف الشهر الثالث آذار، مارس، وميلاد السيد المسيح يكون بعد منتصف الشهر التاسع أيلول، سبتمبر، يؤيد ما نقوله ما جاء في إنجيل لوقا (2: 8–20) بأنه كان هناك رعاة يحرسون الليل على رعيتهم في الليل في البرية، وهو منطقي مع وجود الرعاة في البرية في الشهر التاسع وليس في شهر كانون الأول في عز الشتاء، ويؤيد ذلك ما جاء في تواريخ اليهود بأن الماشية كانت تُطلق في العراء في شهر آذار وتعود إلى زرائبها في بداية تشرين الأول، إضافةً إلى أن الإحصاء الروماني كان في الخريف وهذا أيضاً منطقي لأنه كان بعد الحصاد وحرارة الصيف وقبل الشتاء البارد.

3: إن سنة قيامة السيد المسيح ثابتة وهي سنة 33 بعد الميلاد (التاريخ الحالي)، لذلك فإن السيد المسيح قد عاش على الأرض 37 سنة ونصف، لهذا قال له اليهود: ليس لك خمسون سنة بعد أفرأيت إبراهيم (يوحنا 8: 57)، علماً أن سنين فرق ميلاد السيد المسيح لم تُضاف إلى السنة الميلادية، أي إن التاريخ الميلادي الحالي المعتمد يقل 5 سنوات عن الميلاد الحقيقي، وإن علماء الكنيسة آثروا إتباع الخطأ المشهور على الصواب المهجور، معتقدين أن بقائه مع معرفة الخطأ أفضل من الصواب الذي يحدث تشويش وبلبلة، وأضافوا هذه السنين إلى حساباتهم الدينية لآباء ما قبل المسيح.

أمَّا الشيء الجديد في بحثي فهو:
منذ سنين عديدة ومسألة تحديد يوم واضح أو على الأقل حصر يوم ميلاد السيد المسيح باثنين أو ثلاثة أيام تُشغلني، وبما أن حقيقة أن السيد المسيح ولد في العشرة أيام الأخيرة من أيلول سبتمبر وكحد أقصاهُ 5 تشرين الأول أكتوبر، كما بيَّنا، لذلك حاولتُ أن احصر سنة ويوم ميلاد السيد المسيح، فتوصلتُ إلى أن السيد المسيح قد ولد سنة 5 قبل الميلاد، وفي اليومين أو الثلاثة الأخيرة من الشهر التاسع أيلول سبتمبر، أي بين 28–30 سبتمبر، وعلى الأكثر يوم 29 أو 30 سبتمبر.

- كيف بَنيتُ حساباتي؟
1: إن جميع الاحتفالات الدينية مثل عيد الفصح اليهودي وكذلك المناسبات العامة كالزواج والسفر وغيرها كانت مرتبطة قديماً في الأيام التي يكون فيها القمر (بدراً) أي عندما يكون عمر القمر 14 يوماً، وذلك لتأمين الضوء في الليل، ولا يزال إلى يومنا هذا يتم تحديد عيد قيامة السيد المسيح حسب البدر، وهذا الأمر لم يقتصر على اليهود والمسيحيين فقط بل عند البابليين القدماء، وكان موجودا عند سكان البادية من العرب وغيرهم، ويحتفل به الرعاة من أجل خير ماشيتهم، ولا يزال هذا التقليد قائما إلى اليوم عند بعض البدو في فلسطين.

2: إن الإحصاء الروماني الذي حدث في عهد كيرنيوس هو الإحصاء الثاني للإمبراطورية الرومانية، والأول كان سنة 20 ق.م.، وكان الرومان قد قرروا عمل الإحصاء كل 14 سنة ولذلك فأن الإحصاء الثاني كان في عهد كيرنيوس،ونعلم أن كيرنيوس جاء إلى سوريا سنة 6 ق.م.، لكنهُ انشغل في البداية بمحاربة قبيلة الهومانيين في جبال طوروس المتمردة على الرومان وقتل ملكهم انيتاس، فأمر الإمبراطور اغسطس أن يوشح بحلل الانتصار ويكون والياً على سوريا.

3: إن الإحصاء ما كان ليتم إلاَّ بأخذ وضع البدر في الاعتبار ليسافر الناس ليلاً والمكوث عدة أيام من أجل الاكتتاب، لأنه كان إحصاءً إجبارياً على الجميع، ولذلك عندما صعد يوسف ومريم لم يكن هناك مكان للنزلاء في الفندق، فولدت ابنها البكر وقمطته وأضجعته في مذود لأنه كان لا محل لهما في الفندق (لوقا 2: 7 الترجمة المشتركة) وفي الترجمة الكاثوليكية المضافة، وفي غيرهما المنزل.

4: كون السيد المسيح قد ولد بين 4–6 قبل الميلاد، وفي نهاية الشهر التاسع أيلول سبتمبر، إذا استطعنا أن نصل إلى نتيجة مفادها أن القمر كان بدراً في العشرة أيام الأخيرة من الشهر التاسع من سنة 4 أو 5 أو 6 قبل الميلاد، فسوف تكون تلك السنة هي سنة ميلاد السيد المسيح دون غيرها، واستطعتُ التوصل إلى قمر سبتمبر في سنة واحد ميلادي الحالي، ولم استطيع من تسقيط بدر سبتمبر قبل الميلاد على السنة الشمسية إلاَّ بعد استشارة البرفسور الدكتور الفيزيائي متي مقادسي والذي ساعدني مشكوراً حيثُ استطعتُ من تقسيط السنة القمرية على الشمسية والتوصل إلى أن القمر كان بدراً في العشرة أيام الأخيرة من سبتمبر سنة 5 قبل الميلاد فقط، وتحديداً يوم 30 سبتمبر، وهي نتيجة رائعة جداً، لأنه إضافةً إلى دليل أن الإحصاء كان في الخريف، فإن الإحصاء كان نهاية أو بداية شهر، وهو أمر معقول جداً في مثل هذه الأمور ويُعزز الرأي أكثر، والأروع من ذلك أن يوم 30 سبتمبر سنة 5 قبل الميلاد، كان يوم الخميس، وهذا يُثبِّتْ الرأي أكثر في أن الإحصاء كان في نهاية الأسبوع قبل عطلة السبت لكي يرجع الناس إلى بيوتهم، وليس في بداية الأسبوع حيث تكون بداية الأعمال عادةً، ولهذا وصلتُ إلى نتيجة أن السيد المسيح ولد في يوم 29 أو 30 من سبتمبر سنة 5 قبل الميلاد.
وما يُعزز الرأي بأن السيد المسيح ولد سنة 5 قبل الميلاد أي قبل سنتين من موت هيرودس الملك، هو أن هيرودس الملك كان قد أمر بقتل الأطفال من عمر سنتين فما دون (متى 2: 16)، وهناك أمر آخر من المؤرخ يوسيفوس في كتاب تاريخ اليهود 17 فصل 8 يدعم ذلك وهو: أن هيرودس ابتلى بعدة أمراض قبل موته بمدة منها الصرع وأن أمعائه تقرَّحت، وبدأ الدود يتناثر منه..الخ، وكل من رآه قال إن الله عاقبه لشدة مظالمه وإراقته الدماء، وهذا يعني إن السيد المسيح لم يولد سنة 4 قبل الميلاد، لأن ذلك يعني أن عمره كان ستة أشهر، وكان يومها هيرودس مريضاً، كما أن السيد المسيح بقي مدة شهرين على الأقل قبل ذهابه إلى مصر حيث قُدِّمَ إلى الهيكل بعد أربعين يوماً من ولادته حسب الشريعة، وأكثر المصادر تؤكد على أن المسيح بقي في مصر أكثر من سنة وهذا يعني أنه مولود قبل سنة 4 ق.م. ولذلك فإن السيد المسيح ولد سنة 5 قبل الميلاد.
- بالنسبة لعيد الميلاد فهو يوم رمزي، كان المسيحيون الشرقيون يحتفلون به في يوم 6 كانون الثاني مع عيد الغطاس أي عماد السيد المسيح (الدنح) منذ القرن الثاني، وفي سنة 354م احتفلت كنائس الغرب ومنها كنيسة روما في 25 كانون الأول، وهناك مصادر تقول أن الغرب أخذ العيد عن طائفة عُبَّاد الشمس (مثيرا)، لكن ذلك موضع شك، وقد تكون صدفة استغلها الشرقيون للنكاية بالغرب، واعتقد أن الغرب أخذ الانقلاب الشتوي في 23ك1 سبباً لذلك، وبغض النضر عن السبب فإن الكنائس الغربية في تحديدها 25 ك1 كانت منطقية وموفَّقة أكثر من الكنائس الشرقية، لأنه بعد ثمانية أيام من الميلاد يكون يوم 1/1 هو يوم ختان السيد المسيح الذي فيه سُمِّي يسوع، (ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبي سُمِّى يسوع لوقا 2: 21)، وهو رأس السنة، لأن الطفل في العهد القديم كان يُحسب من أبناء الشريعة من يوم ختانه، أي بعد ثمانية أيام من ميلاده، ولذلك فتحديد الغرب اصح من الشرق وفيه معنى.

- إن معنى العيد الحقيقي في رأس السنة الميلادية وقيمته الأساسية من الناحية الإيمانية والعقائدية عند المسيحيين هو عيد ختان السيد المسيح، وليس رأس السنة، وعيد الختان هذا يُسمَّى (عيد ماراني أي رباني) أي أنه عيد مرتبط بالسيد المسيح مباشرةً، وهو لا يقل في أهميته عن عيد الميلاد من الناحية الإيمانية، أمَّا عيد رأس السنة فهو نتيجة لعيد الختان وليس سبباً له، لأن السنة موجودة قبل السيد المسيح، أمَّا الختان فمرتبط مباشرةً بالسيد المسيح، لهذا فإن رأس السنة هو أيضاً عيد ولكنه احتفالي، لا عقائدي إيماني، ولذلك فإن أغلب التقاويم الكنسية (الرزنامة) تكتب يوم 1/1، عيد ختانة السيد المسيح، وهو عيد رأس السنة الميلادية.

- إن يوم 7/1 التي تُعيد له بعض الكنائس الشرقية كالكنيسة القبطية وغيرها ليس له علاقة بيوم 6/1 الذي تُعيِّد له الكنائس الشرقية، بل أن عيد الأقباط مرتبط بتقويم قديم خاص بهم يعو د لسنة 4241 ق م.، ومُسقَّطْ على التقويم اليولياني الذي ثبت أنه خطأ، حيث وجد لجنة من العلماء سنة 1582م بإشراف البابا غريغوريوس فرقاً مقداره 10 أيام، وتم تصليحه، ويُسمى التقويم الغريغوري، وهو يفرق حالياً 13 يوماً عن التقويم اليولياني القديم الذي يسير عليه العالم اليوم، ويزداد الفرق كل 134 سنة يوماً واحداً، وإذا استمرت الكنيسة القبطية على هذا الخطأ، فسوف تُعيِّد سنة 2100م في 8/1، وبعد 134 سنة في 9/1، وهكذا، أمَّا بعض الكنائس الشرقية كالأرمنية التي تحتفل بميلاد السيد المسيح في 6/1، فلا علاقة له بيوم 7/1 ولا بيوم 25/12، وإنما هي تسير على التقليد القديم للاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح وعماده (الغطاس) معاً وهو ثابت لن يتغير.

- سبب صحة التقويم الغريغوري وكيفية صُحح التقويم اليولياني:
إن التقويم اليولياني كان يعتبر السنة 365 و 6 ساعات، أي وربع، وكل 4 سنوات هي كبيسة وفيها شهر شباط 29 يوماً، واتضح للعلماء سنة 1582م أن السنة هي 365 يوماً و5 ساعات و 48 دقيقة و46 ثانية، ولحل الفرق المتراكم، قرر العلماء أن السنة القرنية التي تبدأ بداية القرن مثل 1900، 2100، 2200، 2300، لا تعتبر كبيسة ويكون فيها شباط 28 يوماً رغم أنها تقبل القسمة على 4، وبإمكان القراء الكرام التأكد من تلك السنين، فالسنة القرنية لكي تكون كبيسة: يجب أن تقبل القسمة على 4 و 400 في نفس الوقت، مثل سنة 2000 و2400 و2800 وهكذا.
وشكراً
موفق نيسكو





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,257,932
- أخيراً الفاتيكان يؤكد كلامي: الآشوريين والكلدان إسرائيليين ب ...
- المطرانان المتكلدان جمو وإبراهيم يضربان المطران شير المتكلدن ...
- بطرك السريان الشرقيين لويس ساكو يتكلدن لاغراض سياسية
- البطرك ساكو من ألمانيا يؤكد: الكلدان والآشوريين إسرائيليين، ...
- مصطلح اللغة الكلدانية يعني العبرية، والكلدان هم العبرانيون ا ...
- مختصر تاريخ اليزيديين أو الأيزيديين ج2
- ندامة البطريرك النسطوري دنخا حول التسمية الآشورية
- بطرك الكلدان ساكو للمطران جمو: نحن والآشوريين أصلنا يهوداً إ ...
- المطران الآشوري-الكلداني سورو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين أصل ...
- كلمة كلداني تعني: مُنجِّم، مجوسي، ساحر
- المطران الآشوري-الكلداني سورو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين أصل ...
- عمانوئيل يوسف أسقف كنيسة ثور النسطوري المُتأشور، مُزوِّر
- ارتباك وتهرب إعلام بطركية الكلدان مما هو مُبان
- البطرك ساكو يؤكد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهود، لا عراقيين ...
- البطرك ساكو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين، أصلهم يهوداً، لا عرا ...
- المقابلة مع أسقف أوربا السرياني النسطوري عبديشوع أوروهوم
- بابا الفاتيكان للبطرك النسطوري دنحا: حتى لو سميتم كنيستكم آش ...
- مذابح السريان على أيدي النساطرة أسلاف الآشوريين والكلدان/ ج ...
- مذابح السريان على أيدي النساطرة أسلاف الآشوريين والكلدان ج2/ ...
- مذابح السريان على أيدي النساطرة أسلاف الآشوريين والكلدان ج1


المزيد.....




- يكره المهاجرين ويحارب المساجد.. هذه مواقف وزير داخلية إيطالي ...
- موند أفريك: حرب صامتة بالمغرب على ما تبقى من مجموعة بن لادن ...
- تحرك يهود البرازيل بسبب لوحة كاريكاتورية ساخرة (صورة)
- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...
- إندونيسيا تعيد النظر في إطلاق سراح زعيم -الجماعة الإسلامية- ...
- أزمة شباب الإخوان.. هل عجزت الجماعة عن تقديم أجوبة مقنعة؟
- البابا فرانسيس يطلق تطبيقا رقميا للصلاة معه
- الشؤون الدينية في تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موفق نيسكو - الخميس 30 أيلول سنة 5 ق.م. وُلدَ السيد المسيح