أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بدر الدين شنن - فلسطين عربية وستبقى عربية














المزيد.....

فلسطين عربية وستبقى عربية


بدر الدين شنن

الحوار المتمدن-العدد: 5721 - 2017 / 12 / 8 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من السذاجة السياسية القول ، أن جريمة العصر التي ارتكبها الرئيس الأميركي ، بسلب الشعب الفلسطيني مدينة القدس ومنحها للدولة الصهيونية ، لتصبح عاصمة الصهاينة بدلاً من أصحابها العرب الشرعيين ، هو نتيجة صفقة أميركية إسرائيلية آنية عابرة ، وتجاوز عوامل في غاية الأهمية ، شكلت خلفية هذه الجريمة وهي :
1 - العمل الصهيوني الأميركي على تنفيذ برنامج تهويد " القدس " وفلسطين كلها على مراحل متلاحقة .
2 - تواصل الانقسام الفلسطيني .. سياسياً .. وتنظيمياً .. ومقاومة .
3 - " اتفاق كامب ديفيد " للسلام بين مصر وإسرائيل .
4 - اتفاق " وادي عربة " للسلام بين إسرائيل والمملكة الأردنية .
5 - حرب الإرهاب الدولي على عدد من الدول العربية .. وفي مقدمها .. ليبيا .. وسوريا .. والعراق .. واليمن .
6 - حرب التحالف السعودي الرجعي العربي ، الأميركي على اليمن .
7 - التفكك العربي ، وانحطاط جامعة الدول العربية .
8 - غياب الجهود القومية، لبناء دولة .. أو دول عربية قومية متعددة .
9 - الخواء السياسي الدمقراطي المجتمعي .
10 - طغيان الدول الأقوى في المجتمع الدولي على الدول الأضعف .

بمعنى أن قرار " ترامب " الجريمة الاستعمارية ، ليس بجديد ، وإنما له جذوره ، التي تمتد إلى العوامل العامة والخاصة .منها متطلبات الدعاية في مرحلة الترشيح للرئاسة ، التي تدفع إلى التنسيق مع القوى البصهيونية الأميركية والعالمية ، وكذلك مع القوى الصديقة لإسرائيل ، الموقعة على معاهدات سلام مع إسرائيل برعاية أميركية ... مثل مصر والمملكة الأردنية ، وتلك التي تبرمج مصالحها الاستراتيجية السياسية في المنطقة مع إسرائيل ، مثل المملكة السعودية ، ودول مجلس التعاون الخليجي .

ولذا لم يأت قرار ترامب الجريمة ، في الظروف الحالية من فراغ ، وإنما له علاقات تحالفية ساخنة ، ضد إيران وسوريا ، والمقاومة ، لها دور كبير في الحاضر والمستقبل .
لقد كشف قرار ترامب السيء هذا ، مدى الانحطاط والخواء السياسي العربي . وأسوأ ما يتخلله ويتحاكم به ، هو الإرهاب الدولي بدعم أميركي إسرائيلي عربي رجعي ، يتوازى بالسوء ، مع العدوان المذبحة على اليمن .

إن قرار ترامب الجريمة حول القدس ، ليس خطأ سياسياً أميركياً، وإنما هو عملية فضيحة عربية أيضاً . ما يتطلب انقلاباً سياسياً
عربياً .. إن كل القوة العربية القومية التحررية ، والإسلامية النزيهة ، مدعوة لرفض قرار ترامب .. وحماية عروبة القدس وفلسطين .. وحق تقرير مصير الشعب الفلسطيني .. ودعمه بكل الوسائل . وانتهاج سياسة جديدة مقاومة للصهيونية ، وللتحالف السعودي الأميركي الإسرائيلي ، الذي يقوم بالحرب ضد اليمن ، وقوى التحرر في المنطقة ، وكذلك ضد تحالف الإرهاب الدولي .. وإعادة بناء ما دمره وشوهه الإرهاب

فلسطين عربية .. وستعود كلها عربية . ولتحقيق هذا الهدف المقدس ، لابد من وحدة قوى المقاومة .. وتوسيعها .. وإرتقاء مستواها الفكري والسياسي إلى الأفضل .. فالأفضل . وخاصة فهم وتمايز العلاقات الدولية الصديقة .. وغير الصديقة .

إن قرار ترامب الأخير شدنا إلى ضرورة إحداث نقلة نوعية في المفاهيم القومية .. وأشكال وحدتها .. ووحدة مصيرها . كما شدنا إلى مفاهيم جديدة في الديمقراطية . والميز بين القوى الصادقة والمنافقة في التعامل معها .. ومع بناها التحتية الاقتصادية والسياسية والأخلاقية والقيمية .

وبهذه المناسبة نتوجه باسم الشعب الفلسطيني بالامتنان لكل المقاتلين إلى جانبه دفاعاً عن أرضه وكرامته . والامتنان لكل الذين أشهروا رفضهم وتنديدهم لقرار "" ترامب " الجريمة . ويطالبون بإسقاطه ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,871,748
- مثلما هي الحرية
- وجع الرحيل
- بعد الرحيل
- - ترامب - وتصعيد التوتر الدولي
- تحويلات مقبلة في الحرب على سوريا
- - الانفجار
- آمرو الأزمات والحروب والقتل في العالم
- لماذا الحقيقة .. دورها .. اختفاؤها 2/2
- لماذا الحقيقة .. دورها .. اختفاؤها -- 1 / 2
- الهدف انتحار معارضة .. واغتيال دولة
- ثقوب سوداء في الدار البيضاء
- انتصاراً لفنزويلا البطلة
- الشعب يريد إيقاف الحرب .. والتحرير
- زبيدة
- الحوار المتمدن صحافة ومنبر ومنارة
- سوريا وطن الجميع ومسؤولية الجميع
- حذار من ثقافة الفوضى الخلاقة الجديدة
- هو .. الأ قصى
- التفاهمات الدولية ومخاطر التقسيم
- ثورة 14 تموز .. والمتحدة .. والمصير التاريخي


المزيد.....




- عشرون قتيلا على الأقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية في أف ...
- الاحتلال يقتل فلسطينيا بذريعة محاولته طعن جندي
- قادرة على شن ضربة نووية... الكشف عن قاعدة صواريخ سرية في كور ...
- صور.. -قمر الذئب الدموي- حول العالم
- دراسة: لا تحمم طفلك فور الولادة
- باحثون: صعود السلالم يحسن صحة القلب
- البشير في قطر وسط احتجاجات في عموم السودان
- ثروة أغنى أثرياء العالم تزداد 2.5 مليار يوميا
- هدنة بين فصائل ليبية في محيط طرابلس
- مقتل 14 شخصا على الأقل في حريق سفينتين بالبحر الأسود قرب الق ...


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بدر الدين شنن - فلسطين عربية وستبقى عربية