أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - لؤي الشقاقي - الجميع سيتعلم الحكمة من تلكم اللطمة














المزيد.....

الجميع سيتعلم الحكمة من تلكم اللطمة


لؤي الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 5720 - 2017 / 12 / 7 - 01:58
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الجميع سيتعلم الحكمة من تلكم اللطمة
حادثة اغتيال الرئيس السابق علي عبدالله صالح عفاش اعاد الى الواجهة ملف اجنحة ايران واذرعها وانها هي القوى الجديدة القادمة لتهيمن على كل المنطقة وتكون هي السلطة العليا في دول المنطقة وليست حتى دولة داخل الدولة بل هي الدولة, ايران سعت لتجرب طريقة Cowboy "الكاوبوي" الامريكية في التعامل مع الخصوم المنقلبين عليها حتى يكونوا عبرة ولايتجرئ احد في الانقلاب في قادم الايام , ومن ينقلب فسوف تطاله يد ايران اينما كان .
عندما شاهدت الصور الاولى للاغتيال خطر على بالي مقطع من فيلم فجر الاسلام يخص سبي الجواري يقول فيه سيد القبيلة الحارث لاحد الاتباع قسم الجواري ياحنضلة , فيقوم حنضلة باعطاء جارية لكل واحد من السادة ويأخذ واحدة لنفسه , فيلطمة الحارث ويقول من علمك هذة القسمة الجائرة , ويطلب من تابع اخر ان يقسم فيعطي كل الجواري للحارث ويقسمهم له على الاوقات فيضحك ويقول له من علمك كل هذة الحكمة فيجيب بجملة علقة باذهان الكثيرين وانا منهم
"من اللطمة التي دوت على وجه حنضلة"
وفي وطننا العربي سيتعلم الكثيرين الادب والحكمة والطاعة من اللطمة التي قتلت صالح وشجت رأسه .
اللطمة التي اصابت صالح بمقتل ستمنح الحكمة للكثيرين من الاتباع في كل المنطقة العربية وليس في اليمن فقط وستجعلهم يفكرون الف مرة فيما لوحدثتهم نفسهم بأن ينقلبوا على اسيادهم , واللطمة التي ضربت صالح وصل صوتها وتاثيرها الى العراق ولبنان وهز السعودية والخليج والوطن العربي بأسره , وسنرى خبو في التصعيد الذي كان يجري في العراق من ملاحقة فاسدين او غيرها لان مصير صالح سيظل في الاذهان لفترة ليست بالقصيرة .
انقلاب صالح على الحوثيين ليس وليد اللحظة بل هو معروف لدى القوى اليمنية القريبة ولدى امريكا وايران , والاخيرة من سمحت له بان ينقلب عليها "اوغضت الطرف عن انقلابه وفسحت له المجال وقد بلع الطعم وغره طول فترة حكمه في انه بمنأى عن ايديها ولم يركن الى ملاذ امن قبل ان يعلن انقلابه عليهم" وحددت وقت اسكاته وضمنت ان لايتكلم لفترة طويلة وان لايبقى منقلب لمدة اطول مما يستوجب لوصول الرسالة لمن يهمه الامر وحتى لمن لايهمه , ولانه يعرف الكثير ويجب ان لا يبوح بكل شيء اختارت ان لايكون بين انقلابه ورحيله الا ايام قليلة , وكما اسلفنا ارادت ان تجرب طريقة الـ Cowboy وتصفية الخصوم امام الملئ كما حصل مع الرئيس بوضياف والقذافي حتى توصل رسالة مفادها ان من يدخل عش الدبابير يجب ان يتحمل لسعهم وان الدخول لجحر الثعابين ليس كالخروج منه وان كان الداخل يعرف كيف يرقص فوق رؤوسهم , وامريكا غضت الطرف عما يجري هناك او ماكان سيجري حتى تم الاغتيال.
صالح ذاق من نفس الكأس الذي اذاقه لليمانيين فهو من فتح باب اليمن السعيد للحوثي وانصاره وفتح لهم مخازن الجيش وزودهم بالسلاح حتى صارت الدولة لهم , وهاهو قد اكتوى بنارهم وقتل بالسلاح الذي اعطاه لهم ,والمشكلة انه بموته فتح باب الصراعات على مصراعيه بل وكسر الباب ,ولن تهدئ الاحوال في اليمن لفترة طويلة ولا اعتقد ان الحوثيين قد حسبوا حساب لما سيحصل ولم يقدروا الامر بشكل جيد كما حصل في لبنان بعد اغتيال رفيق الحريري ,وهو ماتريده ايران بالضبط ان تدفع اليمن لتجر السعودية لساحتها ومن معها ولتشغل القوى الاخرى عنها على الاقل لفترة ولتبعد الاضواء عن لبنان والعراق لفترة .
حفظ الله اليمن السعيد واعاد لها وئامها وامنها





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,489,215
- الخوذة البيضاء تنتفض
- قسماً لن انساكَ
- فايز الخفاجي / حوار بعمق التاريخ وعبق الاحداث
- les misbles/البؤساء
- تسعيرتكم للطماطم اثلجت صدورنا
- نجاح اردوغان وفشل اتاتورك
- الحب دين الانسان
- نخيل من بلادي / نساء من العراق
- بأسم الدين شبعو غرائزهم وحصلو مقاعدهم
- رئيس جمهورية ينتظر راتبه ليحقق طلب طفل
- الحرية تصلب في مذبح الديمقراطية
- حوار برائحة الرازقي ولون زهري/ شمم بيرام
- لاتقطعوا لسان الناس / الحرية لسمير
- ماحصل اكبر خسارة للكرد منذ قرن
- المايجي بعصى موسى يجي بعصى فرعون
- احفاد كولومبوس اعطونا محرم واخذوا الدولة
- لما يكره الفرس العقال
- عَلم ال لفك على هلدكه
- حمارك اصبح مسؤول
- انفصال كردً عند اسرائيل فوائدُ


المزيد.....




- دبي تتحول إلى موقع مثالي -للباركور- والتسلق على الجدران
- حريق ضخم في دكا يخلف 69 قتيلا بحسب حصيلة أولية
- رغم استمرار الأزمة.. قوات قطرية تصل للسعودية للمشاركة في -در ...
- مسدس من ذهب.. هدية نواب باكستانيين لمحمد بن سلمان
- بومبيو يرفض عودة ابنة دبلوماسي يمني سابق إلى أميركا بعد التح ...
- شاهد: نايكي تطرح حذاءا رياضيا ذكيا يمكنه تعديل نفسه ذاتيا
- آلاف الكنديين يتبرعون لسورييْن فقدا أبناءهما السبعة في حريق ...
- شاهد: نايكي تطرح حذاءا رياضيا ذكيا يمكنه تعديل نفسه ذاتيا
- آلاف الكنديين يتبرعون لسورييْن فقدا أبناءهما السبعة في حريق ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا حريق بنغلاديش الكارثي إلى 70 شخصاً على ال ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - لؤي الشقاقي - الجميع سيتعلم الحكمة من تلكم اللطمة