أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )














المزيد.....

غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )


مرام عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5718 - 2017 / 12 / 5 - 17:29
المحور: الادب والفن
    


غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ
*********************
عصفورةٌ شقراءُ لوَّنتْ خدَّ الأفقِ بالضِّياءِ ، انطلقتْ من حضنِ الصَّباحِ طفلةً
أزاحتْ أستارَ الَّليلِ عن وجهِ الأرضِ ، ثُمَّ مدَّتْ جناحيها على الرُّبا ضاحكةً بعدَ أنْ ضمَّتِ السُّهولَ لصدرها بقبلةٍ طويلةٍ ........
غزالةٌ رشيقَةٌ ضيفةُ كانونَ ، تمشي الهوينى راحتْ تغزلُ للعصافيرِ ثياباً شتويَّةً دافئةً لتجمع غذاءها اللبنيَّ من أشجارِ البلوطِ والسنديانِ تارةً وحيناً من عرائشِ العنب والتوتِ البريِّ ، ثُمَّ تعودَ إلى أعشاشها بسلامٍ تطعمَ صغارها مطمئنةً وادعةً .
إلاَّ سنونواتِ حقلي تغزوها قوافلُ الصَّقيعِ والحرمانِ ، فكلَّما منحَتها غزالةُ الكونِ بيادرَ الدفءِ ، سرقتْها منهنَّ أذرعُ الظَّلامِ ، وبدَّدتها مخالبُ الحربِ البربريَّةُ ، فتراهنَّ يرتجفنَ من الزَّمهريرِ ، تذرو قمحهُنَّ بين غمارِ الزؤوانِ ، ويسطو عَلَيْهِ الجرادُ أنَّى صارَ سنابلَ في المنزلِ والشارعِ بين المكاتبِ والوزاراتِ ، تصفعهُ أكفُ الطهرِ بالحبِّ فينسىَ سريعاً موسيقاها ويلتهمُ قوتها المتواضع ، يناكدها قهراً ومذلةً ليتربعَ على عرشِ الغنى والسُّلطةِ ممعناً في الإذلالِ ، يعاهدُ تاريخَ الظلمِ التليدِ على الوفاءِ بالميراثِ
قريبٌ من هنا أكادُ ألمحُ على ضفافُ الأملِ الكبير موجةً زرقاءَ تحملُ بياراتٍ خضراءَ تلوِّنُها سحائبُ سماءٍ بألوانِ البهجةِ والجمالِ
تسابقُ الفصولَ في الخطا ، وأسرابَ نوارسِ حبٍّ جديدةً ، يتوهجُ فيها الحنينُ وَالشَّوقُ للحياةِ ، ترفرفُ على أغصانِ ياسمينةٍ دمشقيَّةٍ قلَّمتْ أظافرَ حربٍ ضروسٍ بدماءٍ زكيةٍ وأنهارِ دموعٍ ، سكبتها حبيباتٌ وأمَّهاتٌ وزوجاتٌ فاضلاتٌ ، عساها تمحو سطورَ العتمةِ ، وتنزعُ أشواكَ الألم من جسدِ الزهرِ لتقُرَّ العيونُ ، ويهنأَ ثغرُ السَّلامِ .
------
مرام عطية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,589,084
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ
- قطارُ الأحلامِ .... يلوِّحُ من بعيدٍ
- لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي
- البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ
- الشَّمسُ لا ترحلُ عن وطن
- ضفائركِ السَّكرى
- أرزةٌ شامخةٌ
- تراتيلُ مريم
- موكب الربيع
- للثورة شوقٌ
- أرزةٌ من شموخِ قاسيونَ
- في أرخبيلُ عينيكَ .... غيومُ وطنها


المزيد.....




- -يو تو- الأعلى دخلا لعام 2018
- إيكوالايزر 2 يحدث المفاجأة بتصدر إيرادات السينما
- الموسيقار بارنبويم: أشعر بالعار لكوني إسرائيليا
- مهرجان ميزوبوتاميا العالمي للشعر 2018 – بلغراد ، صربيا
- -بعلبك تتذكر أم كلثوم-..كوكب الشرق -نجمة- ليل لبنان
- بلمداحي يكتب: ضحالة سياسية!
- هجوم على منيب لأنها -تجرأت- وانتقدت -العدل والإحسان- !!!
- -بعلبك تتذكر أم كلثوم-..كوكب الشرق -نجمة- ليل لبنان
- رسائل ستيفان زفايغ الى مترجمه الفرنسيّ
- أمريكا تطلق قناة تلفزيونية تبث باللغة الفارسية لمخاطبة -شعب ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )