أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - قانون سرقات على المقاس














المزيد.....

قانون سرقات على المقاس


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 5718 - 2017 / 12 / 5 - 15:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل أيام راجعت المصرف الصناعي في بغداد لأحصل على براءة ذمة لسلفة اقترضتها عام 2007، قدرها 3 ملايين دينار، تم تسديدها بالكامل عام 2010، وحسب الصكوك الصادرة من دائرتي ووصولات الاستلام من قبل المصرف المذكور، لكن حصل خطا عند الموظف المعني، فقال اخي بعد قسط واحد لم تسدده، فقلت مستغربا كيف وهذه الوصولات جميعها جلبتها من دائرتي تقول تم التسديد؟ قال لا اعلم عليك ان تدفع المبلغ، قلت له امري الى الله سأدفع الان، حيث كان القسط يبلغ 95,000 دينار، كنت مضطرا، ومحدد بوقت ليس لروتين الدوائر العراقية مجال عندي لأتمازح معه!، ضحك الموظف، وقال لي (هاي وين تحجي حجي شنو 95,000 ) والفوائد مالتهم! قلت له خير ان شاء الله، انا ليس لي دخل بالفوائد؟ اني سددت المبلغ، والخطأ يمكم قال لي اخي المبلغ يصير 650,000 ، تراجعت عن التسديد، قاتلت قتال الابطال من اجل احقاق الحق، واثبات حقي بالتسديد الكامل، حيث اتضح ان الموظف تجاهل احد الاشهر، ولم يحتسبها بدون قصد طبعا.
استغربت كثيرا! وانا اتابع الاخبار من احدى الفضائيات، حيث جاء خبر مفاده ان المحكمة الاتحادية برأت احد المحافظين من تهم الاختلاس الموجهة له بعد اعادة المبلغ المختلس، والبالغ 1,650,000,000 دعوني اكتبه كتابه، ان كان هناك من لا يستطيع حساب الاصفار( مليار وستمائة وخمسون الف دينار) يا سادة يا كرام.
هذه واحدة من السرقات المنضمة، والمدروسة جيدا، فقبله ابن شقيق احد النواب، خطى نفس الخطوات، ولم يحاسب، وما خفي كان اعظم فالقانون العراقي لا يطبق الا على الفقراء، او ممن لا حزب له او كتلة سياسية او دينية تسنده، وتأخذ حصصها منه، يعني اي شخص يسرق مهما كان المبلغ كبيرا، وهو مسدد حصة الاحزاب، او لنقل حزبه الذي اوصله فلا ضير عليه، سوى اعادة المبلغ المسروق، طبعا حصة الحزب لا تتأثر فهو قد تبرع بها طوعا، وتحت التهديد.
من كان لا حزب له، وان كان المبلغ عبارة عن الوف صغيرة، ياويله، وسواد ليله، فيتم تطبيق اقسى العقوبات، وان لم تكن، يتم اختراعها لهم خصيصا.
اسرق، اسرق، مادام لك كتلة، او حزب سياسي، او ديني، لا يهم كم ربحت منها فقط اعد الاصل، وتمتع بالمزايا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,547,871
- لماذا العراق
- نكران الذات والشجاعة المطلوبة
- السلف الطالح
- القضاء الاعور
- استفتاء الإقليم: هل هو خطوة نحو الانفصال؟ أم لتنفيذ اتفاق؟.
- شيعة علي والخروج عن النص
- واعية هشام البيضاني
- اين نحن من هذا اللقيط
- التسوية السياسية وعامل الاطفاء
- مرحبا بالبرزاني بشرطها وشروطها
- لا فتى الا علي نريد حاكم يستحي
- طفل في الثامنة يدبر انفجارات السماوة
- كامل مفيد، يذبح المواطن من الوريد للوريد
- قانون حظر حزب البعث وصمة عار في جبين سياسيو الاغلبية!
- يوم القدس العراقي
- صقر بغداد، وتوقعات السيد!
- عمليات بغداد والتاجر المفلس!
- شهر شعبان والسيستاني وتقسيم الارزاق
- إصلاحات بنو العباس
- كرة السياسة


المزيد.....




- طعن سيدة قبطية وابنيها في قرية بالمنيا المصرية
- محاولة عزل ترامب: مجلس النواب يحقق في احتمال كذب الرئيس خلال ...
- سياسيون عراقيون لرئيسي الوزراء والبرلمان: الإصلاحات خلال 45 ...
- الجيش اليمني: مقتل وإصابة عشرات المهاجمين من الحوثيين في الح ...
- -جريمة حرب محتملة-.. مقتل 10 في ضربة جوية في العاصمة الليبية ...
- موستانغ الكهربائية رهان التحول لشركة فورد
- نبيه بري: لبنان أشبه بسفينة تغرق
- وزير الزراعة : الدولة تدعم البحث العلمي الزراعي ومصر تمتلك إ ...
- رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية عن أسباب “انتف ...
- مدبولى في منتدي الأعمال المصري الأمريكي:الاستثمارات الأمريكي ...


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - قانون سرقات على المقاس