أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - -لَوْ خُيِّرْتُ بَيْنَ العَدَالَةِ وأمِّي لاخْتَرْتُ أمِّي- (ألبير كامو)














المزيد.....

-لَوْ خُيِّرْتُ بَيْنَ العَدَالَةِ وأمِّي لاخْتَرْتُ أمِّي- (ألبير كامو)


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 5718 - 2017 / 12 / 5 - 11:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مقولة مشهورة كتبها ألبير كاموا الذي كان مناهضا للظلم والاستعمار قبل تحوله إلى مدافع عن القضية الأم، وقد أكدت زيارة ساركوزي الأخيرة للجزائر هذه المقولة التي تعكس تمسك الفرنسيين بعدم الاعتراف بالآخر،تقودنا هذه المقولة إلى الحديث عن الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الفرنسي الحالي ماكرون إلى الجزائر، و التي ستكون شبيهة إلى حد ما بالزيارة التي قام بها من سبقوه من الرؤساء الفرنسيين، منذ الرئيس جيسكار ديستان الذي اختار مدينة قسنطينة، في عهد الرئيس هواري بومدين، ثم فرانسوا ميتيران في عهد الشاذلي بن جديد، و توقفت الزيارات طيلة العشرية السوداء، ثم استأنفت الزيارات بعد عودة الأمن للبلاد، تميزت هذه الفترة بعودة العلاقات الدبلوماسية بين الجزائر و فرنسا ، بعد الزيارة التي قام بها جاك شيراك بعد مجيئ بوتفليقة إلى الحكم، ثم تلتها زيارة ساركوزي إلى الجزائر في ديسمبر 2007 و الذي اختار مدينة قسنطينة في محاولة منه لعودة اليهود والأقدام السوداء، كان ساركوزي مرفوقا بالرئيس بوتفليقة الذي صافحه مصافحة الصديق لصديقه، كانت المصافحة عبارة عن تهيئة الظروف المناخية لطي صفحة الماضي نهائيا، وبالتالي الصفح على الحركي وجمعهم بالجزائريين في إطار ما يسمي بـ: الوحدة المجتمعية والصالح العام للشعب الجزائري، وترسيخ العلاقات والتطبيع مع إسرائيل، لم يكن الشعب يملك الاستعداد الكامل للتحاور مع الحركي أولا، ثم قبول دعوة ساركوزي للاعتراف بالكيان الصهيوني، و دون أن ننسى الزيارة التي قام بها بعده الرئيس فرانسوا هولاند في 2012، فقراءة البعض لهذه الزيارات أخذت طابعا انهزاميا، من حيث التهليل والترحيب وهي تستقبل شخصيات يهودية ، لدرجة تقبيل أحد المواطنين اقدم على تقبيل يد الرئيس هولاند، هي طبعا جماعة المصالح التي يقودها الطابور الخامس، و هو موقف يؤسف له لِمَا وصلت إليه الشخصية الجزائرية، مقارنة مع الموقف الفرنسي الذي اختار أمَّهُ عن العدالة.

و يجدر بنا هنا العودة إلي مقولة ألبير كامو الشهيرة: لَوْ خُيِّرْتُ بَيْنَ العَدَالَةِ وأمِّي لاخْتَرْتُ أمِّي ، إنه كامو المتمرد علي الظلم و اللاعدالة والاستعمار ولكن وطنيته حولته إلي مدافع عن القضية الفرنسية، وقد أثبتت زيارة ساركوزي إلي الجزائرهذه المقولة التي تؤكد أن الفرنسيين مجبولون على عدم الاعتراف بالآخر، و عدم تقديم الإعتذار، هذا ما يدفعنا إلي طرح السؤال التالي: هل من الوطنية والإخلاص للتاريخ أن يغض مسؤولونا الطرف عن تصريحات كوشنير الذي أساء إلي شخصية ثورية وطنية؟، خاصة بعدما وعد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نظيره الفرنسي بالسماح للمطرب اليهودي أنريكو ماسياس بزيارة الجزائر، طبعا الزيارة لن تتوقف عند الرئيس إمانويل ماكرون الذي سيحل بالجزائر غدا لتعزيز الشراكة بين البلدين، طالما العلاقات الفرنسية الجزائرية في إطار التوأمة مستمرة ، و ما تقدمه فرنسا من خدمات لفئة من الجزائريين، و بهذا تطوى الذاكرة الوطنية إلى الأبد، بعد التصريح الأخير لوزير المجاهدين الذي علق أماله على الرئيس الفرنسي و قال عشية زيارته إلى الجزائر: " ننتظر الكثير من الرئيس ماكرون في تسوية ملفات الذاكرة" ماكرون الذي قال يوما أنه لا ينتمي إلى الجيل الذي شهد حرب الجزائر، و بالتالي فهو غير مسؤول عن جرائم فرنسا في الجزائر، و هذا يعني أنه سيقول : "أيها الجزائريون الوطنيون أخطيوني"، و ماكرون أراد العمل بالمثل القائل: "الكلب لا يعظُّ صاحبه"، و سوف يطبق لا محالة مقولة ألبير كامو: "لو خُيِّرْتُ بين العدالة و أمِّي لاخترتُ أمّي".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,554,792
- في الثابت و المتغير.. أو الصراع المتجدد بين التقليديين و الم ...
- رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين : ما يحدث للروهينجا س ...
- هذا ما قاله أوليفر رُويْ عن الإسلام
- -التعصّب-..البذرة التي أنبتت -الكراهية-
- أعياد الأنبياء ( أو التعايش الديني)
- في الذكرى ال: 185 لمبايعته: الأمير عبد القادر الجزائري كان ذ ...
- الانتخابات و التغيير ( الجزائر نموذجا)
- هكذا يصنع المال سيادة مزيفة
- في اللاَّمُبَالاَةِ..!
- النظام والشعب و نظرية -السّيادة المطلقة-
- هل يحقق الإضراب عن الطعام التغيير في الجزائر؟
- انتهت الحملة الانتخابية في الجزائر و الكُلُّ غَنّى ليْلاَهُ
- زعيمة حزب العمال الجزائري: الأفلان FLN انتهى دوره في 1962 بع ...
- ماذا لو طبقنا قانون الغربان في حياتنا اليومية؟
- متى يستثمر الجزائريون في الوقت؟
- الإصلاحات في الجزائر حبر على ورق
- هل القومية في الجزائر عربية أم أمازيغية؟
- لماذا فشل الخطاب الديني الإسلامي؟
- مصطفى كمال و نهاية الخلافة الإسلامية
- هل ستصدق رؤية بيكو في اندماج الهويات داخل هوية إنسانية واحدة ...


المزيد.....




- طعن سيدة قبطية وابنيها في قرية بالمنيا المصرية
- محاولة عزل ترامب: مجلس النواب يحقق في احتمال كذب الرئيس خلال ...
- سياسيون عراقيون لرئيسي الوزراء والبرلمان: الإصلاحات خلال 45 ...
- الجيش اليمني: مقتل وإصابة عشرات المهاجمين من الحوثيين في الح ...
- -جريمة حرب محتملة-.. مقتل 10 في ضربة جوية في العاصمة الليبية ...
- موستانغ الكهربائية رهان التحول لشركة فورد
- نبيه بري: لبنان أشبه بسفينة تغرق
- وزير الزراعة : الدولة تدعم البحث العلمي الزراعي ومصر تمتلك إ ...
- رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية عن أسباب “انتف ...
- مدبولى في منتدي الأعمال المصري الأمريكي:الاستثمارات الأمريكي ...


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - -لَوْ خُيِّرْتُ بَيْنَ العَدَالَةِ وأمِّي لاخْتَرْتُ أمِّي- (ألبير كامو)