أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - بين الحياة والموت














المزيد.....

سوالف حريم - بين الحياة والموت


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5717 - 2017 / 12 / 4 - 10:51
المحور: كتابات ساخرة
    


تعود بي الذاكرة إلى اللقاء الأخير الذي لا ينمحي من ذاكرتي مع جدّي لأمّي رحمه الله، فقد مات في بداية سبعينات القرن العشرين، وسنوات عمري لم تصل إلى عدد أصابع اليد، كان ممددّا على الفراش في بيته الكائن في الجزء الشرقي من قريتي "السواحرة"، مغطى بشرشف أبيض، لا يظهر منه سوى وجهه، كان ذا بشرة شقراء، طويل القامة، أنفه رفيع كمنقار صقر، عيونه مغمضة صغيرة غائرة، تحيط به أخواته وزوجات أبنائه، وقريباته باكيات، في الغرفة طاولة عليها إعداد كبيرة من أشواك النيص التي جمعها أحد أحفاده الأطفال، ومصباح كاز كبير"فنيار"، تقدّمت والدتي نحو والدها وقبلت وجنتيه، جلست أمامه وبدأت تبكي بمرارة وتردد نحيبا حزينا على فراقه، هناك ثلاث كلمات بقيت راسخة في ذاكرتي هي "راحوا وانكسر ظهري"، التصقت بها ورحت أبكي لبكائها وألمها، الذي كان يمزق قلبي كل ما سمعتها تردد اللحن الحزين على فراق الزوج والأب، وعلى حملها الكبير ومشوارها الطويل في هذه الحياة، كانت ترتدي ثوبا أسود، وغطاء رأسها بالمثل، لا يخالطها بياض، إلا بياض بشرتها الشقراء وعيونها الزرقاء التي تذرف الدموع بغزارة، تقدمت منها جدّتي كافية زوجة أبيها، تحاول أن تهدئ من روعها، وتشد من أزرها، وتطلب منها أن تكف عن البكاء حتى لا تخيفني أكثر، طلبت من أمّي أن تنهض وتبتعد عن جدّي وتواسيها بحب وحنان، وهي تحثّها على الصبر؛ لتكون قوية من أجل أطفالها، فهم الآن بحاجتها، فليس لهم سواها. بكت أمّي والدها، وها أنا أبكيها، وسيأتي يوم يبكيني فيه أبنائي، وهذه جدليّة الموت والحياة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,180,150
- سوالف حريم - عريس الغفلة شاعر
- سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي
- سوالف حريم - القريبة الحرباء
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا


المزيد.....




- مجلس النواب يحدث لجنة موضوعاتية مكلفة بتقييم التعليم الأولي ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !
- بعد الروسية.. هل يحصل ديبارديو على الجنسية التركية؟
- البام والتجمع والبيجدي يتحالفون لاسقاط التقدم والاشتراكية
- مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...
- -عاش هنا-.. مشروع مصري لتخليد رموز الثقافة والسياسة
- آبل تقر: بإمكاننا حذف ما اشتريته من أفلام آيتونز
- بداية انطلاقة الفنان الراحل “فؤاد المهندس” .. وزواجه من “شوي ...
- معرض قطري في مالطا لدعم حوار الثقافات
- ما سر ازدهار اللغة العربية بإسرائيل رغم التضييق عليها؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - بين الحياة والموت