أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - عبدالله مطلق القحطاني - المعاقون والعيد وحد الردة وصباح الخير يا طاهرة !









المزيد.....


المعاقون والعيد وحد الردة وصباح الخير يا طاهرة !


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 5717 - 2017 / 12 / 3 - 12:54
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة
3 كانون الأول/ديسمبر

على التكييف لمصلحة الجميع"


تحتفل الأمم المتحدة سنويا منذ عام 1992، باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة في الثالث من كانون الأول/ديسمبر في جميع أنحاء العالم. ويركز موضوع هذا العام على " تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ17 للمستقبل الذي نريد" . ويشير هذا موضوع إلى إعتماد أهداف التنمية المستدامة ودورها في بناء عالم أكثر شمولا وإنصافا للأشخاص ذوي الإعاقة.

وتشمل أهداف هذا العام على تقييم الوضع الراهن لإتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وأهداف التنمية المستدامة الـ17 ، ووضع حجر الأساس لمستقبل يشمل فيه الأشخاص ذوي الإعاقة بصورة أكبر.

ويتزامن الاحتفال بهذا اليوم مع الذكرى السنوية العاشرة لاعتماد حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة – وهي واحدة من المعاهدات الدولية التي وضعتها الأمم المتحدة، حيث كانت الأكثر انتشارا والأسرع تصديقا حتى الآن.

تعهدت خطة عام 2030 "بعدم ترك أحد يتخلف عن الركب". وللأشخاص ذوي الإعاقة، بوصفهم مستفيدين وفاعلين على السواء، أن يستفيدوا من سرعة تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وأن يشحنوا عملية بناء المجتمعات القادرة على استيعاب الجميع والصمود بوجه العوائق، بما في ذلك سياق الحد من مخاطر الكوارث وتعزيز العمل الإنساني والتنمية الحضرية. ويتعين على الحكومات والداعمين للأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات الممثلة لهم والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص أن يعملوا كفريق واحد بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

في 1 كانون الثاني/يناير 2016، بدأ رسميا نفاذ أهداف التنمية المستدامة الـ17 لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، التي اعتمدها قادة العالم في أيلول/سبتمبر 2015 في قمة أممية تاريخية. وستعمل البلدان خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة — واضعة نصب أعينها هذه الأهداف الجديدة التي تنطبق عالميا على الجميع — على حشد الجهود للقضاء على الفقر بجميع أشكاله ومكافحة عدم المساواة ومعالجة تغير المناخ، مع كفالة اشتمال الجميع بتلك الجهود.

وعلى الرغم من أن أهداف التنمية المستدامة ليست ملزمة قانونا، فإن من المتوقع أن تأخذ الحكومات زمام ملكيتها وتضع أطر وطنية لتحقيقها. ولذا فالدول هي التي تتحمل المسؤولية الرئيسية عن متابعة التقدم المحرز واستعراضه، مما يتطلب جمع بيانات نوعية — يسهل الوصول إليها — في الوقت المناسب، بحيث تستند المتابعة والاستعراض على الصعيد الإقليمي إلى التحليلات التي تجري على الصعيد الوطني، وبما يساهم في المتابعة والاستعراض على الصعيد العالمي.

وعلى الصعيد العالمي، ستُرصد أهداف التنمية المستدامة الـ17 وغاياتها الـ169 من خلال استخدام مجموعة من المؤشرات العالمي التي تعتمدها اللجنة الإحصائية. ؛ المصدر موقع هيئة الأمم المتحدة.



معاقو السعودية واقع أليم وضروريات عاجلة !

عبدالله مطلق القحطاني
الحوار المتمدن-العدد: 5261 - 2016 / 8 / 21 - 23:31
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة



ذوو الاحتياجات الخاصة أين حقوقهم في السعودية ؟!!!

بادىء ذي بدء لا بد من الإشارة الى بعض الأمور الإيجابية وليس تطبيلا للحكومة الواطية أو نفاقا !! ،

لم أفعلها في سني الشباب وسنوات الإعتقال والتعذيب والشدة والذل والفقر والهوان !
حتى افعلها الآن وقد شاب الراس واشتعل شيبا !

لا لن أكون بوقا للحكومة أبدا ،

لكن الإنصاف في النقل والذكر أمر تقتضيه الأمانة وبكل أنواعها ،
وبعد ذلك نذكر ما نرغبه ونطلع إليه من آمال ،
وما نسعى إليه من اهداف في صالح شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة في وطني الحبيب ومن الجنسين ، الإناث والذكور على حد سواء ،
رغم إقراري بأن الإناث من شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة أكثر ظلما وقهرا وبؤسا وحاجة وألما ومعاناة وضيقا وتضييقا وعنصرية وتمييزا وقل ما شئت في هذا السياق ولا حرج ،

إلا أن المؤكد أن كلا الجنسين يعاني ،

وأن كثيرا من الحقوق الواجبة لهذه الشريحة مفقودة ومعدومة !! ،

ودعونا بداية أيضا نؤكد أن معاناة الشخص من الإعاقة المكتسبة بسبب واقعة تعذيب في جهاز أمني بعينه ، أو حادثة سير أشد وطأة ممن ولد بمثل هذه الإعاقة أو تلك ،

إلا أن الأولى أشد وطأة وظلما وألما ومعاناة مع استمرار التضييق الأمني والتمييز ضده سنوات عمره اللاحقة !! ،

ومع هذا نقول : إن الحكومة قامت ومن عقود بإنشاء مراكز تأهيل شامل لذوي الإحتياجات الخاصة وتشمل رعاية طبية ونفسية وكذلك ما يمكن وصفه بالرعاية الصحية الجسمانية والحركية مع توفير ما يلزم من أدوات طبية لهذا النوع من الإعاقة الخاصة بالجسم كنقص عضو ونحوه ،
صحيح أن ممارسات تعذيب وضرب وتقصير واستغلال وقع وتم توثيقه صوتا وصورة ونشره في شبكة الإنترنت !
إلا أن هذه الظاهرة بفضل الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وكذلك سهولة شراء الأجهزة الذكية ساهم في زجر وخوف الكثيرين من ضعاف النفوس من العمالة الوافدة بمراكز التأهيل الشامل ،

وأيضا الحكومة بحال لم يدخل ذوو وأسرة الشخص المعاق طفلا كان أو شابا أو حتى رجلا دون الخامسة والأربعين من عمره ، إن لم يدخل ويسكن المعاق أي مركز تأهيل شامل فإن الحكومة تقوم بصرف مبلغ من المال شهريا أو كل ستة اشهر مبلغ ألفي ريال !!
حسب نوع المرض والاعاقة !!
الأمراض الخبيثة والتي هي خطيرة وتهدد حياة المعاق فالغالب بحال كان المرض سببا بإعاقة المريض فانها تصرف له مبلغ الف وستمائة ريال شهريا !!
وأما الأمراض والاعاقات الأقل خطورة وهي اعاقة متوسطة فنصف المبلغ ،
وأما إعاقة الحركة كعرج ونحوه فكما قلت فتصرف له مبلغ الفي ريال كل ستة اشهر !! أي ثلاثمائة ريال شهريا !! كارثة بالفعل بكل ما تعنيه كلمة كارثة من معنى !!

لكن أيضا الحكومة من خلال مراكز التأهيل الشامل تصرف بطاقة تخفيض لتذاكر السفر !! وكأن المعاق أصلا يقدر أن يسافر !!! ،

الحكومة تقول أنه يحق لذوي الاحتياجات الخاصة التقديم على الديوان الملكي للحصول على منحة أرض بشرط بعث برقية من خلال هاتف ثابت !!
طبعا مثل هذه البرقية مكلفة كما أن كثيرا من ذوي الاحتياجات الخاصة لا يملكون هواتف ثابت خاصة الشباب والرجال الذين يسكنون لوحدهم بالايجار !! ،
فهم ليسوا بحاجة لأي عبىء مال ولعنة المرض والفقر تلازمهم !!
ومع هذا نادرا ما يحصل شخص معاق على أرض سكنية منحة من الديوان الملكي وبعد متابعة وواسطة ومعرفة وسنوات انتظار !!

والحكومة أيضا تقول : إن من حق المعاق أن يحصل على بسطة دائمة من البلدية لتدر عليه بعض المال القليل الذي يساعده في معيشته مع إعانة الوزارة المالية الشهرية الزهيدة !!
وأنا اقول للحكومة بعد خمس سنوات تقريبا من تقديم طلب بسطة دائمة إلى امانة محافظة جدة باعتباري أحد المعاقين : كذب !
فالبسطات الخاصة بنا نحن معشر المعاقين ذهبت وتذهب للسادة الكرام الوافدين وتحديدا الجنسية اليمنية والجنسية البنجلادشية !!


الفتاة المعاقة !!

للأسف مهمشة ومسلوبة الحقوق قتلتها الإعاقة والعنوسة مع الإهمال !! هي أشد ألما وحااجة لنيل حقوقها كلها من المعاق الذكر والذي يمكن له أن يتدبر بعض الضروريات على خلاف الفتاة !!

الفتاة المعاقة معاناتها مضاعفة ومؤلمة وهذا مبحث اخر !!!!!!

ما نحتاجه نحن المعاقون من الحكومة بشكل عاجل : -

مضاعفة الاعانة المالية الشهرية ثلاث مرات على الأقل

توفير السكن المجاني الفوري أو على الأقل منحنا أراض سكنية نبني فوقها كوخ خشب او ننصب خيمة عوضا عن تحكم اصحاب العقارات واستحلاب جل الإعانة المالية في إيجار غرفة أو شقة بائسة في بيت شعبي ا آيل للسقوط بأي لحظة !!

إعانة زواج وتسهيل اصدار أمر زواج من الخارج ! والسماح بسهولة للمعاقة المواطنة بالزواج من الوافد

تعويض المعاقين بسبب قضايا التعذيب بما يتناسب مع حجم وفداحة ما لحقهم من إعاقة وامراض ! وطي صفحة التعذيب في الاجهزة الأمنية للأبد !!

هذه أبرز احتياجاتنا الضرورية العاجلة نحن فئة وشريحة ذووي الإحتياجات الخاصة في السعودية !


فهل تستجيب الحكومة ؟!!!!!




إسقاط حد الردة يثير جدلا في السعودية!

أثار "مركز الحرب الفكرية" التابع لوزارة الدفاع السعودية جدلا كبيرا في المملكة بعدما نشر عدة تغريدات حول آراء فقهية تلمح إلى عدم وجود عقوبة لمن يتركون الإسلام.

وناقش المركز في نحو 20 تغريدة عدة آراء فقهية حول ما يعرف بـ"حد الردة"، وقال فيها إن "النبي محمد لم يثبت أنه قتل المرتدين"، وإن "الإرهابيين" يتوسعون في تأويل هذه المسألة.​

كَثُر الجدل الفقهي "قديماً وحديثاً" حول عقوبة المرتد، وهي من جملة المسائل كثيرة الدوران والتوسع بالتأويلات الباطلة في عدد من أطروحات الإرهابيين، وهنا يَطْرح مركز الحرب الفكرية جدلية بعض الآراء "التي نسوقها هنا بحثاً"، تنتظمها هذه التغريدات :

— مركز الحرب الفكرية (@fekerksa) December 1, 2017
وأطلق سعوديون هاشتاغ #اسقاط_حد_الرده للتعليق على تغريدات المركز. وأيد بعض الناشطين فكرة إلغاء حد الردة في المملكة:

الكارثة في حد الردة ليس أنه حديث ضعيف يعارض نصوص كثيرة وثابتة في حرية المعتقد ، وإنما أنه أداة يمكن أن تستخدمها كل فرقة لقتل خصومها لأنهم يعتقدون ما يخالف اعتقادهم والعكس صحيح!.

#اسقاط_حد_الرده

— الحميدي العبيسان (@alobisan) December 2, 2017
#اسقاط_حد_الرده
النبي نفسه اثبت ان لا وجود احد الرده ، ففي صحيح مسلم أن أعرابيا بايع على الإسلام ثم جاء إلى النبي يطلب التراجع قائلا "أقِلْني بيعتي" (أي اعفني من البيعة للإسلام التي في عنقي)، ولم يأمر النبي بقتله وتركه يذهب لحاله

— razionalità🇸🇦. (@neesno) December 2, 2017


#اسقاط_حد_الردة
لو قال لك رجل: أنت حر ولن أكرهك على دخول بيتي إن شئت فادخل أو لا تدخل وبعدما دخلت قال لك: إن خرجت سأقتلك!
كان مخادعا ماكرا لأن لازم حرية الدخول حرية الخروج وهو لم يوضح!

وهكذا لم يكن النبي ﷺ يبين لأحد ممن بايعه على الإسلام بأنه إن ترك الدين سيُقتل!!

— المحامي نايف آل منسي (@nayef_almnsi) December 2, 2017
#اسقاط_حد_الرده
كان لا بد أن يحصل كُل فرد على حرية الإعتقاد ، لأن الحرية بما فيها حرية الإعتقاد هو الحق الذي يجب أن يحصل عليه كل فرد ، الفرد الذي لا يستطيع أن يجهر بمعتقده خوفاً من القتل حتماً يتعرض لإرهاب :) ...

— مريم العتيبي♐️ (@MERiAM_AL3TEEBE) December 2, 2017
وعارض ناشطون آخرون ما ذكر على حساب "مركز الحرب الفكرية" وقالوا إنها ليست جهة شرعية لتناقش هذا الأمر.

وكالة الأنباء الرسمية في السعودية نشرت تصريحا لمسؤول لم تسمه يقول فيه إن "المزاعم التي يحاول البعض نشرها بحسن أو بسوء نية بأن المملكة العربية السعودية ستقوم بإلغاء حد الردة كاذبة وغير صحيحة جملة وتفصيلا."

وأضاف المصدر أن "هذه المزاعم الواهية يكذبها النظام الأساسي للحكم وماجرت عليه هذه البلاد المباركة منذ تأسيسها، وأكد أن النيابة العامة "شرعت في اتخاذ إجراءات" تجاه من قاموا بترويج هذه الأنباء.

وشدد على أن هذا الموضوع "محسوم وغير قابل للنقاش إطلاقا في المملكة العربية السعودية." ؛ المصدر موقع قناة الحرة .


السعودية وحد الردة وأشرف فياض والعالم !

عبدالله مطلق القحطاني
الحوار المتمدن-العدد: 4993 - 2015 / 11 / 22 - 21:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



بادئ ذي بدء لابد من معالجة موضوع حد الردة إسلاميا وبإيجاز شديد لكنه مركز ، لا يوجد في القرآن الكريم نص واحد تصريحا أو تلميحا يتحدث عن حد الردة ألبتة ، لا توجد آية واحدة تتحدث عن جزاء المرتد هو القتل وضرب عنقه بالسيف ، بل على العكس من ذلك فإن آيات كثيرة في القرآن الكريم حثت على ترك من يتردد وأن الله سيستخدم بآخر ، والأمر الآخر أن من قال بحد الردة استدل بحديث التارك لدينه المفارق للجماعة ، وهذا الحديث عند أهل السنة صحيح رواه البخاري ومسلم ، لكن لاحظ معي أمرين اقترانا معا ، التارك لدينه والمفارق للجماعة ، أي أن الحد اختص بالفعل وحده دون الفكر !!! ، فترك الدين يتطلب فعلا يؤكده مصاحبة ، وكذلك مفارقة الجماعة تستلزم فعلا عدائيا تستوجبه !! ، وبالتالي من أسقط الفكر المخالف على حد الردة الوارد في الحديث الذي أشرت إليه آنفا أخطأ ، وهو قياس مع الفارق ، والقياس مع الفارق يبطله كما قرر ذلك فقهاء أصول الفقه قديما وحديثا ، وأوضح مثال وأبسط دليل عملي هو تعدد المذاهب الإسلامية والمدارس الفقهية بل والعقائدية على حد سواء ، وخاصة في عصر الدولة العباسية ، فقد تعددت المذاهب الإسلامية ولم تقف عند مدرسة أهل الحديث وأهل الرأي ، بل تجاوز الأمر ذلك من الفروع إلى الأصول فرأينا مدارس أصولية وأفكار عقائدية بحتة شتى ، ولم نقرأ أن أحد أرباب تلك المدارس الأصولية ضرب عنقه بالسيف بحد الردة !! ، طبعا أنا أتحدث بالعموم لا عن بعض الحوادث والوقائع التي قطعت فيها رقاب بعض المفكرين قديما لأسباب سياسية صرفة ، حد الردة طوال تأريخ الإسلام لم يفعل إلا لأسباب متعلقة بالحكم والسلطة في الواقع وبصور كثيرة ومؤرخة ومعروفة ، وانتبه في عصور كانت الثقافة الإسلامية وحدها هي السائدة ، رغم النقل والترجمة عن مخطوطات أمم سابقة للمسلمين بقرون طويلة ، فكيف الحال ونحن الآن بعصر تفتح أبواب لا تحصى للمعرفة والاختلاط بين الأمم والثقافات الأخرى الكثيرة ويسر وسهولة ودون مشقة تذكر ، إذن نحن يا سادة في عصر صراع الثقافات لا عصور الظلام والرأي الواحد والفكر الأوحد ، ومن حق الشخص أن يطلع ويقرأ ويبحث ويستنتج ويكتب آراءه وتصوراته وأفكاره بحرية ، لكن الرد عليه ليس من خلال حد الردة !! والذي أثبتنا أنه عند من قال به من قدماء الفقهاء إنما هو خاص بالأفعال لا الأفكار ، الرد عليه يكون من خلال مناقشته فكريا بكل آرائه ، والعجيب أن المرتد عند المذهب المتشدد والتطرف فكريا إياه !! يستتاب !! ، ويناقش في أرائه المخالفة لهذا المذهب والفكر المتشدد إياه !!! لكن في واقع اليوم عند علماء هذا المذهب والفكر المتشدد قد تلاشى مبدأ الاستتابة !! وهذا يؤكد ما قلناه بشأن تسييس حد الردة طوال تأريخ الإسلام بإستثناء فترات قليلة لا تذكر مقارنة بالأخرى ، والخلاصة أن حد الردة في الإسلام عند من قال به خاص بالأفعال لا الأفكار ، وأن عدم النص عليه في القرآن الكريم يؤكد ذلك ، وأن الفكر المتشدد الذي تبنى مثل هذا الرأي بحد الردة قد اشترط الاستجابة لمدة معينة مختلف في مقدارها ومدتها بين ثلاثة أيام لأشهر ، والآن نأتي لقضية الشاعر أشرف فياض لكن بداية لابد من التنبيه على أمر مهم حتى لا أعتقل وأقبع بزنزانة تجاوره !! لا شأن لي بالقضاء لا حكما عليه ولا تعليقا على أحكامه ، أنا أناقش شخص الشاعر وفكره عبر ديوانه المعنون التعليمات بالداخل ، ديوان شعر ليس بالكثير أو المشهور أو حتى المعروف منذ صدوره عام 2008 ، ديوان لم يعرف واشتهر إلا بعد مرور ستة أعوام تقريبا من صدوره ، ولولا يكن هذا الديوان الشعري ذريعة لاعتقال الرجل لبقي ديوانا مغمورا ومجهولا للأبد ، والحق أقول لكم يا سادة أنني لا أعرف الرجل ولم يسبق لي أن علمت به ، ولا أعلم إن مواطنا من جنسية البلد أم هو مقيم من الأخوة الفلسطينيين وأن أسرته تسكن السعودية منذ خمسين عاما ، تعددت الأخبار وتناقضت في كثير من المواقع الإخبارية والتي نقلت خبر قضية اعتقاله والحكم عليه بالإعدام لسبه الذات الإلهية في بعض شعره في ديوانه المشار إليه آنفا ، أنا لم أطلع على ديوانه ولم أقرأ له شعره لأخرج بنتيجة معينة وبالتالي لا يمكنني أن أنفي أو أجزم ، إلا أن المؤكد أن الشعر له من المبيحات ما ليست لغيره ، ناهيك عن أن من يحكم على الشاعر هم الأدباء الشعراء الكبار وليس القضاة !! ، والمهم يقال إن سبب اعتقاله يرجع لشجاره بسبب مبارة كرة قدم في مقهى مع صديق له مواطن وهدده هذا الصديق باعتقاله عبر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا ما حصل ! طبعا هذا الصديق خصم وشهادته بأن الشاعر أشرف سب الحكومة والبلد باطلة ولا تقبل شرعا ، وأنه أيضا حرض عليه الهيئة بإتهامه بسب الذات الإلهية في شعره ! والسؤال ألم يفسح طبع الديوان من وزارة الثقافة كما جرى العرف ؟!!! ،
نحن ياسادة بعصر مختلف ، ونعيش واقعا فكريا مختلفا عما كان سائدا حتى عهد قريب ، والعالم يحكم علينا من خلال أفعالنا !!!!





حرب المكرفونات ارحمينا ياحكومة ياطاهرة !

عبدالله مطلق القحطاني
الحوار المتمدن-العدد: 5303 - 2016 / 10 / 3 - 23:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني





حرب المكرفونات الشعواء بين إمامي جامعين


من سوء حظي - وبالمناسبة سوء الحظ يكاد الخصلة الوحيدة التي لازمتني طوال سني عمري الماضية ،
ما علينا ،

أقول من سوء الحظ أنني أسكن في حي - حارة - قديمة وشعبية ،
وأغلب المنازل فيها قديمة ويعود تأريخ بنائها لعقود سبعة وتزيد ! ،
والمنازل القديمة يسهل إختراق الإزعاج لها وأيا كان نوع الإزعاج ! ،

إلا أن الأسوأ حظا من هذا هو أنني اسكن بمنتصف المسافة بين جامعين كبيرين ! ،
والغرفة التي اسكنها على شارع داخلي عرضه بضعة أمتار !!
وطبعا المنازل ليست متجاورة فحسب !
بل متلاصقة - طيزين بسروال زي ما نقول بالمثل الشعبي ،

وبالقطع البيت الشعبي الذي اسكن فيه هو خاص بالعزاب وتقريبا لا يوجد بجواره مثله ،

وبالتالي جميع الجيران الذين يقطنون البيوت المجاورة والملاصقة لي هم أسر وعائلات،

وكل أسرة لديها جيش عرمرم من الأطفال ،

وليسوا حتى عائلات من المواطنين والمواطنات ،

بل من الوافدين ومن جنسيات شتى ،

عربية وآسيوية وافريقية !!


فتخيل معي حجم معاناتي من الإزعاج طوال اليوم وإلى وقت متأخر من الليل ،

ومع هذا قدرت أن أصبر وتأقلمت لمت نوعا ما مع هذا الوضع والنوع من الإزعاج ،

وقطعا مكره أخاك لا بطل !

لكن فاجعتي مع الإزعاج ومأساتي الحقيقية معه تتمثل مع حرب مشتعلة بين إمامي جامعين !!

حرب مقدسة وحقيقية يا سادة !!

ولا أعرف سبب اشتعالها المفاجىء منذ أيام قليلة ،

إذ لاحظت أن أصوات مكرفونات كل جامع من الإثنين قد على بزيادة مفرطة ! وكأن الإمام الأول يعاند الآخر !

فيزيد عدد مكرفوناته ويرفع حجم ومدى صوت كل مكرفون !

المضحك يوم الجمعة حينما يخطب كل إمام منهما في جامعه !!

يتداخل صوت الأول بالثاني وبالتالي لا تسمع صوتا أو خطبة صلاة جمعة قدر ما تسمع نباح أحدهم !
أو ردحا معتبرا لإحدى نسوة الحي من الجنسية الاثيوبية والتي تجهل العربية المكسرة حتى !!

إنها حرب بالفعل !!

لكنها مقززة ومزعجة ومسيئة للدين والإنسان معا !!
فضلا عن الطفل والمسن والمريض !!

ارحمينا يا حكومة


ارحمينا يا طاهرة من عبث أئمة جوامعك ومساجدك يا طاهرة !!!!!!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,779,010
- هل أتاك حديث صلاة أبوتربو لداء الكَلب !!
- مرحبا بصليب السيد المسيح المقدس في السعودية !
- الوزير القحطاني : أطلقوا سراح رائف بدوي الشمري
- بلاغ لمعالي النائب العام في السعودية
- الإرهاب والحكومة وحلقات تحفيظ القران !!
- أبونا وفضيحة الأنبا في نجاسة الخنزير !
- أبونا ومعضلته بين بطرس الإرهابي والإسلاميين !
- أبونا وصاعقة تشبيه المرأة بالخنزيرة !!
- أبونا وتكفير المدرسة الحرفية والإسلاميون يردون !
- أبونا وراحاب الزانية وهجوم الإسلاميين !
- أبونا والجن والأرواح الشريرة والسحر !!
- أبونا والرب قبل التجسد والنبي موسى بركاتك !
- ضرب الأطفال بين أبونا البابا ومولانا الشيخ !
- تجديد فكر واجتهاد أم عقول والفوزان نموذجا
- أنا وسامي الذيب ومفتي السعودية والهجرة
- الحرية في الإسلام وعزة المسلم أين هي ؟!
- الدرر السنية طعن في القرآن وتكفير للأنظمة !!
- مملكة راية الصليب المنافقة دين أبوكم أيش ؟
- الرئاسة العامة للبحوث والإفتاء والحكومة وداعش
- الحرية وقتل المرتد في فكر الشيخ الفوزان


المزيد.....




- ولايات أمريكية تستخدم قوانين مناهضة المقاطعة لتعاقب الشركات ...
- عدد المعتقلين من نشطاء البيئة يتعدى الألف في ظرف أسبوع من ال ...
- نائب مندوب روسيا في الأمم المتحدة يتوقع تغيرات إيجابية حيال ...
- الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 7 آلاف أسرة في حجة اليمنية
- -هيومن رايتس ووتش-: الحوثيون زرعوا الألغام الأرضية وقتلوا مئ ...
- الأمم المتحدة ترصد السعادة العالمية.. اعرف حالة بلدك
- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 اليوم ال ...
- السيسي: مصر تسعى للارتقاء بحقوق الإنسان و-تخوض حربا شرسة-
- الجزائر.. اعتقالات واسعة لرجال أعمال ومقاطعة واسعة للندوة ال ...
- السلطات السورية والمعارضة المسلحة تتبادلان الأسرى


المزيد.....

- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - عبدالله مطلق القحطاني - المعاقون والعيد وحد الردة وصباح الخير يا طاهرة !