أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - الجمعيّات ذات الأيادي البيضاء














المزيد.....

الجمعيّات ذات الأيادي البيضاء


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5716 - 2017 / 12 / 2 - 13:28
المحور: المجتمع المدني
    


كنتُ أمس في حيْرةٍ حيْرى ، فالأمران جميلان يُلوّنان النَّفس بالوان الفرح والغبطة.
الأوّل دعوة لحضور حفلة تقيمها جمعيّة " شادي وأنا" ؛ هذه الجمعيّة الخيريّة الرائدة والتي تُعنى بالأطفال المحرومين والمعوزين واليتامى في طول البلاد وعرضها ، فتبلسم جروحهم وتسربل حياتهم قدر الامكان بالبسمات الوضيئة.
وأخرى بيت الثّقافة المسيحيّ – عبلّين والذي يقف على رأسه كوكبة جميلة من خيرة الشّباب ، الذين نذروا انفسهم في سبيل خدمة المجتمع العبلّيني ، فقد نظّموا مساء امس حفل تخريج المجموعة الاولى من الشباب والشّابات القادة من الطائفتين المسيحيّة والاسلاميّة ، وحاولت أن تضع في أياديهم الصنانير بدل الأسماك ، وأن تفتح امامهم الآفاق ليسبحوا في دنيا التفاؤل والعطاء وقوّة الشّخصيّة ، حاملين منذ الآن الطموحات والآمال ، عاقدين العزم على التغيير الجذريّ المبني على أسس الاحترام والخدمة الحقيقيّة، بعيدًا عن مفهوم الزّعامة التقليدي والمخترة التي أثخنت حياتنا بالجروح والقروح.
جميل فعلًا أن نعطي من قلوبنا وألاجمل أن نعطي بِلا مِنّة ففي العطاء لَذّة... نعم هناك من يعطي ، وعبلّين اليوم كما الكثير من بلداتنا العربيّة في البلاد ، تمور وتموج بالجمعيّات والأطر الاجتماعيّة التي بات دينها وديدنها العطاء والأدب والفنّ والمحبّة والتآخي والتلاقي وزرع بذور الانسانيّة الجميلة في النفوس ؛ كلّ النفوس، في حين تقف السلطات المحليّة في معظم بلداتنا موقف المُتفرِّج واللامبالي وكأنّ الأمر لا يخصُّها ولا يهمّها ، كما البعض منّا نحن المواطنين ، فالبعض يؤمن بالمقولة التشاؤميّة :
" شو بيطلع بإيدينا " أو " فِكّك ... خلّينا على ما إحْنا" .
ويبقى المجتمع عندها خاملًا ، باهتًا ، تأكله الرتابة ويُعشّش بين حناياه الكسل والفقر والجهل والملل ، تقود موكبه جماعة لا يهمّها سوى " شوفوني يا ناس" أنا ربّكم الأعلى".
نعم هبّة مباركة نحظى بها ، فالأطر الاجتماعية والجمعيّات التي تعمل على مسرح حياتنا في الكثير من النّواحي ، تُثلج الصّدور والقلوب ، وأخشى أن أعدّها لئلّا أنسى إحداها لكثرتها ، والجميل في الأمر أنّها تتعاون وتلُمُّ شمل البلدة بطوائفها ، فتجد اليوم فعالية أدبية في قاعة الكنيسة ، وبعد أيام فعالية أخرى في قاعة المسجد ، والحضور يتوقون الى أيام زمان ؛ أيام البساطة والعفويّة والاخوّة الحقيقيّة.
كم أتمنّى أن يبقى الأمر على ما هو عليه اليوم ، فلا أخفيكم سِرًّا إن قلتُ إنّي أخشى بعض الشيء من الآتي ، فالانتخابات البلديّة قريبة ، وكثيرًا ما تزرع الفرقة بين الناس، لأنّنا ما زلنا لا نؤمن تمامًا بحريّة الرأي وحريّة التعبير ، ولا نؤمن بالمقولة الشهيرة : " ان اختلاف الرأي لا يُفسد للودِّ قضيّة" ... إنّه يُفسد وأكثر ، ولذلك أهيب بمجتمعنا أن يرقى ونرقى وأن نجعل " المعركة " الانتخابيّة عُرسًا حقيقيًّا للديقراطيّة وفرحًا لحريّة الرأي ، علمًا أنّني لا أميل الى كلمة " معركة" انتخابيّة وكنت أتمنّى أن تُستبدلَ بكلمة عُرس.
اضمامة منتور أزفّها عطرة لكلّ جمعيّة وإطار شعبيّ في مجتمعنا العربيّ المحليّ ، وضع نُصْبَ عينيه أن يخدم المواطن ويمدّ يد العون للغير ، وأن يحمل لواء العطاء والعلم على كتفه شلّال نور.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,734,257
- تاء التأنيث والانتخابات
- كلّو باقي مَحلّو
- الرأي والرأي الآخَر
- بَمْبا...بَمْبا
- الاعتداء على المُعلّمين جريمة
- السّوقُ السّوداءُ أكلَت الأخضر
- لمى الجميلة
- المُعلّم -بو مَدفَع -
- المُعلّم - بو مَدفَع -
- مرشحونا للسلطة المحليّة والشّهادات
- طبيعة بلادنا تفقِدُ عُذريتها !
- منقوشين على كْفافَك
- غَسيلُ جارتِنا
- البنت السّمينة
- محظوظٌ أنا
- جَدّي سافرَ الى السّماء
- ثوري سيّدتي فالثورة أنثى
- زَنبقةُ المُدوَّر
- - حوله وحواليه-
- طُغاة..ارحلوا


المزيد.....




- حماس: لا يوجد تقدم في مفاوضات الأسرى
- العراق: اعتقال 5 إرهابيين وتدمير مقرين لداعش بالموصل
- هيومن رايتس ووتش: توقيف نحو 40 حقوقيا وناشطا في مصر منذ آخر ...
- آلاف المهاجرين يواصلون التجمع على الحدود المكسيكية الأمريكية ...
- دمشق تعلّق على عودة السفارات العربية واللاجئين ونفاق الغرب! ...
- وفد من القرم يشارك في اجتماع الأمم المتحدة القادم
- مصر: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين
- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...
- حماس: المقاومة أجبرت إسرائيل على وقف النار ولا تقدم في مفاوض ...
- تونس: المنتدى الدولي الأول للصحافة يشدد على حرية التعبير وين ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - الجمعيّات ذات الأيادي البيضاء