أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - سؤال من صديقة !.. فأجبتها عليه .














المزيد.....

سؤال من صديقة !.. فأجبتها عليه .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5715 - 2017 / 12 / 1 - 22:38
المحور: الادب والفن
    


كان سؤال عرضته على صفحتها ، سؤال عابرا من الصديقة الكريمة داليا خليل العراقي
التالي :
‏لو أتيحت لك الفرصة بالحصول على الجواز والجنسية الأمريكية
فهل أنت مستعد بالتنازل عن الجواز والجنسية العراقية بالمقابل ؟
((جاوب بصراحة )) ..
تذكرت حوار جرى بيني وبين صبية جميلة رقيقة وذات أُفق واسع وتتمتع ببديهة وذكاء
ودار بيننا هذا الحوار :
قالت يا صديقي !...
كم عشت في وطنك مغتربا ؟...
فأجبتها .. يا منية القلب كل العمر عشت فيه مغتربا !...
قالت متى ستعود إليه ؟ ..
قلت لها هو لم يغادرني حتى أعود إليه !!..
قالت وكم تهوى غربتك ؟... سألتها .. هل تهربين من قَدَرُكِ ؟ ...
قالت هلا رافقتني لنلتقي بأقدارنا ؟ ...
فتذكرت مقطع من أُغنية الأطلال للدكتور إبراهيم ناجي ..
[ياحبيبي كل شيء بقضاء.............. ما بأيدينا خلقنا تعساء
ربما تجمعنا أقدارنا..................... ذات يوم بعدما عز اللقاء
فإذا أنكر خل خله ....................... وتلاقينا لقاء الغرباء
ومضى كل إلى غايته................... لا تقل شئنا! فإن الحظ شاء ]...
فإغرورقت عيناها بالدموع !..
وأشارت بطرف العين تودعني مع تمتمات لم أفهمها !...
ولكن ما خالني وقد يكون مؤكدا !.. قالت احبك يا صديقي .
صادق محمد عبد الكريم الدبش .
1/12/2017 م
الحوار غير خقيقي وهو من بنات أفكار وما جادت به هواجسي ، ولم يكن معد ، ولكني صغته بعد أن قرأت سؤال الفاضلة داليا ، محبتي إليها .
صادق محمد
1/12 الجمعة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,162,040
- الذكرى الثانية لرحيل الرفيق فلاح مهدي جاسم .
- الإرهاب والفساد !.. وجهان لعملة واحدة .
- لسحرها القابض على تلك الظنون !
- لا نمزح مع العابرين !
- من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر !
- لا لتدمير صرح الاخوة العربية الكردية !
- العراق .. عصي على التقسيم !
- العلم العراقي !.. والراحل طيب الذكر مام جلال !!!
- ماذا تريد الولايات المتحدة الأمريكية من العراق ؟
- صباح الخير ياعراق ..
- رأي في الإستفتاء .
- الانتخابات ممارسة ديمقراطية هامة :
- عاش اليوم الأممي للسلام / 2017 م
- يا واصل الأهل خبرهم وقل ما انتهى !
- خبر وتعليق 2017م
- فتاح فال لعا 2017 م !
- تأملات وخربشات مجنون بغريمته الصهباء !
- الارهاب يطال الأبرياء مرة أخرى !
- ما أشبه الليلة بالبارحة !
- السواد .. والحداد .. والحزن / أصبح سمة سائدة في عراق اليوم . ...


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - سؤال من صديقة !.. فأجبتها عليه .