أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - رحيل..














المزيد.....

رحيل..


عمر فهد حيدر
الحوار المتمدن-العدد: 5715 - 2017 / 12 / 1 - 15:00
المحور: الادب والفن
    


رحيل..
يوم مات أبي صرخت امي بوجه القدر راح *ساموك البيت ، بيتنا الذي نسكنه بناه من حجر غشيم ..هطلت دموع الجميع ..بقي السقف لبنة وطين.
قالت : الله يسر لك بالسفرة.
أية سفرة وهل هذا سفر بغير عودة.؟
في الغد تباشير توقف الأعاصير لإستقبال مودعين..
- نعم مات أبي أيقنت ذلك حينما دخلت إليه حيث سجيته حدثته همسا ابتسم وعينيه مشدوهتان للبعيد.يقولون الميت يبرد ...ابي لم يبرد
يقولون الميت يسمع وأبي لم يسمع.
يقولون لاتغط الميت لاحاجة للحاف...
لا أرض **حاموشك..ولاالوادي السحيق..لا ****فتيح البليط ...لاأراضيك ستلقاك ..هي حبقات زرعتها بيديك ..وخابية زيت وتنور بنيته بطين يديك
.....فارهة بيوت اﻷغنياء لكنها سجن علي .فاره هو بيتنا الطيني ...كيف لي ألا أذكرك ..
مﻷى ذاكرتينا بكل تفاصيل الحياة
مﻷى سنابل قمحنا بالحب ..مﻷى ينابيع خيرنا بالعطاء...
هأنت ماعلمتنا غير اﻷمانة والوطن...
كم رددتها أن لااحد فوق الوطن والقانون...تعال تعال..
- هم جميعا فوق الوطن والقانون.
1/12/2017
*ساموك: عامود خشب للبيوت الطينية.
** الحاموش :أرض حافتي النهر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,007,997,091
- صرخة ( سرد تعبيري )
- صحوة الحلم
- تراتيل لبحر..
- أنا الفرح وهو كرنفال..
- بك ياوطني يكون فرحنا...
- ألهو في تضاريسك وطنا- أنت..
- تراتيل الحياة
- أستغفرك وطنا- أنت...أنت
- أشجارنا اشتاقها ماء السماء..
- أماجئت لتحمل شمس الصباح إلي..؟
- يتيه...كمفترق مطر.
- ويعود لك هذا الفرح انتماء..
- وتسألين عن الفرح..؟
- ويستكين قلبي...
- على بواباتك وقف التتار...يادمشق
- عيد دمرته الحروب....
- وأعرف السر ياامي..
- متكئ على سبابة صمتي .....طيفك لايغيب
- واكتوى الجسد ...


المزيد.....




- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- اللجنة الأوروبية للديموقراطية من خلال القانون تشيد بإصلاحات ...
- مهرجان الفيلم الأوروبي الأول ينطلق بالدوحة
- فايا السورية أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس للأرقام القيا ...
- -ليل خارجي-.. فيلم مصري يكشف فساد السينما
- -افتح ياسمسم-... وفاة الفنان السوري توفيق العشا
- بالفيديو.. عمرو دياب ينفعل على الجمهور خلال حفل في مصر
- السياحة الإيكولوجية.. طريقة جديدة لقضاء العطلة والإجازات
- خوليو إيغليسياس في موسكو.. هل هي رسالة وداع؟
- - الدياليز - يجر غضب البرلمانيين على وزير الصحة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - رحيل..