أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي














المزيد.....

سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5715 - 2017 / 12 / 1 - 10:57
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
طوبى لمن رحم طفولتي
رغم كل المعاناة التي عشتها وإخوتي في طفولتنا، ورغم معاداة قريبة أمّي لنا، لأنّها كانت ترانا العائق أمام أمّي للزواج بعد استشهاد والدي، إلا أن هناك من كانت لهم أيادي بيضاء علينا لا يمكن نسيانها، فالمرحومين حسين جوهر وابنه أحمد اللذان كانا يملكان بقالة على الشّارع الرئيسيّ الذي يربط القدس ببيت لحم كانا يشفقان علينا، فأحمد الذي كان يعمل حلاقا أيضا، كان يقصّ شعور شقيقيّ محمد ومحمود دون مقابل، وكانا كلّما مرّ أحدهما بي وهو عائد من القدس، يعطيني شيئا يؤكل ممّا يحمله، ويحاول أن يداعبني كي يضحكني، ومن اللعبة المفضّلة للمرحوم أحمد جوهر أنّه كان يسألني:
أين أسنانك؟ هل أكلهما الفأر؟
وأضحك وإيّاه وأنا أريه أسناني.
وكذلك المرحوم محمد حسين السلحوت، الملقب "أبو سمرا" كان كلما صادفني ألعب في الشّارع يحملني على رقبته حتى يوصلني بيت أهلي.
فهذه الأمور على بساطتها كانت تدخل الفرحة إلى قلبي، وتشعرني بنوع من الحنان الذي أفتقده، ولا يمكن أن تنمحي من ذاكرتي
1- كانون أول 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,295,874
- سوالف حريم - القريبة الحرباء
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا
- سوالف حريم - زغرودة يا بنات
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات


المزيد.....




- جيمس غراي يبحث عن المدينة الفاضلة خارج الغرب لدحض العنصرية
- الجوهري يسافر في -قصة مكلومين- من مسقط رأسه إلى تندوف
- هكذا واجهت تركيا الروايات السعودية ونجحت في إبقاء ملف خاشقجي ...
- سفير فلسطين بالجزائر: منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ...
- عارضة الأزياء هايلي بالدوين تؤكد زواجها من جاستين بيبر بطريق ...
- الثقافة القطرية تتألق بمنتدى سان بطرسبورغ الثقافي
- القطط السيامية
- غادة عبد الرازق بين حرب الأجهزة ونيران اللجان الإلكترونية
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني.. احتفاء بالفنان كريم الرسام ...
- الترجمة مهنة يجب عدم الاستخفاف بها


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - طوبى لمن رحم طفولتي