أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر














المزيد.....

سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5712 - 2017 / 11 / 28 - 19:22
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
وأمّا اليتيم فلا تقهر
قبل أن أبلغ الرابعة من العمر غادرت شقيقتي الكبرى البالغة ثلاثة عشر عاما، بيتنا إلى منزل الزوجية تودع طفولتها مكرهة على ذلك، ما زالت الصورة ترواد مخيلتي لما تحمل من ألم ومرارة، لن أنسى ما حييت ذلك، كيف كانت تتدثر بلحافها هروبا ممّا هي فيه، وعمة والدتي تضربها دون رحمة بعصا مكنسة خشبية سميكة كي تجبرها على الموافقة، أنا ووالدتي نحاول أن نبعدها عنها، كانت تدفعنا وتضربنا كذلك، وحجتها من زواج شقيقتي حتى يخف عبئها عن والدتي ومصير البنات للزواج، وحتى يكف الخطاب من التقدم لها، شقيقتي تتمتع بقدر عال من الجمال، مما يزيد في عدد المتقدمين لها. والعام الذي تلاه جاء دور شقيقتي الثانية، كنت لم أبلغ الخامسة بعد، كانت في الصف السابع الفصل الأول عندما صدر قرار زواجها، كانت تتوسل أن يتركوها تكمل عامها وبعد ذلك توافق على ما يريدون، كانت متفوقة في دراستها والأولى على صفها، هي الأكثر جمالا بيننا، والمتقدمون لخطبتها اكثر، ما زلت أذكر عندما كانت تفك ضفيرتها فيصل شعرها الارض، وعندما تحرك رقبتها كان يتماوج على ظهرها كموج البحر ناعما مسترسلا كالحرير، ولما تطويه ضفيرة كان يشبه الأفعى وهي تسعى، ولما جاء يوم زفافها رفضت أن ترتدي ثوب الزفاف الأبيض، وارتدت ثوب والدتي الأسود وقلبته على الوجه الداخلي وارتدته باكية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,103,524
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا
- سوالف حريم - زغرودة يا بنات
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات
- سوالف حريم - من غرائب الجعابير
- سوالف حريم - لا شماتة بمصائب البشر


المزيد.....




- الرباح: نظام فوترة الماء والكهرباء المعمول به لا تنجم عنه أي ...
- بعد فترة صمت: ابن كيران يتحدث من جديد (فيديو)
- الدار البيضاء .. تنصيب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئنا ...
- تبرعات روسية لاقتناء العصا المصرية
- جميلة جميل: كنت -أسمن- من أن أكون ممثلة في هوليوود
- قرار حكومي مصري بشأن الممثلة مديحة يسري (صور)
- شاهد.. فنان فارسي يكرس تحفه الفريده لمونديال روسيا
- ممثلة إيطالية: اغتُصبت في مهرجان كان
- كلينتون ترتدي قبعة روسية وتقول لترامب: -إن لم تتمكن من التغل ...
- الممثل الخاص المشترك باليوناميد يزور قولو ويعرب عن قلقه إزاء ...


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر