أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - يقدّسن الزّوج الخائن














المزيد.....

يقدّسن الزّوج الخائن


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5709 - 2017 / 11 / 25 - 19:21
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


قالت امرأة في التسعين من عمرها لحفيدتها في ليلة عرسها: لا تتابعي كذب زوجك، فتتعبين. تبحثين عن الزّواج والأطفال لا بأس. لا تنتظريه حتى يأتي كي تأكلي، فقد يأتي متخماً، ويتحجّج أنّك لا تجيدين الطبخ. لا تسهري مع زوجك إن كان يشرب الكحول، ولا تنامي معه في تلك اللية.
رفعت العروس الإكليل عن وجهها، وقالت: لماذا يا جدتي؟ أنت تزوجت، وأنجبت عشرة أطفال، ودائماً تتحدثين عن جدي بالخير. لماذا تطلبين أن أكره حبيبي.
-معاذ الله يا ابنتي. أحبيه كثيراً، وأبعديه عن خصوصيتك. آسفة لم أقصد أن أعكر عليك صفوك. أتمنى لك السعادة.
لا تعرف حفيدتي شيئاً عن الرّجال، هي مغفلة كجدّتها. أترحم على الحاج زوجي أمام الناس نوع من حفظ ماء الوجه، وبينما أقول رحم الله الحاج. أقصد في قلبي" العرصة"
كان المرحوم الحاج لديه المال، أنا زوجته الثالثة. كنت في السابعة عشر عندما تزوجته، وهو في الستين. أهلي قالوا لي أنه غنيّ وسوف ترثينه، وصدقت. في اليوم الأول من زواجنا شعرت بعدم مقدرته الجنسية، لكنّني دخلت في جوّ الضرائر، وهو جو ممتع، فكنا نتشاجر طوال النهار، لكن الحمد لله كنت أستطيع أن أنجب الأطفال. كان على أيامنا أشياء تشبه الفياغرا اليوم. كان الحاج يأخذ حقنة بين الفترة، والأخرى، وعاشرني عشر مرات أنجبت فيها عشرة أطفال. الذكور نسخة عن الأب، والإناث نسخة عني، ومنهم حفيدتي.
بعد شهر من زواجها. عادت حفيدتي من بيت الزّوجية. لم تقل انها " حردانة" قالت لي: أفتقدك يا جدتي. قولي لي هل أنت أفضل من جدي أم جدي أفضل منك؟
-سؤال صعب يا عزيزتي، ففي الكرخانة التي يملكها جدّك كانت تحتاج إلى إدارة رجل قوي، وهو لم يكن رجلاً.
-ماذا؟ هل كان امرأة؟
-قصدت انه عاجز جنسياً يشمّ زوجاته لشهر ثم يأخذ حقنة فتكون ليلته الحمراء، وهؤلاء الأولاد الذين أنجبتهم ليسوا أولاده هم أولاد الحقن، ولا أعرف ماذا كان في الحقنة.
-لا أرغب بالعودة إلى زوجي يا جدتي.
-لماذا يا حبيبتي؟
عليك ان لا تتركيه، فكلهم في النهاية رجال، وكلنا نساء. هل تعرفين كيف تميزي بين نحلة وأخرى أو دبور وآخر؟
-لا. هو من خدعني. لقد كتب رسالة لنفسه ووضع ختم شركة كبيرة على الرسالة، وكان مدعواً لمقابلة لوظيفة كبيرة وفق الرسالة، وكنت حريصة أن أفتح الرسالة. قرأتها وألصقتها وأعدتها إل صندوق البريد، وعندما أتى وقت الظهر جلب لي باقة ورد، قال: أتفاءل بك. كاد قلبي يطير من الفرح، وعندما فتح الرسالة. قال لي: ألم أقل لك انني أتفاءل بك؟ أكبر شركة توزيع أدوية أرسلت خلفي لمقابلة في دمشق. قلت له يا رب نستطيع العيش في دمشق، أمنياتي لك بالتّوفيق. ابتسم ابتسامة اعتقدت أنها تعبّر عن الحب، واكتشفت فيما بعد أنها ابتسامة استصغار لي. وعندما أخبرتني إحداهن بأن زوجها رآنا في الفندق معاً فوجئت، وابتسمت لها. عدت إلى المنزل أبحث عني هل ذهبت معه أم لا، واكتشفت ان دفتر العائلة غير موجود. ثم عرفت القصة كاملة. استعمل دفتر العائلة واسمي لينام معها تلك التي يسميها أخته بالرضاعة، وتزورنا بحريّة. وعندما واجهته بالحقيقة قال لي: كاذبة، وملعونة. يحرضونك عليّ، وتستجيبين لهم. اذهبي من وجهي فرائحة فمك ملأت المكان، فأتيت ولن أعود.
-ليس لي رأي يا جدتي. الرأي رأي والديك، لكنّني أظن أنك ستعودين له بإرادتك.
بعد أسبوع
-جدتي. سوف أعود إلى بيتي. لقد خابرني وقال لي أنه يشتاق لي. هو طيب القلب ويحبني، وأنا أحبه يا جدتي.
-أحبيه يا جدتي قدر ما تستطيعين فالمرة الأولى في التنازل هي المرة الأخيرة. أتمنى أن تكون حياتك أفضل من حياتنا. حفيدتي أكثر غفلة منّي. تعرفه جيداً، لكنها مستعدة للتنازل، ثمّ التنازل، ثمّ التنازل، وعندما تتنازل تتهم نفسها بالحب. أجيالنا لم تكن مغفلة إلى هذا الحد. كنت أتعامل مع الحاج كزوجة مخلصة كي أسرق منه، وأربي أولادي. . .
. . .
ملاحظة:
هذه الحكايات حقيقيّة وأنا حريصة على عدم ذكر الأسماء من أجل عدم الإساءة، قد تكون أكثر من حكاية دمجتها في أخرى، وحبكت الموضوع، لكن الحوار جرى حرفياً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,786,460
- إعادة تعريف الدّعارة
- المكبوت في أعماق النّساء
- تداعيات حملة METOO#
- لا ضرورة للمعارضات السّورية
- عناصر الأمن السوري يعملون كنشطاء سياسيين
- #MeToo
- أنماط حياة والديك يمكن أن تحدد وضعك الصحي كبالغ
- جديرة بالحبّ
- فقط كشف الغطاء
- إذا سيطرت الروبوتات على العالم سيكون لها خمس وظائف من وظائف ...
- النّداء الأخير
- نحتاج للحديث عن المعايير الاجتماعية التي تغذّي الاعتداء الجن ...
- طريق المنزل الطّويل
- الحبّ السّوري المجنون
- حيث لا أمل
- لا تحاول. ليس لك في الطيب نصيب
- لماذا- القيم المسيحية اليهودية- هي أسطورة صافرة الكلب التي ي ...
- يستغل الرّجال قوّتهم، ويتحدّثون كثيراً
- القارة المفقودة
- ليليث


المزيد.....




- إحالة ملف الاستيطان الإسرائيلي للجنائية الدولة...وشروط واشنط ...
- أسماء جديدة ضمن قائمة النساء المعتقلات في السعودية
- الرياض للمرأة: -قودي السيارة واصمتي-
- إدانة كبير أساقفة أستراليا فيليب ويلسون بالتستر على التحرش ا ...
- من هي ملكة جمال أمريكا 2018 (فيديو وصور)
- مؤتمر إطلاق مكاتب المرأة للتعايش والسلم المجتمعي
- ضجة بعد تغريدة للإعلامية ديما صادق تقارن فيها نسبة التحرش ال ...
- المرأة الجديدة تبلور برنامجياً مطلبياً تعمل عليه النقابيات
- ايرلندا: قبيل الاستفتاء، حرب دعائية بين الموالين والمناهضين ...
- ايرلندا: ماذا بعد الاستفتاء حول الغاء التعديل الثامن ورفع ال ...


المزيد.....

- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول / محمد الحنفي
- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - يقدّسن الزّوج الخائن