أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يسرى الجبوري - ضمّةُ إعتراف














المزيد.....

ضمّةُ إعتراف


يسرى الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 17:40
المحور: الادب والفن
    


اترُك العالم خلفكَ واسمَع قلبي
فـ هناك حكاية لا يُمكنهُ البَّوحُ بها إلا لك !

_______________
_______________


لا لستُ أبكي صدّقوني
رُبما هيَ شعرةٌ أخرى
سَقَطَتْ أيضاً في عيّنيَ الأخرى
فـ أثارتا مَدمعي
عندما فركتُ عينيَّ بـ شِدّةٍ
في محاوَلةٍ
كيّ أرى الحقيقةَ وهيَ عاريةً مِنْ الكَذِبْ !

_______________
_______________

ها قدْ حَلَّ الشِّتاء
وأخَذَ البَّردُ يفتَرِسُ أجسادنا المُنهكة
ها قدْ حَلَّ الشِّتاء
وتلَبّدَتْ السَّماءُ بـ السُّحُبِ الدَّاكِنة
وهطَلَ على إثْرِها المَّطَر
ورَوَى جفافَ الأرض
وألتئمت كُلّ الشُّقوقُ التَّي خلّفها الظَّمأ
وتَصاعَدتْ رائحةُ المَّطرِ وهو يمتزِجُ مع التُّراب
يالها مِنْ لوحةٍ عجيبة
نتوقُ لـ نعيشها كّلَّ مَوسِم
كأنَّ السَّماءَ تبكي
لا بَلْ كأنَّ الأرضَ تضحَك
حَلَّ الشِّتاء وعادَ المَّطر
وعاوَدت الطيور المُهاجرة هِجرَتها
الى حيث الدفءِ والأمان
عادَ الشِّتاء وعادَت جلَساتُ السَّمر
المُلتفّةُ حولَ المدافئ
كُلُّ شئٍ يعود يافقيدي أو يُعيدُ نفسه
إلا أنت !!
فـ هل يُمكُنكَ أنْ تعود؟!
لـ مرةٍ واحدةٍ
أو على الأقل يعودُ صدى صوتك
يتغلغلُ في تقلُبّاتِ السُّكون
هل يُمكنُ لـ العالمِ الآخر
أنْ يُهديَني صوتُكَ لـ بضعِ دقائق
ذلك الصَّوتُ الأبَّحّ
الذي جرحته عواديَ الزَّمَن وسنواتُ المِحَن
إنّي أكادُ أسمعهُ الآن
يُناديني بـ رَغْم زمهريرِ الرَّياحِ العاتيّة
أُجْزِمُ أنّي أسمَعُهُ
يُناديني
بـ كُلِّ حسرة
يُسرى يُسرى يُسرى
_______
بـِ حجمِ ما خلقَ اللهُ شوقاً
في صدورِ المُشتاقين
أشتاااااقُكَ أبي
_______________
_______________

الصَّباح الذي لا وجودَ لكَ فيه
تأكدّ أنّه ما زالَ ليلاً وتأجّلَ إشراقُ شمّسه
الى إشعار آخر

_______________

_______________

كان اسمي مُهملاً
حتّى كِدْتُ انساه

لكنّ حُبّكَ له جعلني اتمنّى
لو أنَّ كُلَّ الكَوّنِ يُسرى
_______________
_______________

هناك أرواح
لها حضور أشبه بـ سلسبيل يروي ظمأ الروح
__________
__________

مهما باعدتنا الظروف
يردُّنا الحنين الى أرواحٍ ألِفناها
وألِفنا تواجُدها في حياتِنا
__________
__________

أغيبُ ويغيبْ
ويبقى حاضراً في حنايانا اللهيب
لا اغادر ذهنه ولا يغادرني
والقدر يأبى لـ لُقيانا أن يستجيب !
______________
______________

كَمْ مرةٍ أخبَرتُكِ ياأمي
أنْ لا شهيّة لي لـ الأكل اوِ الكلام !
كَمْ مرةٍ أخبَرتُكِ
أنْ لا قابليّة لي لـ الضَّحِك حتّى
أمي
إنّي أرغبُ فقط
في أنْ أرتمي في أحضانِكِ
وأبكي بُكاءً طويلاً
كـ الأطفالِ
وأنام بعدها في حِجرِكِ
بـ كُلِّ وداعة
أمي
ضمّيني إليكِ أرجوكِ
كـ ما كُنتِ تفعلينَ في صِغَري
ضمّيني
فـ أنا أشعر بـ البرد
ولديَّ رغبةٌ جامحة لـ أخباركِ
عن وجع الشَّوقِ الذي يستبيحُ كياني
وعن سّر إحمِرارِ عينيَّ وذبولِهما
عن ذاك الذي ترك شيئاً ما في قلبي
يتأرجح كـ أراجيحِ الحُلُم
عن ذاكَ الذي إجتَثَّ روحي إجتِثاثاً
فـ ما عدتُ أستطيع مقاومته
ضمّيني ياأمي
لعلي أقوى على البَّوح لحظتها
ضمّيني فـ أنا أرتجفُ
علَّ ضمّتكِ لي تُسكن إرتجافي
فـ يَسهُلَ معها لكِ إعترافي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,993,630
- قارعة الشوق
- دعوة ل تناول الشاي
- جليد الكلمات
- صداع الإشتياق
- أنصاف الرجال
- من وحي البراءة
- قيصري الآسر
- هبة الله
- معك
- دعني أتنفس حرفا
- المشتاق
- حلقات مفقودة
- الشتاء
- إحتدام المشاعر
- قمران مغريان
- أيّّها الفاتِنُ الجَريء
- فلسطين
- عبوة حب
- البرزخ
- لك وحدك


المزيد.....




- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...
- بيلا حديد تعتذر عن صورة أثارت جدلا في السعودية والإمارات
- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى
- فنانون ومثقفون ينعون مرسي من مصر وخارجها
- أفلام تكتسح شبابيك التذاكر في دور السينما
- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...
- خروشوف وذوبان الجليد ومسابقة تشايكوفسكي الأولى (صور+فيديو)


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يسرى الجبوري - ضمّةُ إعتراف