أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - احسان جواد كاظم - عوائل الدواعش, ورقتنا الرابحة لتحرير مواطناتنا الأيزيديات !














المزيد.....

عوائل الدواعش, ورقتنا الرابحة لتحرير مواطناتنا الأيزيديات !


احسان جواد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 09:27
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


عبء وجود عوائل الدواعش التي احتجزتهم القوات الامنية بعد تحرير البلاد من الدواعش وسحق دولتهم, يبدو واقعاً. فمن جانب ان القانون يمنع محاسبة عائلة المجرم بجريرة افعال احد اعضائها بأي حال من الاحوال, رغم ما لما ارتكبته الدولة الاسلامية داعش وارهابيها من فضائع من وقع في ذاكرة وقلوب العراقيين, وتفكير الاغلب من الناس بأنه لولا عائلته لما اصبح مجرماً بهذه البشاعة والسادية, اواننا لا يمكن ان نتعامل مع الدواعش القتلة مطلقاً. لكننا امام حالة انسانية اسمى الا وهي انقاذ بناتنا واخواتنا الايزيديات مع الاطفال المختطفين من براثنهم.
كما ان الاشكال الآخر في وجود هذه العوائل, هو استحالة امكانية ارجاعها الى اماكن سكناها السابقة حتى لو اثبت قضائياً عدم مشاركتها او مسؤوليتها عما فعله احد افرادها, وذلك بسبب الطبيعة العشائرية لمنطقة الموصل وهيت والرمادي وسهل نينوى... التي تضعها تحت طائلة الثأر العشائري السائد في المنطقة وهو ما قد يؤلب منظمات حقوقية عالمية على الدولة العراقية.
لذا فأن اعتقادي المتواضع, بأن اسلم الحلول في التخلص من هذا العبء هو مبادلة هذه العوائل بمواطناتنا الايزيديات والاطفال المختطفين لدى داعش, الذين ما من احد يستطيع ان يحررهم بسبب عدم توفر معلومات عن اماكن انتشارهم ولا يعرف تجمع لهم لكي يجري انقاذهم, مثلاً, بعملية كوماندوس.
لذا فأن الحل الامثل لاستعادتهن مع الاطفال هو بمبادلتهم بعوائل الدواعش التي بحوزة قواتنا الامنية.
يمكننا لتحقيق هذا الهدف, اعتماد ذات الآلية التي جرى اعتمادها في سوريا - وهي بتكليف المنظمات الدولية مثل الصليب الاحمر اوالهلال الاحمرالدوليين لأجراء اتفاق التبادل كما حصل في سوريا بنقل الارهابيين وعوائلهم الى مناطق اخرى مقابل كسر الحصار على منطقة ما وانقاذ مواطنيها السوريين واعادتهم الى كنف الدولة.
لا ازعم بأن هذه المحاولة قد تؤتي أُكلها كاملة, لكن ذلك قد يجعل بعض الارهابيين يضغط على قادته ( لأنقاذ ) عائلته وعوائل ( الشهداء والمجاهدين الآخرين ) من الاعتقال ونكون بذلك قد ضربنا اكثر من عصفورين بحجر, انقذنا بناتنا واخواتنا المختطفات مع الاطفال من قبضة الدواعش وتخلصنا من عبء عوائل الارهابيين, والتزمنا بالقانون ولم ندخل في نزاع مع المنظمات الحقوقية الدولية, وربما زرعنا, على اقل تقدير, بذرة للنزاع فيما بينهم, اذا لم يتفاعلوا مع المبادرة.
بالنهاية فما يعنينا هو ارجاع نسائنا واطفالنا الى ذويهم, ولن نكون مسؤولين عما سيحدث لعوائل داعش لاحقاً بعد ان حققنا لهم جمع الشمل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,971,018
- دهشة الاحتفال الاول بذكرى اكتوبر العظيم
- استفتاء اقليم كردستان - ارادة شعبية ام قرار سياسي ؟
- نبوءة الحرب الأهلية... نذير شؤم !
- اعلام اسرائيلية في سماء كردستانية !
- استفتاء اقليم كردستان العراق بين الدوغما والبراغما !
- انهاء دور البارازاني السياسي جاء امريكياً !
- وصفة الوزير السابق رائد فهمي للحد من الفساد !
- زيارة وفد الاستفتاء الكردي الى بغداد... نتائج متوقعة !
- طريقة سانت ليغو المُحرفة وصنع الأغلبية الباغية !
- رسالة السيد مسعود البارازاني الأخيرة... لمن ؟
- لكي لايُسرق النصر على داعش او يُقزّم !
- ازمة قطر والتسامح في حقوق العراقيين !
- مناقشة لرؤية الشيخ قيس الخزعلي حول رئيس الوزراء القادم
- ضيق الأفق القومي... وصمة !
- سلامات للمختَطَفين... لا سلام للمختَطِفين
- العقل الباطن والخوف من المجهول الميتافيزيقي
- مسكينهم الواقف في شارع المتنبي
- في الأول من آيار - - العقب الحديدية - وطبقتنا العاملة
- من هو الأوّلى بالطرد من جامعة القادسية ؟
- - ليش تتكلم يا بومة, دائمي ضد الحكومة ؟-*


المزيد.....




- -التحرش الجنسي- يجبر فنانة خليجية على الاعتزال
- فيديو.. بوتين يغص بالبكاء عند استذكاره قصة مع امرأة روسية
- دراسة تكشف أسباب ضعف اللياقة البدنية لدى النساء في منتصف الع ...
- تأجيل النظر في طلب إلغاء قرار منع مزن حسن من السفر لجلسة 14 ...
- دراسة تكشف أسباب ضعف اللياقة البدنية لدى النساء في منتصف الع ...
- اغتصاب على فراش الزوجية
- تحالف حملة “جنسيتي حق لي ولأسرتي” يرفض مشروع الهيئة الوطنية ...
- محتال أمريكي متهم بـ-استعباد النساء جنسيا- مهدد بعقوبة الإع ...
- القبض على جماعة سرية تستعبد النساء لأغراض جنسية في أميركا
- النساء في موريتانيا حاضرات في الحملات الإنتخابية وغائبات عن ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - احسان جواد كاظم - عوائل الدواعش, ورقتنا الرابحة لتحرير مواطناتنا الأيزيديات !