أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - تحذير فى غاية الأهميه, بالعقل كده من فضلكو وواحده واحده.














المزيد.....

تحذير فى غاية الأهميه, بالعقل كده من فضلكو وواحده واحده.


حسين الجوهرى
الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 09:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نظرة الانسان الكونيه هى مجمل معارفه. ودى بتنقسم الى شقين على طرفى نقيض من بعضهم.
.
الشق الاول هى الأمور المثبته واللى لا تختلف عليها الآراء, طبيعه كيميا, رياضه قواعد وقوانين تحكم العلاقه بين الأشياء ...الخ. ودى حنسميها شئون "العلم". أى جزء من هذا الشق ياأما الأنسان عارفه أو جاهل به أو عارفه "غلط" فممكن يصلحه أو كلنا مش عارفينه لغاية ما واحد فينا (يكتشفه - يثبته - يحسم أمره) فبعدها كلنا بنعرفه.
.
أما الشق التانى فيتضمن كل الأمور الغير مثبته وبالتالى وبحكم تعريفها وبالضروره بتختلف عليها الآراء. كل انسان فرد فينا بيختارها او بيحددها لنفسه تبع نشأته و ظروفه وتاريخه وخبرته. ودى حنسميها شئون "المعتقد".
.
مما سبق بتضح أن كل فرد فينا فينا له معتقد. فيا زميلى الأنسان الفاضل والجليل خد بالك من الآتى:
.
أذا كان معتقدك بيرسخ فى دماغك انك قوى وقادر ومتساوى مع زملاءك من الناس وبالتالى تعاملهم كما تحب انت أن يعاملوك. وأذا كان بيعلمك وبكل وضوح انك تسيّر أمور حياتك بناءا على قاعدة الأخذ بالأسباب ونتائجها لأن دى هى القضبان التى تسير عليها قاطرة الحياه. لا يهم فى قليل أو كثير أن معتقدك هذا متضمن فكرة الأله والخلق من عدمه. أذا كان خالى من هذه الفكره فلا بأس. أما أذا معتقدك تضمّن هذه الفكره فلا بأس أيضا بشرط أنك تخليك صاحى لا حد كده والا كده يحاول يستغلك ويتاجر بهذا المعتقد.
.
أما أذا كان معتقدك بيقول لك انت ولا حاجه وأنك غير قادر ومهما حاولت الوصول لحقائق الدنيا مش حتوصل. وبيقول لك غير متساوى مع زملاءك من الناس وبيحذرك من المشى ورا الناس بتوع السبب والنتيجه لأن دول ناس كفره وبيتطاولو على قدرة الله جل جلاله ومشيئه. ده معنقد تأكد انه شرير وبيخدم مصالح ناس معينه وماشى بيك انت واللى زيك نحو كارثه محققه. أذن ده على صندوق الزباله وتنتفه من دماغك وفورا وبدون نقاش ولا تسمح لأى حد أن يثنيك عن عزمك لأنك بكل بساطه بتنقذ حياتك. وبكده تتحرر من الخوف اللى مكبلك وتصير أنسان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,509,047
- -كلاكيت تانى مرّه-.
- المقارنه الصحيحه للأديان.....
- هل هو الأسلام أم الأديان ككل؟
- العلاقة العضويه لٍلُّغه العربيه بالأوضاع الكارثيه فى مجتمعات ...
- بمناسبة الهرى اللى بلا ضابط أو رابط فى موضوع الأديان.
- نظرية الجوهرى ؟.....أبعادها ؟......تطبيق نتائجها لتشخيص ومن ...
- دفعه أولى مما سنقوله لأهالينا وناسنا بهدف أقناعهم بالتخلى عن ...
- جرح المشاعر الدينيه.
- الله يجازى مخرجى هوليوود وتبويظ التاريخ اللى احدثوه فى أدمغة ...
- هذا هو ماحدث للأديان وبتركيز على تطورها اثناء القرن الماضى.
- القصه ومافبها (بمنتهى الأختصار) علشان نبقى عارفين راسنا من ر ...
- ...مقاله للتاريخ......أصرت زوجتى أنها التاريخ.
- يا تنويريين. أبوس اديكو ورجليكو...اتنوروا علشان تقدروا تنورو ...
- التشكيل العصابى لمنظومات الحكم الاسلاميه.
- حاجه تجن.
- المسيحيه من منظور لادينى.
- لم يكن أبدا صالحا لأى مكان ولا زمان.
- -أسباب- أستحالة العلمانيه فى مجتمعاتنا الأسلاميه.
- خطأ -شائع- واقع فيه غالبية الناس.
- رساله الى صديقى القبطى المصرى.


المزيد.....




- مستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى بحراسة القوات الإسرائيل ...
- يعاديها منذ الطفولة.. رئيس الفلبين يتحدى الكنيسة الكاثوليكية ...
- انتفاضة البصرة.. من مأمنه يؤتى نظام الطائفية
- مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي ...
- متحدث قضائي في تونس: يتم التعامل مع حارس بن لادن وفقا لقانون ...
- الآلاف يحتجون على مشروع -قانون الدولة اليهودية- الذي يسمح بف ...
- السعودية تلغي التوعية الإسلامية في المدارس
- مقتل واصابة العشرات في المثنى وحرق مقار لأحزاب اسلامية
- مصير مجهول لـ23 جنديا نيجيريا فقدوا بعد تعرضهم لكمين نصبته ب ...
- تونس.. القضاء يرفض إعادة حارس ابن لادن السابق إلى ألمانيا


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الجوهرى - تحذير فى غاية الأهميه, بالعقل كده من فضلكو وواحده واحده.