أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غازي صابر - ماعون إمي














المزيد.....

ماعون إمي


غازي صابر
الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 01:18
المحور: الادب والفن
    


ماعون إمي
كان أبي مثل الديك وهو يتجول في باحة دارنا وكأن عينيه تبحث عن شيئاً مفقوداً في الدار وكثيراً ما يزعق بأمي أو أختي أو يجمعنا نحن أطفاله الثلاث لننجز عمل أوتصليح في الدار، وكنا مثل كتاكيت صغار ما أن تضع إمنا الدجاجة الحبات لنا في ماعونها حتى نتزاحم حد الصراع على ما فيه من طعام ولن يوقف صراعنا وتزاحمنا الا رؤية أبي هذا الديك الذي كنت أراه طويلاً وكبيراً وشامخاً نعم كنت أراه وأضنه هو عمود بيتنا وإذا غاب عنا يتهاوى سقف البيت علينا .
وعندما يدخل غرفة الجلوس أو يخرج منها يخفض عرفة رأسه حتى لايصطدم بحافة الباب العليا وكنا لاندخل أمامه ولانجلس حتى يجلس وكنا نشعر بالخوف من عقابه مع أننا لم نرتكب أي ذنب .
وكم إنتظرنا البدء بتناول الطعام حتى ينهي صلاته ونحن نجلس حول سفرة الطعام على الأرض وعندما تسكب الأم الطعام في صحنها الكبير كانت رائحة الطعام تجذبنا اليه لكننا نخشى مد أيدينا حتى يحضر الأب وهو أول من يبدا بمد يده الى الصحن وكانت أختي تقف الى جانب أمي وتساعدها بأعداد الطعام ولاتأكل حتى تأمرها إمي .
كان أبي يراقب طريقة تناولنا للطعام وكنا ننظر اليه وكأننا ننتظر ما يقول لكنه كان بعينيه يعلن رضاه أوغضبه على أي منا وعندما لاننتبه لعينيه كان يتعصب ويأمر أي منا بترك المائدة لأنه تمادى بالإسائة لتناول الطعام وكم عوقب أحدنا بعدم تناول الطعام لقيامه بفعل منافي لتوجيهاته .
ومع كل هذا كان هناك مذاق ونكهة لماعون أمي وطعامها لازال يدور في فمي ورائحته تنساب في أنفي ورغم وجود أبي والذي كنا نخافه لكننا نرتبط به وكم هي جميلة تلك اللحظات التي يلعب معنا أو يضمنا الى حضنه وكنا ندور حوله في لحظات صفائه وكل منا يريده لنفسه فقط .
نحزن عندما يتأخرأبي في عمله أوحين نشعر أن هناك خلافاً بينه وبين أمي فيتعكر الجو ويتغيرحتى مذاق طعامنا وتتشنج الأوضاع في بيتنا الصغير وتسود العصبية وفي كل شئ .
وأصاب المرض أبي وشعرنا وكأن ماعون أمي وطعامها بلا ملح أو هناك أتربة تدخل الى بيتنا وتتلف كل شئ فيه وكثيراً ما تركنا تناول الطعام معاً مع أننا بلا مراقب ولامحاسب لأن الطعام لامذاق ولاطعم له .
ومات أبي وتوشحت أمي وأختي بالسواد والحزن وماتت الإبتسامة في الشفاه والفرحة في القلوب لأن مرارة الحزن غرزت عميقاً في مخيلتنا الطفولية وإختفى ماعون أمي الذي كان يجمعنا سوية وكم كنا نشعر بهيبته وننتظره ونتلهف اللقاء به وأصبحنا نأكل متى نشاء وأي شئ نجده في المطبخ وتفرقنا وكل منا له أصحابه وله وقته الذي يعود به للبيت وكم عنفتنا إمنا لتأخرنا أو لتقصيرنا في المدرسة لكن الأعذار دائماً كانت حججنا ومع أنها لاتقتنع بأغلب الحجج لكنها كانت تسامح وتغض النظر .
وكبرنا وذهب كل منا مع إمرأة عشقها أو إختيرت له وتفرقت سكك الحياة بنا وبقيت أمي في بيتها القديم تأكل مع إختي في ماعونها الذي أصابه الضعف والهزال كدجاجة لاتبيض ولاتملك كتاكيت تخاف عليهم وتهتم بهم وهي سعيدة بما يفعلون ولم يكن بيتها كما كان زمن أبي وجلسته بيننا وهو الأطول وهو الأكبر وهو الأقوى ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,749,694
- اللقاء
- الشؤم
- جاسم والحب
- الإجتثاث في الإسلام
- إيران وزمن الثورات
- البطالة وفساد العقول
- في القلب جمرة والقمع العربي
- بين الحاكم العشائري والسياسي
- مشنقة العقيده
- زنوبه
- حكم الزمن
- جدي وجده
- السياسي وملابس النساء
- بصاق الديكه
- ماذا يحصل لو إنفصل الأكراد :
- الشيطان الأكبر والماركسيه
- أوديب والعراق
- الجهاد الكفائي والنفير العام
- الأنكليز والحسين
- نجيب محفوظ وصدام حسين


المزيد.....




- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...
- المعرض السنوي في نسخته الثانية للفنانة التشكيلية جيهان فوزي ...
- بيع المقتنيات الشخصية التابعة لأسطورة هوليوود، مارلين مونرو ...
- إنطلاق فعاليات الدورة الـ 40 لمهرجان القاهرة السينمائي (فيدي ...
- المحامل التقليدية في قطر.. تراث بحري بحلة عصرية
- شاهد: خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم
- بلاغ عن أعمال الفعالية الفكرية المركزية التاسعة
- أخنوش يفتتح المقر الجديد لحزب الحمامة ببني ملال
- كتابي صديقي.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال على القراءة


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غازي صابر - ماعون إمي