أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - إقلاع عن التدخين!..














المزيد.....

إقلاع عن التدخين!..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 00:30
المحور: الادب والفن
    


لا تسألوا ما الكتابة التي يُريد
ولا عن طعم الصنارة
ولا كيف يكون الخليط.
المشروع أقل إغراء في المجهول.
قال واحدة بعد الفطور، لا بأس،
والأخرى حين يشرع بالتفكير
والثالثة، لابد أن ترافق أول جملة
والرابعة كي تأتي الأخرى.
حين تجرأ أن يمحو أول سطر
حاول من جديد.
تنوعت الشقوق
والسحن.. والباعث.. والصميم
وتاه في المسكوت عنه.
دخن السادسة بعد العاشرة.
ما لا يكتشف بسهولة
جزيرة يلفها الضباب.
فكر:
" ما من أرض لا تستحق العناء ..
ما من شيء يموت بلا سبب".
حين وضعوا فنجان القهوة أمامه،
تَرَسّم مسلكاً كما جدار يرتفع عاليا
يرتفع منذ لا يدري.
هكذا أرتفع عمود دخان السيجارة..
الرقابة
ووحشة السجن،
وبالمرارة..
تقول الاسطورة:
" عندما تنزل هناك
عليك أن تعرف أنك ستبقى وحدك.
هناك، قسْ عمرك المتبقي ".
كانت آخر المسافة فارغةٍ
وشيء لا يكمن في الكلمات
كما جدار يرتفع..
يرتفع،
قال : " ابحث عن رقصة
وعديد من النوافذ
وعن لغة ممسوسة
لا يمكن اختراعها ".
آلة وترية بدائية
وشيء ما تحت الجلد والعظام،
بعض من لذة سادية
وقُبلة بحرفٍ صغير.
جميع القصائد، تجربة بوهيمية،
بعضا من شهود عصر
وشيئاً من ملامح المليء بالإيحاء،
وثمة مجال لكلمات السمع والبصر.
هكذا اشعل آخر عود ثقاب
ليتَنفسَ آخر ما تبقى بجعبة الدخان!.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,155,648
- ما يُسِرَّعُ المدهش!..
- الاشرعة تمضي لنشأتها!..
- هواجس على أطراف الرغبة..
- يبدأ ثانية!..
- هناك ألف معنى ..
- كفيفُ النظر وحده في الليلِ!..
- مقدارٌ لما تبقى !.
- الازرق الخام!..
- الفرصة دائما...
- الطيارة والولد الوردي..
- لا مخرج للخليط!..
- ما يوحي بالحب..
- لماذا افتراض؟!..
- الحبُ، مشاكسةٌ أيضاً..
- مغاور النوافذ السجينة!
- من وقت لآخر..
- ما لا يذهب سُدى..
- إدمان خشخاش الأرق...
- بحث عن البطل!..
- سيضطرم، بدائياً!...


المزيد.....




- البركة ينتقد الأغلبية الحكومية ويؤكد استمرار الاستقلال في ال ...
- دعم معتقلي حراك الريف.. مسيرة الارتباك والانقسام بسبب بطولة ...
- مشاركون في مسيرة الرباط يمنعون والد الزفزافي من السير في مقد ...
- البركة: مصالح المواطنات والمواطنين رهينة خلافات الحكومة
- فرنسا: وزير الثقافة يؤكد أن كاتدرائية نوتردام -أنقذت بالكامل ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- نقيب الموسيقيين المصريين ينفي إجراء شيرين تحليل مخدرات
- مأكولات وسيارات تتنافس على جائزة جمعية المصورين العالمية
- السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - إقلاع عن التدخين!..