أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حسن أحراث - مناضلان معتقلان














المزيد.....

مناضلان معتقلان


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5705 - 2017 / 11 / 21 - 01:23
المحور: حقوق الانسان
    


اعتقل المناضلان خالد الشجاعي ومحمد العرابي النبري انتقاما من حضورهما النضالي في الساحة السياسية بالصخيرات تمارة ومن تضامنهما مع نضالات أبناء شعبنا بمنطقة الريف. قد يكون في الأمر رسائل مشفرة الى هذه الجهة السياسية أو تلك، باعتبارهما منتميين، وأسماء أخرى في إطار الحملات الهوجاء (استنطاقات ومتابعات ومحاكمات...)، بكل من تارودانت (محمد العنبري) ومكناس (جودا بالقرشي) وتطوان (مروان بن فارس) وطنجة (جهاد بلمودن وزكريا أبو النجاة) والقنيطرة (أمينة لعكوبي)، لحزب الاشتراكي الموحد. لكن، ليس ذلك مبررا لتغييبهما في الزنازين المظلمة والإجهاز على حريتهما وحقهما في التعبير والإدلاء بالرأي، وفي نفس الوقت التغني بشعارات حرية الرأي والتعبير في المحافل الدولية.. ما رأي "بطلنا" المتواطئ والصامت (الأخرس) "الرفيق" محمد الصبار، الأمين العام للهيكل الميت "المجلس الوطني لحقوق الإنسان"؟!! أين أبسط الحقوق المدنية والسياسية (العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية) ؟!! أين أبسط الحقوق الاقتصادية والاجتماعية (العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية)؟!! عن أي "مصادقة" على المواثيق الدولية لحقوق الإنسان تتحدثون أمام العالم؟!!
كيف تتقبل حدوث فاجعة الصويرة بقلب مطمئن نهارا وعينين مغمضتين ليلا؟!!
ألست "أنت" هو "أنت" أيها "الصبار"؟!!
ألا يجدر بك تقديم الاستقالة كأضعف "الإيمان"، ليس حفاظا على دم وجهك (لأنه صار ماء)، بل حفاظا على دم وجه تاريخك/رصيدك السابق الى جانب رفاقك؟!!
وبالمثل، ماذا يجدر برفيقي المعتقلين السياسيين خالد الشجاعي ومحمد العرابي من داخل الهيكل الميت الآخر "البرلمان"؟!!
إنه من واجبنا النضالي، نحن كمناضلين مبدئيين، التضامن معهما ودعمهما والمطالبة بإطلاق سراحهما وسراح كافة المعتقلين السياسيين بدون قيد أو شرط.. ومن واجبنا الانخراط في كل المبادرات الداعمة لهما ولكافة المعتقلين السياسيين..
لا يهم أن يخرس من يجب أن ينتفض قبل غيره!! لهم الذل والمذلة، وللمناضلين المبدئيين العز والمستقبل، سواء معتقلين أو شهداء..
اعتقل المناضلان خالد الشجاعي ومحمد العرابي اليوم، وقد نعتقل غدا. لقد صار الاعتقال السياسي قاب قوسين أو أدنى من الجميع.. فكلنا مشاريع معتقلين سياسيين، ومشاريع شهداء.. لأن الآلة القمعية عمياء وحاقدة، ويزداد سعارها كلما ازداد الصبيب النضالي لأبناء شعبنا بغض النظر عن الانتماء أو الموقف السياسيين، وكلما احتدت التناقضات الطبقية على قاعدة المصالح السياسية والاقتصادية بالدرجة الأولى..
لنتضامن في مواجهة النظام وحواريه وآلته القمعية التي "لا تبقي ولا تدر"، ولنقطع مع كافة أشكال التواطؤ والتطبيع والانتظارية.. وبالتالي لنبدع آليات الصمود والمقاومة الفعالة لتجاوز الوضع الرتيب الراهن الذي يقبل بحدوث الفواجع تلو الفواجع، كما حصل بمنطقة الصويرة، وقبل ذلك بمنطقة الريف/الحسيمة وتطوان/الفنيدق (باب سبتة) وزاكورة وبني ملال وأزيلال...، وبكل مناطق بلدنا الحبيب..
كل التضامن والدعم للمعتقلين السياسيين خالد الشجاعي ومحمد العرابي ولرفاقهما ولعائلتيهما، ولكافة المعتقلين السياسيين وعائلاتهم..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,482,452
- شهيدات لم تدق جدار الخزان..!!
- الشهيد عبد اللطيف زروال: أي حضور الآن؟
- المناضل تهاني أمين
- جورج عبد الله..
- المضربون عن الطعام في سجون الذل والعار
- المعتقلون السياسيون السابقون: الغياب أم الحضور..!!
- آه من ألم الإضراب عن الطعام!!
- جيش التحرير المغربي: ذكرى -مثلث الموت-
- تكسير الأصنام السياسية
- الرفيق أمين: كل تضامني..
- ورشات التطبيع مع -الشيطان-!!
- بؤس المثقف ببلادنا: -لا حول ولا قوة لي-
- كيف كنا نقضي العيد داخل الزنزانة؟
- قراءة التاريخ جزء من مسؤولية المناضل
- هل حقا من قلب السجون ينبع الثوار؟
- في ذكرى الشهيدين الدريدي وبلهواري
- ذكرى الشهيد المغربي عبد الحق شبادة
- في ذكرى الشهيد مزياني: ماذا عسانا نقول؟!
- استشهد عماد العتابي يوم استشهد الشهداء..
- الشهيد خلادة الغازي: لماذا لم تدق جدران الخزان؟


المزيد.....




- -العربية لحقوق الإنسان- تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في طراب ...
- عرض لتقرير الأمم المتحدة عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان
- البعثة الأممية تطالب بوقف جرائم الحرب في طرابلس الليبية
- بين القمعين.. العفو الدولية تقارن السيسي بمبارك
- اليونان تدعو للإسراع في مراجعة اتفاقية -دبلن- بخصوص عودة الم ...
- ترامب اقترح بناء جدار بطول الصحراء الكبرى لقطع الطريق أمام ا ...
- الولايات المتحدة.. السلطات الأمنية في ماريلاند تعلن اعتقال م ...
- الأمم المتحدة: روسيا وتركيا تعملان بتفاؤل لتطبيق تفاصيل اتفا ...
- رئيس الوزراء البولندي: قمة الاتحاد الأوروبي أكدت رفضها للنقل ...
- إيمانويل ماكرون: أوروبا تواجه أربعة تحديات بشأن أزمة المهاجر ...


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حسن أحراث - مناضلان معتقلان