أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي أحماد - من ذكرى أبي / ديك - تاحمدجوت -














المزيد.....

من ذكرى أبي / ديك - تاحمدجوت -


علي أحماد

الحوار المتمدن-العدد: 5703 - 2017 / 11 / 19 - 19:05
المحور: كتابات ساخرة
    


تناقل الناس عبر القرى حكاية ديك ودجاجة كانا يتقاسمان العيش داخل خم. حضنت الدجاجة البيض الى ان فقس كتاكيت تصوص . فجأة ماتت الدجاجة وبقي الديك يرعى الكتاكيت ويلفها تحت جناحيه . حدث هذا بقرية " تاحمادجوت" الصغيرة والمحاصرة بين الجبال على الطريق الممتدة بين " أموكر" " وتازارين"... ووشمت الحكاية جيلا من الأهالي كفعل شاذ تأباه الفطرة ويمجه الذوق الذكوري...كان أبي يحب الأطفال ويشملهم بالعطف والحدب والحنو، فقد كان يجمعنا حوله ويلفنا ببرنوسه الأمازيغي الصوفي ويلاعبنا ويداعبنا ولكن الأهالي يعدون هذا سلوكا ينتقص من الرجولة. لهذا كان عمه ينهره وينهاه عن فعله ، ولكن أبي بطبعه - وكعهدي به دائما- لا يأبه لكلام الآخرين ولا يثنيه اللوم والعتاب أو التجريح والتعنيف عما يريد أو ينوي فعله مادام الفعل لا يغضب الله ... ولما يئس منه نعته بديك تاحمدجوت لعله يحرك فيه النخوة ويترك ما ينهاه عنه.
مع مرور الوقت وجدت التقليد ذاته متجذرا في المجتمع المغربي. وأنا أجوب الحقول بدوار ناحية أولاد عمران بدكالة وصديقي يحمل طفله بين ذراعيه فرحا بمولوده البكر . رأيت امرأة -في العقد السادس من العمر- تهرول صوبنا فظننت أول الأمر أن لها حاجة نقضيها ، ولكن وقع المفاجأة كان صادما فقد بدأت ترمينا بما تلتقطه يداها من حجارة وهي تزمجر وترغي وتزبد وتشتم. ومن حسن الحظ ان رميها أخطأنا وعندما اقتربت منا لاحظت أننا غرباء عن القرية فاعتذرت وهي تداري خجلها الذي لم يمنعها من أن تلوم صديقي على حمله الطفل والتجول به أمام الملإ. وقد استهجنت هذا السلوك لأنه من عمل النساء ويسيء الى خشونة الرجل . انسحبنا في هدوء ونحن نضحك وتابعت سيرها وهي تحدجنا بنظرات قاسية تتطاير منها شرارة لهيب في مهب الريح...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,273,593
- يوم بقرية بالجنوب الشرقي ( المغرب )
- الخطوة الأولى نحو المدرسة
- اللقاء الأخير
- الجمرة الخبيثة عراب موسم الخطوبة بإملشيل
- من ذكرى أبي الدراجة الهوائية
- من مذكرات معلم / وريث حمل ثقيل
- التزيين في قضية تعنيف الأساتذة المتدربين
- وشاية كاذبة تستنفر الإذاعة و نيابة التعليم بميدلت .
- مدارس بدون تدفئة في ذروة القر والصقيع
- كلمة في حق صديق
- يوميات معلم بدكالة / أكتوبر 1991 الشيخ والوليمة
- من ذكرى أبي / الجزء الرابع الكفن
- لحظة عشق
- الأستاذة وحجرة الدرس
- صلاة فوق أريكة خشبية على الرصيف
- من مذكرات معلم بالجنوب المغربي تازناخت 1987/ معلم يستحم وسط ...
- طفل خارق للعادة
- الباشا والعدوان على أستاذ -العدل والإحسان-
- ورطة العشق
- كلمة المناضل عبد الرحمن العزوزي الأحد 14/09/2014 بخنيفرة


المزيد.....




- تنصيب محمد يعقوبي واليا على جهة الرباط -سلا -القنيطرة وعاملا ...
- هل تزوجت الفنانة المصرية أنغام سرا؟
- التحقيق في إصدار الشرطة أوامر بقتل مغني الراب الشهير 50 سينت ...
- أفلام رسوم متحركة تشرح قضية فلسطين للعالم وتحيي ذكرى نضال ما ...
- #ملحوظات_لغزيوي: معاداة السامية: الواقع !
- أمزازي يؤجل لقاءه مع الكتاب العامين للنقابات
- القضاء الفرنسي يسمح بعرض فيلم عن الانتهاكات الجنسية بالكنيسة ...
- نجم عالمي يصور فيلمه القادم في دبي
- المركز القومي للترجمة يشارك في فعاليات الدورة الرابعة والعشر ...
- تقديم فيلم -كفرناحوم-، للمخرجة نادين لبكى لأول مرة في الإمار ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي أحماد - من ذكرى أبي / ديك - تاحمدجوت -