أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد الحروب - ميثاق حماس الجديد: “الفلسطنة” على حساب “الاسلمة”















المزيد.....

ميثاق حماس الجديد: “الفلسطنة” على حساب “الاسلمة”


خالد الحروب

الحوار المتمدن-العدد: 5703 - 2017 / 11 / 19 - 08:41
المحور: القضية الفلسطينية
    



في الأول من مايو 2017 أصدرت حماس ما أسمتها "وثيقة المبادئ والسياسات العامة" بعد تكهنات استمرت سنوات بأن الحركة تعكف إما على تغيير ميثاقها الاصلي الذي اصدرته عام 1988، او على صياغة وثيقة سياسية جديدة تعيد من خلالها الحركة تقديم نفسها وفكرها في ضوء خبرتها المتراكمة ونضج تجربتها. الوثيقة التي بين ايدينا تقدم مؤشرا مهما على الشوط الذي قطعته حماس في مسيرتها السياسية إن لجهة الفكر والنظرية أو الممارسة العملية، وتعيد التأكيد على مواقف الحركة القديمة والثابتة إلى جانب طرح بعض المواقف الجديدة. ويحيلنا التأمل في توقيت إصدار هذه الوثيقة، اضافة إلى التدقيق في مضامينها المهمة وإمكانيات تطبيقها؛ إلى اعتبار هذه الوثيقة بمثابة ميثاق جديد لحماس، ذاك أنها تفصّل رؤية الحركة للنضال ضد "المشروع الصهيوني" وإسرائيل، كما تحدد خطوط استراتيجيتها العامة في مواجهة ذلك المشروع. وفي ضوء هكذا جدة وتجدد لميثاق حماس تهدف هذه الدراسة إلى طرح تحليل يأمل ان يكون دقيقا وموضوعياً يتناول جوهر الوثيقة الجديدة ومضامينها ومحاولة تخطيها إشكاليات فكرية وسياسية ظلت تواجه حماس في السنوات الماضية، كما تتعرض الدراسة إلى ما قد يترتب على إصدار الوثيقة من فرص ومخاطر محتملة. وسوف يُستهلّ النقاش هنا بتسليط الضوء على تلك الجوانب من الوثيقة التي يمكن اعتبارها مغايرة لما جاء في ميثاق حماس الأصلي الصادر في اواخر الثمانينات من القرن الماضي، والتي تشير إلى تغيّر في خطاب الحركة، إن لجهة الصياغة أو المضمون. يلي ذلك تقديم تحليل سياقيّ يستكشف الدوافع الإقليمية، والدولية، والداخلية وراء إصدار هذه الوثيقة. وأخيرا، يُختم النقاش بإختبار ما للوثيقة من نتائج محتملة على الحركة نفسها، وكذلك على الفلسطينيين وعلى الصراع مع إسرائيل.
إبتداءً، ثمة ملاحظة اولية تخصّ النبرة واللغة العامة ومجمل الصياغة اللفظية للوثيقة. وهنا يمكن القول بأن لغة الوثيقة تتسم بصياغات مباشرة تغلب عليها الصياغات السياسية البراغماتية. وهذه اللغة تأتي على النقيض من لغة النصوص التأسيسة الأولى للحركة مثل ميثاق حماس الاول وغيره من الوثائق التي هيمنت عليها لغة خطابية دينية فضفاضة وتعبيرات طوباوية مربكة. تعبر وثيقة حماس الجديدة عن مواقف الحركة من القضايا الجوهرية للصراع العربي الإسرائيلي في ديباجة وإثنتين وأربعين فقرة مرقمة ومصاغة بعناية ومن دون رطانة لغوية فائضة. وفيما تؤكد الوثيقة على التزام الحركة بمبادئها الأساسية، تبدي قسطا وافرا من المرونة عبر ترك مساحات رمادية تمكن حماس من المناورة السياسية في المستقبل. لكن هذه المحاولة الحذرة من المقاربة والتسديد تتناقض، عمليا، مع ما تحاول الوثيقة والحركة تحقيقه في نفس الوقت، من ارضاء توقعات واشتراطات متنافرة لاطراف عديدة من الفرقاء، واهمهم: القاعدة الحركية الأساسية لحماس ودوائر مؤيديها الأوسع داخل وخارج فلسطين، وحلفائها من الإسلاميين في المنطقة وخارجها (وتحديداً المنظمات المرتبطة بالإخوان المسلمين)، ثم الحكومات العربية وغير العربية في المنطقة (خاصة إيران وتركيا)، وأخيرا ساسة القرار الغربي والإسرائيلي. وليس من السهل بطبيعة الحال تدبيج وثيقة سياسية او اجتراح خطاب سياسي يتمكن من إرضاء كافة هذه الاطراف مجتمعة. ولهذا، ما أن تمّ الإعلان عن الوثيقة حتى صدرت انتقادات بحقها من أطراف متنوعة تعددت بتعدد دوائر من تخاطبهم. كما تباينت حدة تلك الانتقادات بإختلاف الاطراف ومواقعها، فكان هناك الاستخفاف بالوثيقة وبحماس لجهة عدم طرح ما هو جديد، وكان هناك في المقابل الاتهام بالتنازل عن الكثير بلا مبرر ودونما مقابل. الرد الإسرائيلي الرسمي كان استعلائياً واحتقارياً للإثنتين، الوثيقة وحماس، واتصف بالجلافة خاصة مع تمزيق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نسخة من الوثيقة أمام الكاميرات التلفزيونية. المنظمات الإسلامية الشقيقة لحماس مثل الجهاد الإسلامي في فلسطين انتقدت الوثيقة بسبب ما رأته من اعادة انتاج للبرنامج المرحلي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي ادخل الفلسطينين في متاهة. أما الردود الأمريكية والأوروبية فبدت باردة في العلن، وإن كانت فيما يبدو قد أولت الوثيقة اهتماما شديدا "من خلف الستار”.

مضامين جديدة؟
في الديباجة والمقدمة تطرح الوثيقة تعريفا لافتا يبتعد عن التعريفات الدينية السابقة لفلسطين والتي درجت الحركة على اعتمادها. التعريف الجديد ينص على التالي: "فلسطين أرض الشعب الفلسطيني العربي، منها نبت، وعليها ثبت، ولها انتمى، وبها امتدّ واتّصل". تختلف هذه الصياغة اللفظية وإلى حد بعيد عن نظيرتها في ميثاق عام 1988 والتي تصف فلسطين بـأنها "وقف إسلامي" وملك للأمة الإسلامية جمعاء. لكن في ذات الوقت وبهدف المحافظة على قدر من "اسلامية" الخطاب ورطانته تشير الوثيقة الجديدة إلى البعد الإسلامي وإن كان مُخففا من ناحية سياسية، وتؤكد بعبارات عامة على أن "فلسطين روح الأمة، وقضيتها المركزية، وروح الإنسانية، وضميرها الحي". رغم ذلك، يظل زخم الديباجة متركزا على فلسطين حصريا، خلافا لديباجة الميثاق الأول التي تحيل القضية إلى مواجهة كونية بين "قوى الحق والباطل" وتموقع الصراع ضمن إطار حرب أبدية بين المسلمين وغير المسلمين.
استتباعا لذلك، وتحت العنوان الفرعي "أرض فلسطين" تحدد الوثيقة أرض فلسطين جغرافيا بأنها تلك الممتدة "من نهر الأردن شرقا وإلى البحر المتوسط غربا، ومن رأس الناقورة شمالا إلى أم الرشراش جنوبا"، ثم يؤكد هذا الجزء من الوثيقة على أن فلسطين "وحدة إقليمية لا تتجزّأ، وهي أرض الشعب الفلسطيني ووطنه"، ويتبع هذا التحديد الوطني الجغرافي الواضح، إشارة إسلامية عامة تنص على أن "فلسطين أرض عربية إسلامية. وهي أرض مباركة مقدّسة، لها مكانتها الخاصة في قلب كل عربي ومسلم". ومن الملفت ايضا ان الوثيقة تستعير من ميثاق منظمة التحرير (المُنقح) لعام 1968 تعريفاً محددا لـ "شعب فلسطين" ينص على ما يلي: "الفلسطينيون هم المواطنون العرب الذين كانوا يقيمون في فلسطين حتّى سنة 1947، سواء من أخرج منها أم بقي فيها؛ وكل مَنْ ولد من أب عربي فلسطيني بعد هذا التاريخ، داخل فلسطين أو خارجها، هو فلسطيني. ... الشخصية الفلسطينية صفة أصيلة، لازمة، لا تزول، وهي تنتقل من الآباء إلى الأبناء". تقدم هذه الاستعارة الواضحة والواعية من الميثاق الفلسطيني رسالة مهمة ومثيرة من قبل حماس، وتدلل على تواصل منحنى "الفلسطنة" داخل فكر ومنظور وسياسة الحركة على حساب "الاسلمة" التي عُرفت بها الحركة.
وعلى نفس المنوال "الفلسطيني" يأتي توصيف حماس لنفسها تحت الجزء المعنون بـ "الحركة" المُصاغ بلغة شديدة البعد عما يقابلها في ميثاق عام 1988. فالوثيقة هنا، وخلال استعراض الغرض من وجود حماس، تشدد على أهمية الأبعاد الوطنية والمقاومية أكثر بكثير من الأبعاد الدينية والوحدة الإسلامية وسوى ذلك، او ارتباطها بحركة "الاخوان المسلمين" واعلان نفسها ذراعا لتلك الحركة في فلسطين. فهنا تعرف الحركة نفسها كما يلي: "حركة المقاومة الإسلامية "حماس" هي حركة تحرّر ومقاومة وطنية فلسطينيَّة إسلامية، هدفها تحرير فلسطين ومواجهة المشروع الصهيوني، مرجعيَّتها الإسلام في منطلقاتها وأهدافها ووسائلها". وتأتي الصفة الفلسطينية الوطنية في هذا التعريف سابقة للصفة الاسلامية الدينية، وهو ترتيب لا يمكن النظر له بعفوية ولم يأخذ هذا الشكل بطريقة اعتباطية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,859,451
- الحاجة كريستينا ... وحرب -العم- بلفور
- الوزير اليهودي المُنصف الذي عارض وعد بلفور
- -وعد بلفور- وإسرائيل: العنصرية الاوروبية والعداء لليهود
- -وعد بلفور- لم يكن وعدا عابرا، بل استراتيجية بريطانية
- -زمن القيعان المتلاحقة- ... أين القاع الحقيقي؟
- البرلمان الاردني والعرب وقوانين اسرائيل العنصرية
- إنتفاضة القدس: درس المقاومة الشعبية والتدين الوطني
- فرويد وميثولوجيا الحرب والتلذذ بالدمار (٢ من ٢)
- فرويد وميثولوجيا الحرب والتلذذ بالدمار (١ من ٢)
- الحريات العامة و-الحيز العام-، غربيا وعربيا (2 من ٢)
- الحريات العامة و-الحيز العام-، غربيا وعربيا (١ من  ...
- حماس بين لاحدود الديني وحدود الوطني
- جدل الاستشراق بين إدوارد سعيد وصادق جلال العظم
- إيران ونحن ... ما العمل؟
- خلط الدين والسياسة ... والجدل المُستمر
- الوعي الواعي والوعي الناقص
- صادق جلال العظم: السجالي الكبير وصانع النرد
- من هتلر والإنجيل إلى داعش والقرآن
- زيغموت باومان: اليهودي -الحالي- ما بعد الحداثي
- من القوميات -الُمدجنة- إلى القوميات الفاشية: حقبة جديدة؟


المزيد.....




- السلطات السعودية تعدم مواطنا اغتصب طفلة تبلغ 3 أعوام!
- مبعوث أمريكي يزور باريس لمناقشة ملف إيران مع الأوروبيين
- إذا كنت من عشاق شرب الشاي المثلج فعليك بقراءة هذا البحث
- شاهد بالفيديو: السلطات المغربية تفكك عددا من الخلايا "ا ...
- اعتصامٌ أسبوعيٌ أمام السفارة البريطانية في بروكسل للمطالبة ب ...
- شاهد: الكاميرات تلتقط لهو الباندا وشبلها بمحمية طبيعية في ال ...
- الجزائر: قائد الجيش ينتقد دعاة المرحلة الإنتقالية ويصر على ا ...
- هل رسم فن -المانغا- الصورة الصحيحة لليابان في عيون العالم؟
- إذا كنت من عشاق شرب الشاي المثلج فعليك بقراءة هذا البحث
- اعتصامٌ أسبوعيٌ أمام السفارة البريطانية في بروكسل للمطالبة ب ...


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد الحروب - ميثاق حماس الجديد: “الفلسطنة” على حساب “الاسلمة”