أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - العراق ما بعد داعش مكافحة الفساد ...ملف فوق الطاولة ج2














المزيد.....

العراق ما بعد داعش مكافحة الفساد ...ملف فوق الطاولة ج2


سعيد ياسين موسى

الحوار المتمدن-العدد: 5701 - 2017 / 11 / 17 - 21:31
المحور: المجتمع المدني
    


تابع توزيع الأدوار...
2-السلطة التشريعية:
في الجزء الاول تناولت البعض غير القليل من مهام السلطة التنفيذية في جهود ادارة مخاطر الفساد واحتوائه ومكافحته وقد يكون فاتني الكثير قديعتبرها البعض سهوا واقول ليس سهوا بل لم ارد ان الج في التفاصيل واضيع وقت القراء والمهتمين والمتابعين.
والان اتناول دور السلطة التشريعية ,وأسجل أول مؤشر أن السلطة التشريعية غير مكتملة بسبب عدم تشكيل المجلس الاتحادي ومصادرة صلاحياتها,وهذا يسبب خللا في ادارة الحكم .
ان نظام الحكم في العراق برلماني حسب ما يصطلح عليه في الانظمة السياسة,كما ان النظام السياسي ديمقراطي,بمعنى ان مجلس النواب هو المنتج للسلطات العامة وتشكيل الحكومة والهيئات المستقلة!!!,وينحصر اِصدار التشريعات بمجلس النواب اضافة الى مهام الرقابة والمساءلة والمحاسبة واقرار الموازنة لعامة واستلام تقارير الرقابة المالية والتصويت على المرشحين للخدمة العامة كمسؤولين حسب الدستور النافذ .
من هنا الدور الاول لمجلس النواب هو انتاج آلية لاختيار النظام السياسي من خلال تشكيل المفوضية المستقلة!!!العليا للانتخابات وفق معايير الخبرة والاستقلالية والنزاهة,وايضا تشريع قانون انتخابات اتحادي ومحلي فعال يضمن تمثيل عادل للشعب العراقي لتكون السلطات العامة بالنتيجة تحقق الرضا النسبي الكبير للشعب والذي هو مصدر الشرعية والسلطات.
وبرأيي القاصر ان مجلس النواب هو المسؤول الاول عن الفساد ومكافحته الفساد لانه المنتج الفعلي للمؤسسات العامة وتعيين اداراتها.
واوجز جهود ودور المشرعين في مكافحة الفساد وفق استراتيجية وطنية لمكافحة الفساد كما يلي:
أ‌- ضمان حياة سياسية شفافة من خلال استقلالية مفوضية الانتخابات وتشريع قانون انتخابات للشعب وليس لاطراف سياسية تحتكر السلطة والنفوذ .
ب‌- اعتماد الكفاءة والنزاهة في تكليف السلطة التنفيذية من روؤساء ووزراء ومستشارين وروؤساء الهيئات وتشكيل الهيئات المستقلة فعلا ,مع اشتراط والتزام ذلك من قبل اعضاء مجلس النواب كتل سياسية وافراد .
ت‌- دعم واسناد الحكومة والمؤسسات العامة في تنفيذ مهامها من خلال الاسراع في التشريعات ,ومساءلتها لغرض التصويب ومتابعة تنفيذ البرنامج الحكومي.
ث‌- وضع استراتيجية قطاعية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد, خاصة بمجلس النواب ,لتكون قدوة سياسية لمؤسسات الدولة والمجتمع.
ج‌- العدالة في توزيع الموارد المالية والتحقق من ادارتها ورقابتها من خلال قانون الموازنة والحسابات الختامية وقياس ذلك مع المنفذ الفعلي على الارض.
ح‌- العدالة والمساواة واتاحة الفرص للجميع في الوظيفة العامة وذلك بتفعيل مجلس الخدمة الاتحادي.
خ‌- مجلس النواب هو المسؤول الاول عن الفساد السياسي وبالتالي الفساد المالي والاداري,بسبب اتباع المحاصصة الطائفية دون الكفاءة والنزاهة,عليه ضرورة تشريع قوانين او تشديد العقوبات ,لمنع ممارسة استغلال النفوذ والنفوذ السياسي من خلال الابتزاز وفق آليات مشرعنة أو فجوات في القوانين وتكييفها.
د‌- تشريع القوانين المرسلة من الحكومة وهيأة النزاهة وفق مهامها الدستورية والقانونية والالتزامات الدولية في ملف مكافحة الفساد.
ذ‌- عدم التسامح مع الفساد من خلال الرقابة المهنية والمساءلة ومحاسبة المفسدين للمؤسسات العامة وموظفي الخدمة العامة.
ر‌- رفض توفير الحماية السياسية للمفسدين وبالنتيجة الافلات من العقاب وبأي شكل من الاشكال.
ز‌- ممارسة الشفافية في الاداء النيابي ,وبما يصطلح عليه دوليا بالمجلس النيابي المفتوح,من خلال اتاحة الفرصة للجمهور في حضور جوانب من جلسات مجلس النواب ,وعقد جلسات الاستماع للجمهور قبل تشريع القوانين.
س‌- منع معا باتا الاحزاب السياسية من ممارسة النشاط التجاري والاقتصادي بأي شكل من الاشكال المعلن والمستتر,وتطويق تضارب المصالح .
ش‌- تحديد الثوابت الوطنية غير القابلة للتفسير والتأويل السياسي من حيث الأمن والدفاع وحقوق الانسان ومكافحة الفساد والمساواة على اساس المواطنة فقط ,والتربية والتعليم والصحة والبيئة والخدمات العامة ...الخ,مع ترسيخ الممارسات الفضلى في الادارة السياسية للبلاد.
ص‌- التزام وتنفيذ صارم في عدم تكليف مزدوجي الجنسية في الدرجات العليا في الوظائف,حسب الدستور النافذ.
ض‌- تفعيل دور رابطة برلمانيون عراقيون ضد الفساد والتواصل مع الرابطة الاقليمية والدولية للبرلمانيين ,واستدراج وكسب الخبرات وبناء القدرات النيابية وتبادل الخبرات مع برلمانيي العالم في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة.
ط‌- تفعيل الجانب الانضباطي النيابي ورفع الاداء النيابي من خلال رؤية واستراتيجية داخلية خاصة بمجلس النواب.
ظ‌- توفير اجواء ايجابية لمؤسسات المجتمع المدني والالمرأة والشباب,من خلال تفعيل المشاركة والمساءلة الشعبية في صنع القرار,وتنفيذ استطلاع دوري على الاقل سنوي للجمهور لقياس رأي الجهور في الاداء العام.
ع‌- ضمان ادماج القطاع الخاص وقطاع الاعمال في اقتصاديات الدولة كشريك ,وذلك من خلال وضع رؤية اقتصادية مع الحكومة ,وتضمينها في التشريعات.
غ‌- تطوير الاداء الاعلامي النيابي ,مع وضع قواعد وسلوك للتصريحات النيابية بالشكل الذي يعتمد على الادلاء بالمعلومة الموثقة وغير السياسية كمناكفات ورسائل ابتزاز سياسية لكسب منافع من خلال النفوذ السياسي.
هذا جزء من المتطلبات اللازمة في ادماج مجلس النواب في جهود تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد وفق رؤية واستراتيجية وطنية يكون لمجلس النواب الدور الرائد في تحسين بيئة ادارة الحكم,وهنالك الكثير من الموارد التي من الممكن ممارستها من قبل السادة النواب ,في الحياة السياسية الداخلية لاحزابهم في اتباع الادارة الرشيدة ,فمن غير المقبول ان تدير الاحزاب البلاد وتتبنى مكافحة الفساد ,ولا تعتمد على الادارة الرشيدة في حياتها الداخلية,كل هذا لاجل تطويق الفساد السياسي وترصين العمل النيابي والبيئة النيابية كأداء ومؤسسة,والله تعالى والعراق وشعب العراق من وراء القصد.
يتبع...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,511,580
- العراق ما بعد داعش مكافحة الفساد ...ملف فوق الطاولة ج1
- مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية IEITI وأسباب تعليق ا ...
- الحكم الرشيد والهيئات المستقلة مفوضيتي حقوق الأنسان والانتخا ...
- انتقالات في شؤون ذو شجون
- قانون الكسب الغير مشروع ,تعريفات ورؤى
- الفيليون ,البحث عن الهوية والدور المتوقع ج2
- تقرير عن , ورشة عمل اقليمية للمجموعة غير الحكومية للشبكة الع ...
- الفليون ,البحث عن الهوية والدور المتوقع ج1
- الفيليون والنظام السياسي الجديد استحقاقات اساسية
- قطاع الكهرباء واثاره السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحي ...
- ممثلي المجتمع المدني ولجان الخبراء
- قانون حق التعبير وحرية الرأي والتظاهر والاجتماع مرة أخرى.
- بيان حول ادعاءات سرقة كلية لمواطن منتسب للقوات المسلحة
- عودة الى قانون حرية الرأي و التعبير والتظاهر
- عودة الى مفوضية الانتخابات واستجوابها... فقدان الشرعية
- مفوضية الانتخابات واستجوابها النيابي
- سياسة الابلاغ للرأي العام وممثلي منظمات المجتمع المدني
- عودة الى قانون الانتخابات
- تقرير حول مؤشر مدركات الفساد لسنة 2016 - العراق
- التعريف بالمواطنة وحقوقها


المزيد.....




- العثور على جثة فتاة والبحث عن 7 مفقودين من مهاجرين غير شرعيي ...
- مصر.. النيابة تخطر الإنتربول بالقبض على -لاعبين مبصرين- شارك ...
- القضاء العراقي: إعدام إرهابيين اثنين وضعا عبوة ناسفة داخل سي ...
- «التحالف العربى» يوقع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة لتعزيز حم ...
- ملف اللاجئين يتصدر أجندة عون في موسكو
- منظمة التحرير الفلسطينية وحماس تحذران من «التصعيد» الإسرائيل ...
- الرئيس اللبناني يتوجه إلى روسيا لبحث ملف النازحين السوريين
- وزير الخارجية الفلسطيني: حراك دبلوماسي لفضح التصعيد الإسرائي ...
- الجولان: التحوّل المتوقع في السياسة الأمريكية يزدري الحقوق
- الأمم المتحدة: ثلث سكان العالم ليس لهم مصدر ماء آمن


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيد ياسين موسى - العراق ما بعد داعش مكافحة الفساد ...ملف فوق الطاولة ج2