أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - لن يهزمنا قانونكم الشاذ ووجوهكم المتهدله شهوه سعيا وراء الصغيرات واجسادهن














المزيد.....

لن يهزمنا قانونكم الشاذ ووجوهكم المتهدله شهوه سعيا وراء الصغيرات واجسادهن


منى حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5699 - 2017 / 11 / 15 - 10:06
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


قانون شرعنة التحرش بالفتيات الصغيرات في العراق
كل يوم في العراق لنا مع الطائفيين حكاية أستهتار جديدة تصب كوؤس صفقاتها على روؤسنا.. فشل يتلوه فشل.. فشل يجر ورائه فشل.. والفساد والأستهتار تتصاعد وتيرته كل يوم.. آخر الحكايات وليس آخرها مشروع لقانون جديد للأحوال الشخصية فصل ورتب حسب التقسيم الديني والطائفي... فصل ورتب حسب التخلف وما تحمله الاديان من كراهية للمراة والطفولة والإنسانية بل لكل اشكال الحياة الصحية، تحاول الجهات التشريعية ان تضيف مأساة جديدة الى ملفات تاريخ المعاناة التي يمر بها الأنسان في العراق..
ان معاداة المراة والحرب ضدها ليست بالجديدة ولن تتوقف ابدا في دساتير الدين ورجاله وذيوله.. حربهم وعدائيتهم لن تكتم النفس فينا نحن النساء في كل مكان في العالم نفس النضال من أجل التحرر والمساواة وصناعة غدا أفضل للأنسان..
العالم اليوم يمر بمرحلة فضح التحرش ضد النساء بعد أن قررت المرأة أن لاتسكت ولاتجامل على حساب أنسانيتها.. فعلى صوتها في أكبر المؤسسات العالمية بدا من أكبر مؤسسات صناعة السينما في العالم في هوليود.. الى مؤسسات الديمقراطية الغربية في البرلمان الأوربي والبرلمان البريطاني.. فأضطرت الحكومات الغربية الى القيام بحملات للحد من جريمة التحرش ضد النساء.. وبالتزامن مع تلك الحملات طل علينا البرلمان العراقي بمشروع قانون لتركيز التحرش ضد المرأة وأضاف عليه شرعنة التحرش بالطفلات .
المشروع الجديد للأحوال الشخصية مظلة غبية لتمرير القانون الجعفري.. مظله غبيه لتركيز عبودية المراة واستلاب اركان وجودها الثرية والثمينة.. قانون الاحوال الشخصيه الجديد قانون تحرش واعتداء على صغيرات حزمت احلامهن على اجنحة المتعة وتمرغت لحظات وجودهن بلعاب يسيل سعيا وراء الحصول على اجسادهن ومصادرة حياتهن بالكامل.. طفلات سيمثلن مستقبل العراق وسيشاركن التغيير من اجل حياة افضل لهن ولمسقتبلهن. انها محاولة لكسر صوت المراة بتكبيله وحبسه في جره اسمها العرف او السنة او الدين للقضاء على أخر ما تبقى من المدنية في العراق.. ان ابتلاع طفولة الصغيرات بهذه القذارة ما هو الا دليل وعنوان على مدى ما سيكون عليه القادم..
اضطهاد الطفولة بسروال قانوني مشرعن وتسيس التحرش بالطفلات انها لبشاعه لاتشابهها اي بشاعة اخرى.. لا يجدر بنا الا ركل هذا القانون وخنقه واعادته من حيث اتى.. يجب ان يعلوا الخجل قاعات الاجتماع التي نوقشت فيها فقرات هذا القانون... انه عار جديد ستظل سكاكينه مغروزة بحياة صغيراتنا وطفولتهن
ان الدفاع عن العبودية لهوا امرا يفوق الظلام ويفوق الارهاب شرا ويفوق التخلف اذى ومعاناة.. ان اللذين يدعون الى تشريع هذا القانون يجب ان يصنفوا ضمن اول جهة تنشر الارهاب وتدافع عنه.. نعم نطالب بدمج القانون الجعفري ضمن لائحة الارهاب ضد الطفولة وضد الصغيرات في العراق.. ونطالب بمحاسبة الجهات الراعية لسن قوانيين للاعتداء على الاطفال وباعلى مستويات العقوبات واقساها..
ان حماية الاطفال تعني حماية المستقبل وحماية الغد الامن والافضل.. ان زج الصغيرات في حروب ارهابية تتمثل بالاعتداء على اجسادهن وحياتهن ما هو الا فتيل للقهر والغطرسة والتبجح..
كل قوانين العالم وكل دساتيرها تعطي الطفولة النصيب الاكبر من الحقوق والحماية الا الحكومات الدينية ومؤسساتها ومن يعمل عليها، تزج الانسان وتزج الاطفال في معارك نجسة معارك المتعة وبشكلها النتن والقبيح.. ان الاعتداء على الصغيرات لا يمثل الا عنوان للاعتداء على الانسان بشكل كامل. ان الاهانة التي تحملها طيات القانون الجعفري للطفولة والبراءة ما هي الا اهانة للانسانية باكملها..
ليعلوا صوتنا من اجل توحيد الصف بالضد من تمرير قانون يجر طفلاتنا الى سرائر المتعة والشهوة ويخترق اجسادهن الصغيره والبريئة باغتصابات مروعة لا تترك بداخلهن الا الالم والعقد والماساة..
ليعلوا صوتنا من اجل حماية صغيراتنا من رداء ديني فاشي يحاول لف براءة طفولتهن ولف مستقبلهن الى الحضيض.. طفلات القانون الجعفري طفلات مشنوقات بحبال الاغتصاب والاعتداء الجنسي.. طفلات القانون الجعفري طفلات مسلوبات الارادة والقرار..
لنوحد الصف من اجل الحرية لاطفال العراق وحرية طفلات العراق تعني حرية المستقبل وعالم افضل للأنسان.. عالم خالي من اغتصاب الطفلات او اغتصاب المراة او الانسان.. لنوحد الصف من اجل دحر هذا النتاج الرذيل الذي يسعى للخراب قبل اي شيء اخر.. ليعلوا صوتنا بالضد من انتهاك صغيراتنا على سرائر الاغتصاب المشرعن والمسيس.. لنحمي صغيراتنا من شهوات دينية وسياسية وارهابية.. لا هم لها الا ممارسة الجنس لتحقيق غايات دينية شاذة ومريضة..
التحرر والمساواة للمراة في كل مكان في العالم.. وحماية الطفولة وبراءتها في كل مكان في العالم.. تبا وسحقا لقانون ينتهك الطفولة ويهين المرأة وتبا وسحقا لمشرعيه ومن يتناوبون على اقراره..
لن يهزمنا قانونكم الشاذ ووجوهكم المتهدلة شهوة سعيا وراء الصغيرات واجسادهن.. سيعلوا صوتنا ليكنس قباحتكم.. وستظل ضحكة صغيراتنا اقوى من جعفرتكم وقانونها الشاذ..
العار لقانونكم والحرية لطفلاتنا..


الامضاء
قلم التحرر والمساواة
لكل نساء العالم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- على شراع المساواة
- أغتصاب النساء بين الحروب وعفونة الشرف الذكوري
- أيقاف العنف ضد المرأة مهمتنا نحن نساء ورجال التحرر والمساواة
- سموم الطائفية في اروقة الجامعة المستنصرية
- اليقظة الزائفة تعد تقريرا جديدا لحقن قضية المراة
- لا يمكن للأنسانية أن تصل الى بر الأمان بدون تحرر المرأة ومسا ...
- حول وضع المرأة في الأديان.. مقابلة مع حملة -أجهر ألحادك ان ا ...
- التحرش في القانون العراقي اباحة للتحرش
- لا صحيفة الجارديان وتقاريرها ولا دي مستورا يعنيهم امر المراة ...
- ثقافة الاغتصاب تجتاح القارات كما يجتاحنا داعش
- حملات ملونة لاخضاع قضية المراة وليس الانتصار لها
- التحرر والمساواة طريق القضاء على العنف ضد المرأة
- منظمات نسوية أسلحة دمار ضد المراة وضد قضيتها
- لا تمييز ولا دونية في عمل المرأة
- سنور معزوفة هادئة سرقها غسل العار
- لنقرر الأستمرار والمواجهة لدحر العنف والعبودية
- لن نجني من الغارات الروسية سوى القتل والتدمير
- صوتك التحرر وساحات التحرير تشهد
- ايها المحفل العمالي انهض بثورتك
- المراة العاملة ما بين الاستغلال والتضليل


المزيد.....




- رابطة المرأة وناشطو الديوانية يرفضون زواج القاصرات
- المنتدى العراقي في التشيك يرفض تعديل قانون الاحوال الشخصية
- بالصور والفيديو.. الهندية مانوشي تشيلار تتوج ملكة جمال العال ...
- مشاركة النساء في السلام، الأمن والعمليات الانتقالية في العال ...
- القوى المدنية في النجف: تعديل الاحوال الشخصية يحط من مكانة ا ...
- بالفيديو والصور...تعرف على ملكة جمال العالم لعام 2017
- بدون حكم قضائي «الولاية التعليمية» حق الأم
- منظمة: الافتقار إلى المراحيض يعرض مستقبل الأفغانيات التعليمي ...
- قاض أمريكي بالمحكمة العليا يتباهى -بعلاقاته الجنسية مع 50 ام ...
- في مشيكان امسية حوارية حول التعديلات على قانون الاحوال الشخص ...


المزيد.....

- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان
- المرأة والسُلطة: قوانين تساعد النساء وقوانين تضرهن / أميرة المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - منى حسين - لن يهزمنا قانونكم الشاذ ووجوهكم المتهدله شهوه سعيا وراء الصغيرات واجسادهن