أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - سيرة أخرى 53














المزيد.....

سيرة أخرى 53


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5697 - 2017 / 11 / 13 - 00:04
المحور: الادب والفن
    


1
دمشق القديمة، تشتهر بأسوارها الحجرية وأبوابها المنيفة وأسواقها العظيمة وأزقتها المنيعة ومنازلها الرائعة، وكذلك بقلعتها وخاناتها وحمّاماتها ومساجدها ومكتباتها. منذ الصف السادس الإبتدائي، أخذتُ أتعرف على مجاهل المدينة القديمة بفضل زياراتي الدورية لمكتبة الظاهرية. قبل ذلك، كان المكان بالنسبة إليّ لا يتعدى حدود الأسواق المحيطة بالمسجد الأموي، وخصوصاً " الحميدية "؛ السوق الأثير عند النساء.
حتى فترة متأخرة من وجودي بالوطن، كنتُ أفضّل النهار لأوقات جولاتي في دمشق القديمة. أما ليلاً، فإنّ المدينة الحديثة كانت هيَ مكاني الحميم. الغريب أنّ أحلام نومي، من بداية حلولي في بلد الغربة، صارت وقائعها تدور غالباً هنالك في دمشق القديمة. فلما تعرّفتُ على مدينة مراكش المغربية، قبل حوالي عشرة أعوام، راحت أحلامي تماهي بين أماكن هذه المدينة ومثيلاتها في مسقط رأسي. ولا غرابة في ذلك، طالما أن المدينتين القديمتين هنا وهناك هما على شبهٍ كبير في أوجه عديدة. إلا أن تلك الأحلام، في المقابل، عليها كان أن تتحول أحياناً إلى كوابيس في كلّ مرة يخاطبني فيها أحدهم بالقول: " كيف تخاطر بحياتك، فتأتي إلى الشام وأنت مطلوبٌ للأمن؟! "

2
أيام زمان، كان من المألوف رؤية الدواب في دروب الحارة وأزقتها. الحمار، كان وسيلة نقل القمامة وكان منظره محزناً حينَ يتلقى ضربات عصا عامل النظافة. أما الخيل، الذي كان يجر غالباً خزان المازوت، فإنه كان يسير مختالاً بزينته. لم نكن نعدم أيضاً مصادفة البغل، وهوَ محمّلٌ بالعنب الدوماني اللذيذ. فيما أذكر، أنني من النادر ما كنتُ أشاهد جملاً يجول في الجادّة وعلى كاهله أثقالُ الحطب.
من أشهر دواب الحارة، ذلك الحمار المعروف باسم الرجل الصالحاني الطيّب؛ " أبو غنو ". كان الرجل يعمل في بستان عمّنا، وكثيراً ما حقق رغبتنا بركوب حماره. لسوء حظ هذا الأخير وصاحبه، أنهما ماتا معاً في حادث سير على طريق أوتستراد الفيحاء. جارنا العجوز، " عبده كوتشي "، كان آخر رجل في الزقاق يحوي في منزله اسطبلاً مخصصاً لماعزه وحماره الأثير. خلال تحضيرنا لإمتحان الشهادة الإعدادية، كنا نزعم بأن نهيق هذا الحمار عند منتصف الليل، كان مرتبطاً بدقات ساعة بيغبن، المبثوثة من القسم العربي في دار الإذاعة البريطانية!

3
حديقة بيتنا، أصبحت محجّ أقاربنا وجيراننا إعتباراً من أواخر الثمانينات. السبب، أن بيتنا بقيَ على حاله في وقتٍ تحولت فيه البيوت الأخرى إلى عمارات سكنية حديثة. الحنين إلى جلسات أيام زمان، أضحى مثل سوطٍ يضرب أولئك الأشخاص وأغلبهم كبار في السنّ. أحد أقاربنا من جهة الأم، كان من النادر أن يزورنا فيما مضى. إلا أن زياراته لبيتنا، صارت آنذاك شبه يومية. وكان يختار دوماً الجلوس في الحديقة خلال النهار، فيما هو يتأمل أزهارها وذقنه مستندة على عكازه.
حينما كنتُ مراهقاً، أذكر كيف حضر هذا القريب ذات صباحٍ ربيعيّ ليزور جدتي. كنا نجلس ثلاثتنا في الحديقة، لما ظهرَت على الأثر جارة صبية وكانت تكبرني بنحو العام. ثم ما لبثت الصبية أن أخذت تتنقل بخفة في ممرات الحديقة، وهيَ تشم الأزهار. إلتفت إليّ الخال وهمس قائلاً بالكردية: " لاو، بَجْنا وِيْ دُخْرَه.. ! ". وأنا بسذاجة ذاك العُمر، فهمت منه أن الفتاة يحكها بدنها ( وهو تعبيرٌ شاميّ يقال عمن يسبب لنفسه مشكلة ). وإذا بالصبية تخاطبني، طالبة مني أن أقطف لها وردة جورية. فأجبتها متأثراً بكلام قريبنا، أنني لا أريد مشكلة مع والدي. قالت لي باستياء قبل أن تتوجه لتغادر المنزل: " من أجل وردة..؟ ". عند ذلك، عاد الخال ليقول لي بالعربية هذه المرة: " ما شاء الله!! ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,720,207
- سيرة أخرى 52
- سيرة أخرى 51
- الأغراب
- الإشارة الحمراء
- أردوغان ولعنة الكرد
- سيرة أخرى 50
- مسؤولية الرئيس بارزاني
- تركيا؛ دولة غاصبة
- سيرة أخرى 49
- الإرهابيون؛ من تنظيمات إلى دول
- تشي غيفارا؛ الملاك المسلّح
- سيرَة أُخرى 48
- الفردوسُ الخلفيّ: الخاتمة
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الغين 3
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الغين 2
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الغين
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الظاء 3
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الظاء 2
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الظاء
- الفردوسُ الخلفيّ: الجزء الثاني الضاد 3


المزيد.....




- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!
- إينيو موريكوني.. المسافر إلى كواكب الألحان في الكرملين
- الإعلام الإسرائيلي يستعين بالفنان المصري عادل إمام (فيديو)
- النزاهة النيابية: سنعيد فتح ملفي بغداد عاصمة الثقافة العربية ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...
- أحب أطير.. مسرحية قطرية لتوعية الأطفال باستخدام التكنولوجيا ...
- بعمر 95 عاما.. رحيل مصمم شخصيات -سبايدر مان- و -آيرون مان- و ...


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - سيرة أخرى 53