أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي فريد - هل (ماني) و(مزدك) و(زرادشت) مذكورين في القرآن؟














المزيد.....

هل (ماني) و(مزدك) و(زرادشت) مذكورين في القرآن؟


سامي فريد
الحوار المتمدن-العدد: 5694 - 2017 / 11 / 10 - 23:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلمات "أَمَانِيِّ" ، "الْأَمَانِي" ، "أَمَانِيِّكُمْ" ، "تَمَنَّى" و "أُمْنِيَّتِهِ" مذكوره في عدة مواضع في القرآن ، ووجودها خلق مشكلات تتعلق بركاكتها في سياق الآيات المذكوره بها ، بل وحتى إستخدامها أدى لمشاكل في التفسير.

يوجد حديث يذكر فيه (المانويه) بالكلمه التي كانت معروفه بها وقتها وهو :

" مَا أَهْلَكَ اللَّهُ أَهْلَ دِينٍ حَتَّى تُخَلَّفَ فِيهِمُ الْمَنَانِيَّةُ " حديث شريف

فـ المانويه كان إسمها في تلك الفتره (الْمَنَانِيَّةُ)

من المتداول أن الحجاج بن يوسف الثقفي أضاف حوالي 1000 حرف "ألف" للقرآن !! وهذه نقطه مهمه لمحاولة قراءة تلك الكلمات المذكوره عاليه.

- وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِي : كلمة الْأَمَانِي هنا ركيكه في نص فصيح كالقرآن ، لكن في حال قراءتها : آل ماني ، بعد حذف حرف ألف من الكلمه تعود إلى فصاحتها وتبدو أكثر مطابقه لسياق الآيه ، وهي تُقرأ بهذا كإسم لـ ماني الشخصيه الدينيه المعروفه.

- وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ : كلمة أَمَانِيَّ هنا تبدو ركيكه ، وفي حال حذف الألف الأول منها تصير "ماني"

- وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ : كلمة أُمْنِيَّتِهِ و كلمة تَمَنَّى هنا ليست فقط ركيكه ، بل هي بغير معنى وتجعل من سياق الآيه ذو مدلول هزيل ، أما إذا حذفنا الألف الأولى في كلمة أُمْنِيَّتِهِ تصير الكلمه قريبه جدا من كلمة "منانيه" خاصة إذا قُرئت بالألف الخنجريه الموجوده في القرآن ، فتصير كلمة أُمْنِيَّتِهِ = مْنِيَّتِهِ = منانيته أو منانيّه ، خاصة ومعروف أن القرآن لم يكن منقطاً في بداية تدوينه ، وتصير كلمة تَمَنَّى في نفس الآيه = تمانى ، أي في حال وجود الألف الخنجريه بها أيضا ، وواضح أنها تعني : إعتنق المانويه ، وتصير كلمة إِلَّا السابقه عليها هي ألا ، فتصير الآيه : وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ ألَّا إِذَا تَمَانْى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي مْنِانيهِ (أو منانيته)



- أَمْ لِلْإِنسَانِ مَا تَمَنَّى : على نفس القياس تبدو كلمة تمنى بلا معنى وركيكه بكل المقاييس، وفي حال قُرِئت الألف الخنجريه تصير الكلمه "تمانى" بمعنى إعتنق المانويه.

- لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللّهِ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً : بعد حذف الألف المضافه في كلمتي بِأَمَانِيِّكُمْ و أَمَانِيِّ تصيران = بمنانيتكم (بوجود ألف خنجريه بها = مننيتكم) و ماني ، وتكون كلمة (آل ماني) تحولت إلى (لا أماني)

لو كانت تلك الكلمات كلها تعني ماني والمانويه والمنانيه فهذا يتلاقى مع تفسير كلمة "ذو الكفل" المذكوره في القرآن بأنها تعني ذو الأزار = زرادشت = زارادشت ، حيث الأزار في العربيه هو الرداء الملتف بجسد الرجل كما يظهر زرادشت في رسمه برداء أبيض يلتف حول جسده ، وهو يتطابق في معنى كلمة "كفوله" في العربيه كرداء يلف الجسد = ذو الكفل.

يبقى ذكر كلمة "مصدق" المذكوره في القرآن 18 مره ، وفي معظم تلك المرات يمكن قراءة الكلمه كإسم علم لشخص إسمه "مصدق" وهو إسم مازال مستخدما حتى الآن ، وهو الإسم الذي يتشابه مع إسم الشخصيه التاريخيه "مزدك"

في حال قبول هذه الإستقراءات يبرز تساؤل ملح : لماذا تم هذا الطمس والتحوير لكلمات في القرآن ؟ سواء في حروف الكلمات أو قراءتها ومعناها؟

هل محنة المعتزله والإمام أبو حنيفه النعمان الشهيره بـ خلق القرآن تحمل بين سطور قصتها المخفيه الإجابه؟ أن القرآن هو ملحمة قديمه جدا كتبت على مدى أجيال وكان يتم تجميعها وتنقيحها بما يتوافق مع إرادات سياسيه وقت هذا التجميع؟ وخاصة في التجميع الأخير في عصر عبدالملك؟

هل المعتزله هم نفسهم "المغتسله" الذي كان منهم "ماني" ؟ وهل هذه الملحمه التي أحد أسماؤها هو القرآن كتبت وجمعت في الزمكان الأوراسي البارثي الساساني؟ حيث كان يوجد زرادشت وماني ومزدك؟

أسئله عديده تنتظر البحث والتنقيب حول نشوء الإسلام ، ولكنها تشير في مجملها لنظرية السنوات الشبحيه للإجابه عنها ، فبدون وجود تلك السنوات الشبحيه لا يمكن إلا تبني النظريه الرسميه لنشوء الإسلام التي لا دليل عليها سوى أنها مكتوبه في مخطوطات كتبت بعد 200 عام من النشوء





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مقدمه في نشوء الاسلام ، كيف وأين ومتى؟
- كلمة -أهورامزدا- هل قراءتها الصحيحه هي -اللهم-
- أدله في القرآن على نشوءه من آسيا الوسطى (ما القرآن)
- معركة القادسيه هي حدث غير تاريخي
- هل أشوكا هو ال أسكندر؟ (2)
- هل كان البارثيين عرب ؟ {أصل كلمة -عرب- تاريخياً وجغرافياً}
- هل أشوكا هو الأسكندر؟
- العرب لم يغزوا آسيا الوسطى ولا بلاد فارس (5) (الإسلام توليفه ...
- العرب لم يغزوا وسط آسيا ولا بلاد فارس (4) (الإسلام توليفه بو ...
- العرب لم يغزوا وسط آسيا ولا بلاد فارس (3) (الإسلام توليفه بو ...
- العرب لم يغزوا وسط آسيا ولا بلاد فارس (2) (الإسلام توليفه بو ...
- العرب لم يغزوا وسط آسيا ولا بلاد فارس (1) (الإسلام توليفه بو ...
- هل قام الجيش المصري بحقن المجندين المصريين ب فيروس Hepatitis ...


المزيد.....




- مصر: مقتل 3 من الإخوان وضبط 9 آخرين يعدون لعمليات ضد الجيش و ...
- واشنطن تسعى الى تخصيص قسم من مساعدتها للمسيحيين والإيزيديين ...
- وزير سعودي سابق يزور أكبر كنيس يهودي بباريس
- مقبرة جماعية جديدة ومساعدات أمريكية وشيكة إلى مسيحيين وأيزيد ...
- قيادي في جماعة الإخوان المسلمين يشن هجوما على حركة حماس
- العرب المسلمون عاملوا اليهود بالحسنى تاريخياً – رحيم احمد قا ...
- صور -إسرائيلي في مقدسات إسلامية- تثير غضب الإنترنت
- مدون إسرائيلي يكشف تفاصيل دخوله المسجد النبوي
- وثائق بريطانية: السادات كان مستعدا لزيارة ثانية للقدس استجاب ...
- تعديلات على "أحكام الشريعة الإسلامية" المطبقة في ا ...


المزيد.....

- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي
- بين إسلام أمريكا و إسلام الطالبان… / محمد الحنفي
- دولة المسلمين لا إسلامية الدولة / محمد الحنفي
- الإسلام/ الإرهاب…..أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي فريد - هل (ماني) و(مزدك) و(زرادشت) مذكورين في القرآن؟