أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام كاظم فرج - شر البلية ما يقرف (قراءة في واقع مؤلم..)















المزيد.....

شر البلية ما يقرف (قراءة في واقع مؤلم..)


سلام كاظم فرج
الحوار المتمدن-العدد: 5694 - 2017 / 11 / 10 - 22:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شر البلية ما يقرف... قراءة في واقع مؤلم
سلام كاظم فرج..
لم يؤذ الفكر التقدمي في العالم العربي مثلما آذاه كتاب سطحيون يدعون التقدمية.. ولم يؤذ الفكر الإسلامي في العالم العربي مثلما آذاه كتاب سطحيون يدعون الاسلاموية..ثمة كتاب عرب ومترجمون أعلوا من شأن الفكر التقدمي من خلال نشر ثقافة النضال من اجل العدالة الاجتماعية والحرية والاهتمام بالمناهج التربوية والانفتاح على الادب العالمي وترجمة الروايات العالمية التقدمية مثل الام لغوركي والعقب الحديدية لجاك لندن والوضع البشري لمالرو وكل مؤلفات شكسبير ودستوفسكي وتولستوي.. وثمة كتاب جازفوا بنشر كتابات ماركس وانجلز ولينين.. وعرفوا القاريء العربي بعصارة الفكر التقدمي العالمي.. ثمة أسماء لكتاب تقدميون كبار أمثال نجيب محفوظ وسلامة موسى وعبد الرحمن الشرقاوي ويوسف ادريس وغائب طعمة فرمان.. وشعراء كبار مثل الجواهري والسياب وصلاح عبد الصبور.. وعلماء في الاثار مثل طه باقر.. وفي فقه اللغة العربية ونحوها مثل مهدي المخزومي .. وفي نقد الادب العربي مثل علي جواد الطاهر واحسان عباس.. هؤلاء وغيرهم عشرات كانوا محسوبين على اليسار العربي وجلهم ماركسيون اقحاح نالوا احترام المثقف العربي وتأثر بهم وبفكرهم النير..وهم مختلفون عند القياس في تطرف أفكارهم وتطلعاتهم.. لكن الأكثر شهرة من هؤلاء المتطرفين في الطرح جورج حنا في كتابه ضجة في صف الفلسفة. والذي نال حظوة لدى شبيبة الخمسينيات من القرن الماضي.. وصادق جلال العظم الذي نال حظوة لدى شباب الستينيات من خلال كتابيه النقد الذاتي بعد الهزيمة.. ونقد الفكر الديني.. وثمة مخرجون عرب كبار قدموا اليسار بأجمل ما يمكن ان يقدم من خلال مجموعة من الأفلام العالية القيمة أمثال صلاح أبو سيف ويوسف شاهين وتوفيق صالح وممدوح شكري.. وفي المسرح استطاع المسرح المصري والسوري والعراقي واللبناني من تقديم اعمال مؤثرة وجادة في نشر الفكر الثوري التقدمي.. نعمان عاشور في مصر ويوسف العاني في العراق ودريد لحام وسعد الله ونوس في سوريا..والاخوين رحباني وعلاء الدين الملقب شوشو.. وفي الأغاني التقدمية.. الشيخ امام واغنيته الشهيرة جيفارا مات.. والشاعر احمد فؤاد نجم الذي كتب كل أغاني الشيخ امام واللذين حركا الشارع المصري في حراك لا يقل أهمية عن حراك حركة الشباب في فرنسا عام 1968.. ومنولوجات عزيز علي في العراق. وفي التشكيل قدم جواد سليم نصب الحرية وهناك عشرات التشكيليين التقدميين القريبين من الفكر الماركسي في عموم الوطن العربي. وفي الشعر التحريضي نكفي ان نذكر احمد مطر (العراق) والجواهري الكبير ( العراق) محمد صالح بحر العلوم( العراق) .. ومعظم هؤلاء الاعلام دخلوا السجون والمعتقلات من اجل أفكارهم
ان المد الشعبي اليساري وصل الى ذروته في فترة الستينيات مما استدعى تدخلا سلطويا لقمعه وردعه.. فحصلت انقلابات عسكرية ظاهرها قوموي وباطنها وأد حركة اليسار الماركسي الصاعدة.. وحصلت اختراقات مخابراتية سلطوية في صفوف الحركة اليسارية العربية... وفي رأيي ان السلطات القمعية الفاشية قد نجحت في مهمتها تلك بمباركة امبريالية واضحة.. لكن ما اهو اشد قرفا في تلاوة كل هذه الذكريات..اولئك السطحيون والمندسون في صفوف اليسار الذين ركزوا على موضوعة واحدة لم يتطرق اليها كل أولئك الاعلام الذين ذكرتهم في السطور أعلاه.. اذكر منهم فقط بندلي جوزي وقدري قلعجي.. هذان الكاتبان دخلا السجن اكثر من مرة ثم خرجا ككاتبين مشهورين من خلال نشر الفكر الالحادي الصارخ.. وتتلخص كتاباتهما في الطعن برسالة محمد(ص).. وحصر النقاش في قضية محددة( انكار وجود خالق للكون).. ثم حصل انشقاق مصطنع لدى قدري قلعجي فادعى توبته من الماركسية واعتناقه الإسلام من جديد بما يشبه التوبة وكرس مؤلفاته للطعن بإلحاد اليساريين.. كتابات قلعجي وبندلي جوزي كانت السلاح الأشد مضاء في قتل وسجن عشرات اليساريين والتقدميين. مما أتاح لانتشار الفكر الوهابي وغيره من الأفكار الإسلامية التكفيرية..
اما عن الكتاب الإسلاميين المحترمين كان خالد محمد خالد(مصر) يكرس ثقافته في الفكر الإسلامي لنشر معاني العدالة الاجتماعية وحظي باحترام المثقفين في العالم العربي بعكس سيد قطب الذي نشر الفكر الإرهابي المقيت.. وفي العراق محمد باقر الصدر. الذي احترمه اليساريون رغم اختلافه معهم ويقال ان غارودي كان صديقا له قبل محنته التي أدت الى إعدامه . محمد جواد مغنية.. كل هؤلاء كتاب محترمون نشروا ثقافة التسامح والمحبة والعدالة الاجتماعية...
وكما عانى اليساريون من سطحية وخبث بعض الكتاب المحسوبين على اليسار وحصر الالحاد كقيمة عليا وتهميش العدالة الاجتماعية والاشتراكية العلمية كحجر زاوية في الفكر الماركسي.. فقد عانى الإسلاميون من سطحية وخبث بعض الكتاب الإسلاميين أمثال سيد قطب..
مادعاني لكتابة هذه المطولة إشارة الدكتور المترجم سامي الذيب(ترجم القران لثلاث لغات) .. وكتب عن اغلاط نحوية !!! فيه أقول اشارته لكتاب معروف الرصافي الشخصية المحمدية( وهو كتاب ينسب للشاعر الرصافي) ولكن نسبته مشكوك فيها. . يورد الدكتور الذيب من خلال كتاب الرصافي المزعوم ان ثمة حذوفات كثيرة في القرآن تطيح ببلاغته وجدته وتشكك في نبوة قائله...
والكلام المنسوب للرصافي مطعون فيه فالحذف من أرقى مقومات البلاغة العربية.. والحذف لاتخلو منه لغات العالم.. لكنه في العربية سمة غالبة. وتؤشر لقدرة العرب على اسقاط مفردات من الكلام دون ان يخل ذلك بالمعنى..وهناك ما يعرف باللغة العربية.. الاضمار والاستتار والاسقاط..وعند الاعراب.. نقول ضمير مستتر تقديره كذا.. وهكذا.. ولكي لا نطيل نضرب مثلا واحدا مهما/ في الاية الكريمة(كلا إذا بلغت التراقي..).. التراقي هنا وهو مرحلة الإحتضار او ما قبل الاحتضار وقوله تعالى(حتى توارت بالحجاب) يقصد الشمس.. ان الجمل التي سبقت هذا الحذف وما سبقه.. تتيح ذلك.. فنعرف ان الروح هي التي بلغت التراقي. وان الشمس هي التي توارت.. امن المعقول ان يجهل الرصافي ذلك؟؟
في العربية وحدها يمكنك ان تحذف ما تشاء بشرط الافهام والإبلاغ البليغ جدا.. الاسم عندما يأتي مبتدأ لابد من رفعه.. وهذا يعرفه تلميذ المرحلة الابتدائية في اللغة..
اخوك طيب..فإذا قلت اخوك.. مثلا دون ان تكمل الجملة.. تكون ناقصة وتحتاج الى خبر..
حسنا.. هناك من يقول لك: اخاك.. ويصمت.. فتبتسم وتؤمن على كلامه.. البلاغة في نصب اخاك تكمن في الحذف.. أيها السيد الرصافي او السيد الدكتور الذيب.. اخاك هنا تعني.. الزم اخاك... بالسليقة تعرف انه يوصيك بأخيك وان اخاك مادامت قد جاءت منصوبة ولوحدها فهي مفعول به لفعل وفاعل محذوفين.. إلزم.
ولهذا يقول الشاعر: اخاك / اخاك.. ان من لا اخا له.. كساع. الى الهيجا.. بدون سلاح..
في هذا البيت حذف جميل.. حذفت جملة كاملة هي الزم.. كما حذفت الهمزة من كلمة هيجاء للضرورة الشعرية فكان الحذف اجمل.. هذا الجمال لايحس به الا من اغتنوا بجمال اللغة العربية وما قست قلوبهم مسبقا ضد كل ماهو عربي..
وان سمع احدهم من عمه او ابيه كلمة اخيك لوحدها.. سيفهم وينتبه الى انه لم يسلم على أخيه او صديقه او ابن عمه الجالس في زاوية ما
اخيك هنا وان أتت لوحدها في محل جر.. لجملة محذوفة هي سلم على....( اخيك..)
الحذف.. من بديهيات البلاغة في العربية وما القرآن الا معيار ومرجع لكل بلاغات العرب.. اللهم اشهد لقد بلغت..
حتى جملتي الأخيرة هذه اقتبستها من خطبة الوداع للرسول.. اللهم.. اشهد,, لقد بلغت رسالتك لهؤلاء القوم.. واللهم اشهد عليهم لقد اجابوني بنعم..حذوفات كثيرة.. في خطبة الوداع.. لكنها من اجمل الخطب .. بسبب تلك الحذوفات.. وهكذا كان العرب اهل بلاغة.. وتبهرهم البلاغة العالية.. وقد كان محمد(ص) ابلغهم فنال حظوة لديهم رغم انه كسر اقدس مقدساتهم( الاصنام) واطاح برؤسائهم. وغير حياتهم.. الماركسي الحقيقي هو الذي يقرأ التأريخ بموضوعية ورهافة.. وحسبما اعرف ان لماركس وانجلز دراسة عن النمط الاسيوي في الإنتاج.. تحدث عما يشبه الاشتراكية او راسمالية الدولة عند العرب المسلمين.. لم ينتبه اليه ماركس وانجلز عند بدايات الكتابة في كتابهما الشهير والمهم رأس المال..
اللهم اشهد لقد بلغت..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كنت اتمنى ان تكتب عني
- الثقافوية / اسئلة سارتر
- الثقافة والثقافوية عند منتقدي بلاغة القرآن..
- نصوص إمبريالية..قصيدتان ومابينهما نقد..
- لعبة الحب والاسئلة .. (نص هائم)
- جلالات لرجل مزيف (قصيدة نثر)
- البرغوث يضع قدميه في عين العملاق
- عن السينما الاميركية....
- بضاعتنا ردت الينا ..( عن الاستشراق..)
- أرق سببه صالح الطائي
- الاستشراق والاعلام وما بينهما
- همهمات زارا قبل موته
- الاسس الموضوعية لانبثاق الحشد الشعبي ونهضته...
- الإشتغال على إلا... قصيدة نثر
- الجلاوزة والجلواز وعلي الوردي
- لايوجد شيء ودي على الاطلاق
- نص نموذجي لقصيدة النثر العربية المعاصرة (في ذمة المعري لأسعد ...
- ضعفاء (قصيدة نثر )
- دينا نبيل والسرد الرسالي الملتزم
- تخبط المثقف العربي /وخطاب الدكتور حيدر العبادي الاجتماعي


المزيد.....




- العاهل السعودي يتصل بأمير الكويت للاطمئنان على صحته
- بوتين وروحاني وأردوغان يتفقون على إطلاق حوار سوري شامل لحل ا ...
- الجيش السوري يطارد -داعش- بين الميادين والبوكمال
- الأردن يلغي دعم الخبز في موازنة 2018
- النيابة المغربية تفتح تحقيقا في التآمر ضد الملك
- بريكست.. ضغوط أوروبا وخيارات بريطانيا
- بيان قمة سوتشي حول سوريا يؤكد -سيادة الجمهورية- ووحدة أراضيه ...
- تحرك في الكونغرس الأمريكي لتكثيف الضغط على قطر
- دمشق ترحب بالبيان الختامي لقمة سوتشي الثلاثية
- شرطة الرياض توقف الأمير مشهور بن طلال بعد مشاجرة (فيديو وصور ...


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام كاظم فرج - شر البلية ما يقرف (قراءة في واقع مؤلم..)