أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فيصل عبد الوهاب - الاستشراق الامريكي






















المزيد.....

الاستشراق الامريكي



فيصل عبد الوهاب
الحوار المتمدن-العدد: 1469 - 2006 / 2 / 22 - 09:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جرت مناقشة أطروحة الماجستير في التاريخ الاسلامي المعنونة (الإستشراق الامريكي والسيرة النبوية إرفنج نموذجا) في كلية التربية/ جامعة تكريت للباحث (سامي أحمد الزهو) .
وقد تناول الباحث في مقدمته اتجاهات الإستشراق عموما حيث حدد ثلاثة اتجاهات رئيسية ألإتجاه الأول ويمثله بصورة خاصة إدوارد سعيد حيث يعتبر الإستشراق أسلوبا غربيا في الهيمنة والسيطرة على الشرق والإتجاه الثاني وفق رأي فيليب حتي يعتبر الإستشراق جهدا متواصلا ونشاطا حثيثا لخدمة العلوم الشرقية عموما والإسلامية خصوصا والاتجاه الثالث في رأي عبد الجبار ناجي يعتبر الإستشراق انعكاسا حقيقيا للعلاقة بين الغرب والشرق إثر الإستكشافات الجغرافية والعوامل الإقتصادية التي أدت إلى نشوئه.وقد ميز الباحث ما بين الإستشراقين الأوروبي والأمريكي حيث اتسمت مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية بتبعية الإستشراق الأوروبي للإستشراق الأمريكي نسبة للدور الكبير الذي مارسته الولايات المتحدة في السياسة الدولية بعد أن كان الإستشراق الأمريكي تابعا للإستشراق الأوروبي وقد كانت هناك دوافع عديدة لظهور الإستشراق الأمريكي أولها رفض الاستمرار في الإعتماد على الموروث والمستورد الأوروبي والدافع الثاني هو الشغف الأدبي وحب الإطلاع ومحاولات التعرف على الحضارات الأخرى .وقد كان للفترة الرومانسية أثر كبير في هذا الدافع حيث ابتدأ الكتاب في هذه الفترة الإطلاع على تراث الشرق ومنها (الليالي العربية) والتي كانت محفزا للكثيرين من الرحالة الغربيين لارتياد الشرق والتعرف على ثقافته ولغاته وأديانه ومنهم الكاتب الروائي (هيرمان ملفل) ومن الكتاب الذين تأثروا بالشرق وكتبوا عنه الأديب الأمريكي موضوع الدراسة (واشنطن إرفنج) الذي كتب عن الحضارة العربية الإسلامية في الآندلس إضافة إلى كتابه المهم (حياة محمد) والدافع الثالث هو الدافع الديني لنشر النصرانية في البلاد العربية أما الدافع الرابع فهو الدافع الإقتصادي للبحث عن الأسواق لتصريف المنتجات الإقتصادية .أما الدافع السياسي فقد كان نتيجة للتطورات الإقتصادية والعسكرية وبروز دور الولايات المتحدة كقوة كبيرة تجاوزت القوى الأوروبية كافة.
ويمكن تقسيم الإستشراق الأمريكي إلى مرحلتين : الأولى يمكن تسميتها بالإستشراق التقليدي أي الذي اعتمد موضوعات المستشرقين الأوروبيين المعروفة ويمتد من تاريخ الإستقلال عام 1783 حتى نهاية الحرب العالمية الثانية وأما المرحلة الثانية فتعرف بمرحلة الإستشراق الحديث والمعاصر. ويتصف الإستشراق الأمريكي المعاصر بالتأكيد على الإستشراق السياسي بعد التحولات السياسية والإقتصادية التي شهدتها أمريكا بعد الحربين العالميتين واضمحلال دور بريطانيا وفرنسا وصعود الولايات المتحدة كبديل عنهما. ولم يتخل الإستشراق المعاصر عن موضوعات الإستشراق التقليدي المعروفة بدراسة الإسلام ومذاهبه وفرقه ولكنه وظفها بما يخدم الإستشراق السياسي وقد تميز المستشرقون الرواد في أمريكا بأن كتاباتهم تتسم بالأسلوب القصصي والروائي مما اعطاهم الشهرة والتاثير المباشر في المجتمع الأمريكي.

ويؤكد الباحث على ان تميز الإستشراق الأمريكي منشأه الاعتزاز بالهوية القومية الأمريكية وظهور المدارس الفكرية والفلسفية التي ركز مفكروها على مبدأ النقد والتحليل في ابحاثهم وآرائهم التي ترفض النظرة الكنسية حيث اصبح التاريخ خاضعا للنقد والتحليل.إضافة إلى أن رواد الإستشراق الأمريكي كانوا من الرومانسيين مثل إرفنج وإمرسون حيث يؤمنون بأن الماضي يعبر عن جهود إنسانية قيمة وانه حلقة متصلة بالحلقات الأخرى.
تمحورت دراسة الباحث على أحد رواد الإستشراق الأمريكي وهو الأديب الأمريكي واشنطن إرفنج (1783 ـ 1859) الذي حمل أوصاف (رجل الرسائل الأمريكي الأول) و(عميد الأدب الأمريكي) و(مبتدع القصة القصيرة) وقد ألف إرفنج العديد من الكتب الأدبية والتاريخية قبل أن يهتم بالإستشراق واهمها: (تاريخ مدينة نيويورك) و(الكتاب المختصر) ولكن فرصة الإستشراق قد واتته عندما عين في القنصلية الأمريكية في أسبانيا سنة 1826م حيث انفتح أمامه التراث العربي الإسلامي في الأندلس، ومن شدة إعجابه بهذا التراث فانه ألف العديد من الكتب بهذا الخصوص مثل: (قصر الحمراء) و(غزو غرناطة) و(فتح الأندلس) وقد قادته الكتابة عن تاريخ الأندلس الى تأليف كتابه الكبير (حياة محمد) حيث بذل الباحث جهده في التركيز على هذا الكتاب في تحليل آراء وأفكار إرفنج الإستشراقية وقد أكد الباحث تطابق إرفنج مع بعض افكار الكتاب والمستشرقين أمثال توماس كارليل وجان جانيه وجيبون ومارجيني وهاملتون جب واختلافه مع بعضهم أمثال جورج سيل وهنري فيير وأوكلي وبريدو في النظرة إلى طبيعة الرسالة الإسلامية وشخصية الرسول العربي محمد (ص) ويقرر الباحث ان إرفنج قد اقترب كثيرا من الحقيقة ولو توفرت له فرصة الاطلاع على جميع المؤلفات الأصلية للمؤرخين المسلمين لعدل الكثير من وجهات نظره ولكن الباحث لم يستطع ان يحل التناقض ما بين الاسلوب القصصي الخيالي الذي يتسم به المستشرق المدروس وبين المنهج العلمي الموضوعي الذي افترضه في هذا المستشرق ومع ذلك فقد دحض الباحث الكثير من اراء إرفنج وعزاها الى مصادره الأوروبية وهنا يمكن القول أن انتقائية إرفنج في تأييد أو عدم تأييد هذه المصادر تدل على قصدية او منهج سار عليه هذا المستشرق وليس تأثير الرواسب أو القراءات التي أثرت عليه كما يحاول الباحث ان يبرر ذلك.وقد خلص الباحث إلى عدة نتائج مهمة في أطروحته وهي أن للعامل الديني أثرا كبيرا في التأثير على المهاجرين الأوائل الذين أسسوا أميركا وقد انعكس ذلك على الإستشراق الأمريكي ونظرته إلى الإسلام وإن الإضطهاد الذي مارسه الإنكليز على المستوطنات الأمريكية قد انقلب ليتجسد في المحورية الأمريكية مثلما كانت المحورية الأوروبية من قبل بحيث تظهر الولايات المتحدة وكأنها وريثة الشرق والغرب معا.. وفيما يخص المستشرق الأمريكي إرفنج استنتج الباحث أن إخفاق المستشرق في الوصول إلى دراسة منصفة مرده أنه كان متأثرا بالثقافة الأوروبية وعدم اطلاعه على اللغة العربية ولأنه كان أديبا روائيا ولم يكن مؤرخا أكاديميا ويخلص الباحث أيضا الى ان مهنة الإستشراق لاغبار عليها لأنها تدرس تأريخنا وتراثنا وهذا التراث هو ملك للإنسانية جمعاء ولكن يفترض فينا الإستفادة من هذه الدراسات وتحليلها ونقدها وأن لانعتمدها كمصادر موثوقة في دراسة تأريخنا وتراثنا.ولكن الباحث يقر في نهاية الأمر وفي خاتمة استنتاجاته بما ذهب إليه إدوارد سعيد بأن الإستشراق في معظمه قد وظف ما توصل إليه المستشرقون ليحولها الى قوة للسيطرة وفرض الهيمنة .وقد انتقد المناقشون الباحث في أنه لايحق له انتقاد أحد المترجمين العرب الذي ترجم كتاب إرفنج (حياة محمد) بأن ترجمته غير دقيقة لأن معرفة الباحث باللغة الإنكليزية غير كافية لتؤهله لذلك الانتقاد ولكن الحقيقة كما عرضها الباحث لاتتطلب معرفة واسعة باللغة الإنكليزية لأن التحريف الذي أورده المترجم كان واضحا بعد تفحص النصين الإنكليزي والعربي مثلما ورد في متن الأطروحة وهامشها .كذلك انتقد المناقشون الباحث بانه ليس له الحق في انتقاء المستشرقين المذكورين في الأطروحة بحجة أن ليس له باع في الدراسات التاريخية ولكن هذا ينفي دور الباحث الذي يقرأ الكثير من المصادر عن موضوع دراسته وربما يكون أكثر اطلاعا حتى من بعض مناقشيه في هذا الشأن.أشرف على هذه الأطروحة الدكتور عبد الجبار ناجي وتألفت لجنة المناقشة من د. طلب صبار ود. محمود عباد ود. مرتضى حسن النقيب.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,391,263,538
- مسرحية لغة الجبل لهارولد بنتر
- التفسير السيكولوجي للنص
- حول العلاقة بين الناقد والمبدع
- قراءة نقدية في المجموعة القصصية - البئر
- سلبيات الديمقراطية وايجابيات الديكتاتورية


المزيد.....


- قراءة في المفاهيم المعرفية للقرآن - الدين - 2 / انطلاق الرحبي
- على ضوء الرسوم الدانمركية: عفاريت العنصرية الإسرائيلية تنطلق ... / نائل الطوخي
- هل صفحة الاتحاد الوطني جزء خارج حكومة السليمانية / ‏خالد سليمان حمه
- ماذا فى بيان كهنوت ٱلمسلمين؟ / سمير إبراهيم خليل حسن
- شيوخ التطرف هم ملهمو الرسام الدنمركي وشياطينه / سعيد الكحل
- العلمانية الديمقراطية والعلمانية الديكتاتورية / ابو سعد
- من أسلمة الحداثة إلى أسلمة قيم الغرب / مجدى خليل
- التمكين .. وخطة إخوان الكويت / علي حسين العوضي
- أنفلونزا التخلف المزمن وباء العرب المستعصي / جورج المصري
- كيف ومتى بدأ ..تسيس الدين في العراق 5 / هرمز كوهاري


المزيد.....

- حزب أردني يدين التحريض الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك ...
- درغام: أمريكا بدلت موقفها من السيسي والإخوان وتفاهمت مع الري ...
- بلير: 30 يونيو -ُثورة- والإخوان خطرون.. وحلف دولي ضد التشدد ...
- قسطل - راشكول
- موقع كندي: على العالم انتظار رحيل أوباما حتى يرى تغيراً حقيق ...
- الأردن: التيار السلفي يقود جهوداً لوقف أعمال الشغب في معان
- الجيش النيجيري: جماعة لصوص الماشية تنتمي إلى «بوكو حرام»
- الولايات المتحدة تقول إنها تشعر بخيبة أمل بسبب اتفاق حركة ا ...
- «الجماعة الإسلامية» ترفض رفع الدعم عن الغاز الطبيعي: سياسة ا ...
- فتوى سعودية تُحرم الهواتف المطلية بالذهب على الرجال


المزيد.....

- مالك بارودي - خرافات إسلامية / مالك بارودي
- دية ما يتلفه الحيوان- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية 3 -10 / كامل النجار
- مشروع الورقة السياسيَّة المقدَّم للمؤتمر التأسيسيّ ل«اتِّحاد ... / اتحاد الشيوعيين الأردنيين
- الإسلام نسخة منتحلة من اليهودية / كامل النجار
- مالك بارودي - الإسلام دين شرك ووثنيّة / مالك بارودي
- حول مقولة كارل ماركس -الدين أفيون الشعوب- / مجيد البلوشي
- مدينة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام والعلم / برويز أمير علي بهائي بيود
- مشروع تثقيف القرية المصرية / سامح عسكر
- تأريض الإسلام ج2 الشيطان والإنسان / زاغروس آمدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فيصل عبد الوهاب - الاستشراق الامريكي