أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - هل ستصدق رؤية بيكو في اندماج الهويات داخل هوية إنسانية واحدة عالميا؟














المزيد.....

هل ستصدق رؤية بيكو في اندماج الهويات داخل هوية إنسانية واحدة عالميا؟


علجية عيش
الحوار المتمدن-العدد: 5694 - 2017 / 11 / 10 - 17:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مازال مشكل "الهُوِيَّة" يطرح بشدة في النقاشات، التي تكاد أن تكون عقيمة، و لم يخرج المواطن الجزائري بصفة خاصة من هذه الحرب الدائرة منذ بداية تأسيس الدولة الجزائري، و من هو مؤسسها الأول؟ ، أي قبل ظهور الحركة الوطنية، و لا أتحدث هنا عن الصراع العربي الأمازيغي حتى لا يفهم قولي انني أدعوا إلى الجهوية و الانقسامية، لأن التزاوج العربي الأمازيغي وحد بين الجزائريين، و جعلهم صفا واحدا في محاربة الاستعمار الفرنسي ( رغم.. و رغم ..) ، في ظل التعددية الثقافية و اختلاف الثقافات في المجتمع الواحد، المسألة تتمثل في تشكيل تصور عام للجماعات في الوطن الواحد و كيف تمتاز عن الآخر..
يقول علماء الإنتروبولوجيا أن الصور تلعب دورا خطيرا في تأليف و تحديد هوية مجتمع ما، فلو نظرنا على سبيل المثال صورة القبائلي في زيّه ( لباسه) و صورة الشاوي، و صورة التارقي، أو الميزابي، فكيف نحدد هويتهم كجزائريين؟ طالما هوية المجتمع تخضع لتغيرات عديدة لها علاقة بالزمان و المكان، ثم أنه بالإضافة إلى تعدد اللهجات ( القبائلية، الشاوي، الميزابية، و التارقية) فالتعدية اللغوية في الجزائر ( الفرنسية و العربية) تطرح إشكالات كبيرة حول الهوية، و هنا نتحدث عن الصراع العربي الفرانكفوني، الذي يتجدد طرحه في كل نقاش، و هنا يجدر الحديث عن أصل اللغة الأمّ للمجتمع الجزائري؟ و لماذا تُرْفَضُ الأمازيغية و هي في عقر دارها؟ و هذا ليتسنى تحديد هوية المجتمع الجزائري و تاريخ تأسيس الدولة الجزائرية؟ ، فمهما كانت درجة الاختلاف بينهم، يمكن القول ان المجتمع المنسجم فكرا و ثقافة ، و الذي يؤمن بالتعايش ، نجده يبحث عن حلول للمشاكل و وضع حد للخلافات، التي قد تكون مصدرا للخراب و الإنشقاق، فالإنتماء و الرموز العاطفية وحدههما يخلقان القوة داخل الجماعة، كالنشيد الوطني و العَلَم ( الراية) ، كذلك الإحتفالات الشعبية و الطقوس الدينية و الآثار الخالدة للأبطال السابقين.
في ظل العولمة يرى علماء الإنتروبولوجيا أن الصور تقدم أوصافا مكثفة و أحيانا مثالية لما يرى فيه المجتمع قيمه و مبادئه المقدسة، كما أنها تقدم أيضا هويته و إسهامه المميز، يقدم الإنتروبولوجيين عدة أبعاد للصور، منها ما تعلق بالأصالة، لأنها غير مزيفة في طبيعتها، فالبريطانيون يميلون إلى رؤية مجتمعهم مجتمعا متماسكا، محتشما، معتدلا و متحضرا و ملتزما، و هي رؤية قد تكون صحيحة و قد تكون خاطئة، طالما هناك سمات يحبها البريطانيون في أنفسهم و يرغبون في المحافظة عليها، كما أن صلة الفرد بمجتمعه و مشاركته في مختلف النشاطات اليومية، حيث يشعر الأفراد داخل المجتمع و كأنهم إخوة و ليسوا دخلاء أو أعداء ، يقول أصحاب النظرية السياسية و منهم بيكو باريك الهوية ليس عقارا أو شيكا نمتلكه، بل ارتباط وثيق بين أفراد المجتمع، و يرى أنه بالإمكان إعادة تشكل الهويات في عصرنا المُعَوْلَمِ الذي نحيا فيه، و يفهم من نظريته أن الهويات لابد و أن تندمج داخل هوية إنسانية عالمية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الوجدان العروبي المفقود
- الثورة من التقديس إلى التدنيس
- حاج محجوب العرابي .. ناقد ينتقد النقاد
- متى نستثمر في الإنسان؟
- زعماء حكموا بلادهم ب: -السكايب- و ملوك يسرقون -الزعامة-
- التفكير الاستبدادي.. تفكير مُدَمِّرٌ للبشرية و للحضارة الإنس ...
- هذا الشَّعْبُ الذي أرْهَقَتْهُ - العُشْرِيَّةُ السَّوْدَاء-
- الاعتداء على الناشط السياسي رشيد نكاز قضية -رأي عام-
- الجزائر و مشروع الجمهورية
- الطَّرَفُ الثَّالِثُ
- انتفاضة 05 أكتوبر 1988 في الجزائر كانت بتحريض من السلطة لترك ...
- انتفاضة 05 أكتوبر 1988 في الجزائر.. كانت بتحريض من السلطة لت ...
- السلطة و النخبة في الجزائر.. و يستمر الصراع
- في يوم الهجرة.. اللُّجُوءُ..الهِجْرَة و النّفْيْ، ماهو الفَر ...
- الجزائر مقبلة على سنوات عجاف؟
- الاهتمام بالجانب السوسيولوجي للتلاميذ مهم جدا في نجاح المواس ...
- هكذا اعتذر أوعمران إلى الرئيس لحبيب بورقيبة
- منظمة -الإيتا- من العمل السياسي إلى الكفاح -المسلح-
- قراءة في واقع -الحركات الإسلامية- وغياب -الإعلام الإسلامي- ( ...
- رئيس حزب شباب مصر د. أحمد عبد الهادي: الصفقات بين الإخوان وا ...


المزيد.....




- سوريا: أطراف النزاع تتجاهل قرار مجلس الأمن الدولي وقف إطلاق ...
- الهدنة "حبر على ورق".. تواصل الغارات على الغوطة وم ...
- وفد مصري أمني في غزة لمتابعة تنفيذ تفاهمات المصالحة
- العاهل الأردني يوافق على تعديل حكومي شمل 7 وزراء
- روسيا وجدت بديلًا لمحركات الطائرات الأوكرانية
- السفارة الروسية لدى تونس: سفينة محتجزة في ميناء صفاقس تملكها ...
- قوات -غصن الزيتون- تقترب من السيطرة على كامل الشريط الحدودي ...
- كنيسة القيامة تغلق أبوابها
- منظمة الشهيد جارالله عمر تسلم الامين العام المساعد باذيب درع ...
- قائد محور تعز يقتحم وقفة لأطباء مستشفى الثورة وافراده يعتدون ...


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - هل ستصدق رؤية بيكو في اندماج الهويات داخل هوية إنسانية واحدة عالميا؟