أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - خالد محمد جوشن - تزييف التاريخ














المزيد.....

تزييف التاريخ


خالد محمد جوشن
الحوار المتمدن-العدد: 5693 - 2017 / 11 / 9 - 20:55
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


فى مشهد درامى مثير فى فيلم السكرية للرائع نجيب محفوظ ، يفغر عبد المنعم ابراهيم فاه مندهشا لدى رؤيته اباه السيد احمد عبد الجواد يرقص ويغنى وسط العوالم ، ويقول لنفسه من هول المفاجاة يابن الكلب يا بابا ، هو انت كده ؟؟
هذا هو حال اغلب المسلمين السنة وانا كنت منهم حتى قراءتى لكتاب الخلافات السياسية بين الصحابة لمؤلفة الجميل المفكر محمد مختار الشنقيطى ، متحدثا عن الفترة الباكرة التى تلت وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
متناولا الخلافات والصراعات التى حدثت اعتبارا من خلافة ابى بكر وعمر بن الخطاب وعلى بن ابى طالب وعثمان بن عفان ومعاوية بن ابى سفيان ، وعمرو بن العاص والزبير بن العوام وطلعة والسيدة عائشة وغيرهم كثر والى نهاية الفترة الاموية تقريبا
لنرى من خلال الكتاب هؤلاء العظام بشرا يخطئون ويصيبون تلهيهم السلطة والمجد وتتناوشهم الخلافات ، يضعف بعضهم امام القوة ويلوى اخرون عنق الحق والعدل فى سبيل امارة او ولاية
هم بشر بكل معنى الكلمة ولكنهم فى النهاية استطاعوا ان يضعوا الاساس لحضارة اسلامية زاهرة كانت مركز العالم لقرون عديدة
وللعجب فان الكتاب بتصدير احد المختلف عليهم وهو القرضاوى الذى يبدوا انه لم يقرا الكتاب وانما صدره مجاملة لمؤلفه والا لما كان موقفه الانتهازى من مصر عقب الاطاحة بالاخوان
نعود الى موضوعنا ترى هل فقهائنا ووعاظنا الذى درسوا لنا التاريخ الاسلامى ورجاله العظام حكوا لنا هذا التاريخ بحلوه ومره ،
للاسف لا لقد زيفوا التاريخ ورسموه لنا على انه يوتوبيا ارضية لقديسين عاشوا على الارض ولم تك تشغل بالهم امور سوى الصلاة والصوم والنقاب والحجاب واطالة الحى والمداومة على الذكر مع غض البصر وهكذا كانت سيرتهم فانفحت امامهم ابواب الخير من كل حدب وصوب
لقد زيف الفقهاء والوعاظ التاريخ وصوروهم لنا رجالا لاياتيهم الباطل ولم يقولوا لنا ان هؤلاء العظام اخطاؤا واصابوا، ولكنهم فى سبيل بناء دولتهم كان التفكير العقلانى والدهاء رائدهم وكان الاخذ باسباب العلم وفق مقاييس عصرهم هو السبيل لبناء حضارتهم الاسلامية
ان احد الاسباب المهمة للارهاب فى بلادنا هو هذه الصورة المزيفة لتاريخنا الاسلامى والتى تختزل الحل السحرى لمشاكلنا فى التعليم والصحة والحكم والاقتصاد وغيرها فى هدم المجتمعات القائمة والعودة الى الصورة الزهنية المزيفة لعصور الاسلام الاولى وتطبيق الشريعة وهذا غير واقعى وغير حقيقى
فلقد تمكن الاسلاميين المعتدلين منهم والمتطرفين من بسط سيطرتهم على مناطق شاسعة فى عالمنا العربى فى العراق وسوريا وليبيا وفى افغنستان ولكنها جميعها باءت بالخراب والفشل ناهيك عن القتل على الهوية والدمار والهدم لجميع مكتسبات الحضارة الحديثة

ذلك لانهم جميعا كانوا يطبقون الصورة الذهنية المزيفة المطبوعة فى عقولهم عن انهار اللبن والعسل التى سرعان ما تنهمرعلى المجتمعات التى يحكمونها بمجرد تطبيق شرع الله المتصور فى عقولهم
وهكذا مازال الاف الشباب ينزلقون الى العنف المؤدلج لاعادة هدم المجتمع وبناءه ولو عرف هؤلاء التاريخ الحقيقى لهذه الحضارة بمثالبها وروائعها وتراثها وقيمها العليا التى قامت على التسامح وفق مقاييس عصرها بل واتاحة المجال امام الرأى الاخر مهما بلغ شططه ايضا وفق مفاهيم عصرهم بل واحترامهم ديانات الاخرين وعدم التدخل فى عبادتهم
ما وصلنا الى هذا الحال المزرى من ارتباط العنف بالاسلام ، واذ انت خاطبت فقهائنا لضرورة شرح الماضى بمحاسنه وسيئاتها ليكون عونا لنا على بناء المستقبل وانه لايمكن استنساخ الماضى ابدا
لسبب بسيط انه غير موجود بالاساس فسوف تتهم فورا فى عقيدتك لتنتقل من موقف الهجوم والنقد الى موقف الدفاع عن نفسك خوفا من اهدار دمك
ليت فقهائنا يعون هذه الحقائق ويتوقفوا عن تزييف التاريخ ، وقتها فقط سيفغر شبابنا افواههم ويقولوا لهم ما قاله عبد المنعم ابراهيم لاباه فى سرهم بالطبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- باى باى بواب
- سنوا النشار اولا
- الغرب وامريكا واقليم كردستان
- مشكلة الحكم فى الاسلام
- تركيا ايران والكأس المر
- موجة الغلاء فى مصر تهدد السلام الاجتماعى
- الاشتراكية والارهاب
- أضراب عمال المحلة
- السيى وحزب مؤتمر الشباب
- استقلال كردستان المتوقع واثاره
- السيىسى وولاية اخرى
- الاعتراف سبيل حل المشاكل
- كارثة القطار وفقه الاولويات
- ثورة يوليو والخطأ القاتل
- عشق الكتابة
- مستشفى 5757 مصر دور ناقص
- الفتك بالمجتمع المدنى
- الازهر والكنيسة والحكم فى مصر
- الطعن فى الاديان لايفيد
- ثورة الازهر الاصلاحية


المزيد.....




- الدفاع الروسية: تحرير أكثر من 98% من أراضي -داعش- في سوريا ...
- واشنطن ترسل عددا كبيرا من الطائرات إلى كوريا الجنوبية
- ضابط بريطاني متنكر يحبط عملا إرهابيا
- هل يتمكن العبادي من القضاء على الفساد؟
- المغرب يستجلب المطر بصلاة الاستسقاء
- قافلة مساعدات إنسانية إلى مدينة البوكمال تثير جدلا في إيران ...
- تركيا تنوي مطالبة 22 دولة بتسليم 45 من قادة -الكيان الموازي- ...
- السجن 6 أشهر لشرطي فرنسي صفع مهاجرا
- داعش يقطع رؤوس 15 من مقاتليه في أفغانستان
- الهيئة العليا للمفاوضات السورية تشكل وفدها إلى جنيف


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - خالد محمد جوشن - تزييف التاريخ