أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كريم القيسي - اللجان البرلمانية عامل عرقلة لتشريع القوانين ام ماذا؟














المزيد.....

اللجان البرلمانية عامل عرقلة لتشريع القوانين ام ماذا؟


شاكر كريم القيسي
الحوار المتمدن-العدد: 5693 - 2017 / 11 / 9 - 17:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



صحيح ان تشكيل اللجان البرلمانية مهمة أساسية، التي لا يمكن أن يستقيم بدونها أي عمل برلماني حقيقي ولكن ليس بتشكيلها الخاطئ الذي نراه اليوم. المتمثل في نظام المحاصصة الحزبية و الطائفية لهذه اللجان فإذا كانت المهمة الأساسية لمجلس النواب هي تشريع القوانين ومراقبة عمل السلطة التنفيذية،فيمكن تصنيف تلك اللجان على أساس نوع المهمة الموكلة اليها بعيدا عن المحاصصة والاستئثار في اتخاذ القرارات التي تصب لمصلحة حزب او كتلة دون اخرى.
الذي يتابع المشاكل التي يواجهها المجتمع وشكلت من اجلها لجان برلمانية مازالت قائمة ومستمرة دون ان تجد لها حلولا .فمشاكل المادة 140 والنفط والغاز والانتخابات والاحزاب و المساءلة والعدالة والهيئات المستقلة وتعديل الدستور لازالت قائمة منذ تشريع الدستور الملغم والى يومنا هذا لم تنتهي بل وبعضها كان السبب الى دخول داعش الذي جر البلاد الى منعطفات مخيفة والان الجدل المحتدم حول تغيير المفوضية المسيسة للانتخابات وكيفية القفز على الحقائق والتشبث بالمحاصصة بحيث تستحوذ الكتل الكبيرة على المشهد السياسي لتمرير القوانين والتشريعات التي ترغب بها والتي تصب لمصلحتها وهذا مايحصل لتمرير اسماء مرشحي المفوضية الجديدة بنفس طريقة تمشية الكثير من القرارات والعمل بنهج المحاصصة الحزبية لتسويق نفس الوجوه للسيطرة على المفوضية الجديدة دون التخلي عن هذا النهج على مدى الدورات المتعاقبة للمجلس ولا مغادرة مسار الانتماءات الحزبية والولاءات السياسية وهذا ما اكده النائب علي البديري،" ان الانتخابات المقبلة ستشهد عمليات تزوير كبيرة، فيما بين ان تقاتل القوى الكبيرة على مقاعد مفوضية الانتخابات الهدف منه تزوير الانتخابات لصالحها".واضاف ان "الانتخابات السابقة شهدت تزويرا وتلاعبا في النتائج، كون مفوضية الانتخابات كانت مسيسة وشكلت على أساس المحاصصة السياسية والطائفية، والمفوضية الجديدة، لا تختلف عن سابقتها وربما تكون أسوأ منها". واخرها وليس اخيرها النزاع بين الاقليم والمركز فهذه المشاكل وغيرها ظلت تراوح في مكانها نتيجة عدم رغبة بعض الجهات بايجاد حلا لها والمماطله بها؟!
فان كان المقياس بحسب اهمية القوانين والتشريعات لان القضايا انفة الذكر من القضايا التي تتصف بالاهمية القصوى بحيث جميع المشاكل بين الاحزاب والكتل والصراعات والنزاعات بسببها ولهذا يمكن القول بان اللجان المشكلة في مجلس النواب قد ابتعدت عن حقيقة وجودها لانها مشكلة وفقا للمحاصصة الطائفية والحزبية والعرقية وتراس احزاب بعينها لهذه اللجان له تاثير على استمرار الخلافات حول مناقشة تلك القوانين وابقائها على ارفف مجلس النواب وهذا مبتغى البعض من الاحزاب المتصدية للعملية السياسية. حيث تجد أحياناً عضو في هذه اللجنة او تلك ينتقد وهو ينتمي إلى حزب او كتلة أفسدت الحياة البرلمانية في البلاد وشلت هذه المشاريع وعرقلتها، وهناك من ينتقد وهو ينتمي إلى تلك الاحزاب سرق أصحابها أموال الشعب وساهمت بشكل فعلي في الفساد المالي و الإداري.
وعليه من اجل تصحيح مسار هذه اللجان هو ان يتم تغيير اللجنة بعد ثلاثة اشهر من تشكيلها فيما اذا لم تحقق الهدف المنشود من تشكيلها في ايجاد حل لهذه القضية او تلك وايقاف عمليات المماطلة الممنهجة في تشريع القوانين وابعاد شبح المشاكل والصراعات والنزاعات بين الاحزاب والكتل السياسية التي بالتاكيد تنعكس على الامن والامان وطموحات الشعب فالكثير من المشاريع والمواضيع التي شكلت من اجلها لجان تتم المماطلة فيها ومن ثم ترحيلها الى دورة انتخابية اخرى دون ان تجد حلا والسبب واضح ومعلوم و لايحتاج الى ادلة وبراهين؟.!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاقصى يستصرخكم: المجازر الصهيونية لن تتوقف
- خلافاتهم اسباب مآسينا...
- النفط والحرب على الدواعش وفق الرؤية الامريكية للعولمة؟.!!
- هكذا هو قدرنا كعراقيين وعرب ومسلمين.. من شمطاء الى شمطاء..
- عندما تتوقف واشنطن ودول الغرب والدول الاقليمية من دعمها للإر ...
- وماذا يريد الاخوة الكرد بعد..!!
- لا تخلطوا الدين بالسياسة؟.!!
- القادم من الايام لن يكون افضل من اليوم..!!؟
- بمناسبة ذكرى الغزو الهمجي للعراق العظيم.!!
- الديمقراطية الوافدة رحمة على السياسيين ونقمة على الفقراء وال ...
- لن تتحقق المصالحة الوطنية في ظل تهميش ووضع الفيتو على هذا وذ ...
- بحور الدم
- عندما لا يعطى للعمامة حقها...!!!
- هل نتمكن من هذا القول الشجاع؟ مؤتمر النخب والكفاءات العراقية ...
- المتقاعدون لا يحتاجون للراتب التقاعدي.!!!
- ليس هكذا تبنى الاوطان ياساسة العراق- الجديد-؟!!
- اذا كان التظاهر حق مشروع فلماذا التعسف؟.!!!
- بعيدا عن المجاملة.. من اجل الحقيقة، حال الشعب وحال الحكومة.. ...
- اعتراف طوني بلير متأخر...الوطن العربي كله محتل؟.!!
- العراق - الجديد- والثقافات الدخيلة..


المزيد.....




- تنظيم -داعش- يتبنى قتل خمسة أشخاص بكنيسة في داغستان
- رحلة عبر الزمن: هذا ما يمكنك فعله في أقدم سوق قطري!
- الوزير الفلسطيني عدنان الحسيني: -لا يمكن الثقة بموقف واشنطن ...
- مدير منظمة -أوكسفام- السابق في هايتي يعترف بجلب عاهرات لمقر ...
- المواجهة بين إسرائيل وإيران... وخطر ذلك على المنطقة؟
- لام أكول (2): ما آل إليه حال الجنوب جعل الكثيريون يعتقدون أن ...
- بريطانيا- طبع قفص صدري ثلاثي الأبعاد لمريض
- مصر.. أب يقتل ابنته في الإسماعيلية
- حريق في سوق شعبية يكشف عن صواريخ ونواظير ليلية في العراق
- سانا: قوات شعبية سورية ستصل إلى عفرين خلال ساعات قليلة


المزيد.....

- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر كريم القيسي - اللجان البرلمانية عامل عرقلة لتشريع القوانين ام ماذا؟