أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ميسون نعيم الرومي - كنت في بغداد بغداد والمطر (الحلقة الثامنة)-














المزيد.....

كنت في بغداد بغداد والمطر (الحلقة الثامنة)-


ميسون نعيم الرومي
الحوار المتمدن-العدد: 5693 - 2017 / 11 / 9 - 14:58
المحور: المجتمع المدني
    



في أواخر آذار استضافني بعض الأصدقاء مع قريبتهم المقيمة في عمان لعدة أيام في منطقة السيدية
في ذلك اليوم هطل المطر مدرارا يوما كاملا بعدها انكشفت الغيوم وبانت زرقة السماء الفيروزية الجميلة الناصعة تطرزها اشعة الشمس بخيوطها الذهبية ، وهي تنزلق فوق النخيل والأشجاراللامعة التي غسلها المطرأزال عنها ما علق بها من الأتربة التي راكمها الصيف فبدت مشرقة ضاحكة وهي تغتسل مرة أخرى بتلك الأشعة الذهبية ما يبعث البهجة في النفوس .
في ذلك الجو البديع احببت المغادرة الى الشارع العام، والتسوق من المحلات على جانبيه، كنت اقفز متنقلة وانا في طريقي الى الشارع العام لتجنب الوحل وبرك الماء ومحاولة ايجاد موضع قدم، ما ذكـَّرني بلعبة (التوكي والحبل على رجل وحدة) وصلت الشارع بعد جهد جهيد .. كم كانت دهشتي لأجد نفسي محاصرة من جميع الجهات بمياه المطر، وكأن الشارع نهر والسيارات تحولت الى ابلام، وقد نقشت ملابسي برذاذ الماء الموحل وتلطخت بالطين، واحيانا تمر سيارة يتقصد سائقها المشاكسة فيزيد من سرعتها عندها ( تاخذ دوش بلاش ولازم تشكره لأن في البيت مرات ماكو مي للغسل)-

مشكلة اخرى واجهتني وانا في محنتي هذه
الشارع عريض فيه سايدين احدهما ذهاب والآخرإياب تفصلهما جزرة عبرت الأول، اكيد اثناء عبوري الجهة الأخرى انظر في اتجاه السيارات القادمة ، واذا بسيارات (تطلعلي رونگ سايد بقيت ابنص الشارع ما اعرف وين انطي وجي) فهمت بعد ذلك ان هناك فرع على يمين الشارع لا يوجد استدارة للدخول اليه، لذلك تضطرالسيارة ان تسيرعكس المرور حوالي مئة متر للدخول اليه (واذا واحد مثلي امضيع صول اچعابه يندهس فدوه للبلدية)-

اخيرا وجدت نفسي على الرصيف والمحلات أمامي تزخر بما لذ وطاب ، ما انساني (اهدومي المبللة والمطينه، عساها ابخت الحرامية شارع عام جهتين) خالٍ من المجاري والناس ينتظرون تكرم البلدية بارسال سيارات لسحب الماء (وهمـَّـه اوذاتهم اشوكت يجون .. جر ليل واخذ عتابة ).

أمامي على طاولة فيها انواع الطرشي والزيتون بألوانه المختلفة وروائحه التي (اتبسمرالرجلين امامها واتنسي الواحد حتى إسمه) فوجدتني داخل المحل (استنگي وأأشر والبائع يوزن ويكيـّس وطلعت بحملي الثمين الطيب) متوجهة الى (محل الگيمر والدبس ابو دمعة الذهبي)
انستي فرحتي بما تسوقته حالتي المأساوية، اوقفت تكسي ليوصلني الى بيت مضيفي بالرغم من قرب المسافة ..
-(اوداعيتكم وصلت مثل الفاره المبللة).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلبَس سدارَه اتبَغدَد
- الحَرب
- زحف المباني ظاهرة خطيرة (الحلقة السابعة)-
- المجالس الثقافية (الحلقة السادسة)
- كنت في بغداد المجالس الثقافية (الحلقة السادسة)
- الشعر..والقصيدة
- كنت في بغداد  (الحلفة الخامسة)
- باعَوْ اطفال ابغداد
- كنت في بغداد (ألحلقة الرابعة)-
- شعر غنائي يحچي ويّايه امعَلَّگ
- وداعاً العلامة البروفسور سامي موريه رمز الحب والوفاء
- يا .. سَلام ؟
- يا سَلام ؟
- عَفْيه عَمّي يَ مَسعود
- وجهك بگايه العمر
- نعي
- كنت في بغداد .. (الحلقة الثالثة)
- كنت في بَغْداد
- اوقفوا قانون التقاعد الجائر
- كنت في بغداد الحلقة الأولى


المزيد.....




- تقارير: الأمير متعب بن عبد الله تعرض للتعذيب ونقل إلى المستش ...
- تقارير: الأمير متعب بن عبد الله تعرض للتعذيب ونقل إلى المستش ...
- موريتانيا ستطبق عقوبة الإعدام بحق المتهمين بـ-الكفر-
- سوليفان: نحث الخرطوم على حماية حقوق الإنسان
- استمرار تدفق اللاجئين من ميانمار ولجوء بعضهم لسبل خطرة للفرا ...
- عودة نائب موغابي المقال واعتقالات لرموز النظام
- تقرير يكشف تعذيب الأمراء المعتقلين بالسعودية
- مكتب الشؤون الإنسانية لا يستبعد حدوث مجاعة الآن في بعض مناطق ...
- واشنطن: ابن سلمان يقوم بعمل عظيم بشأن ثروات المعتقلين
- وكالات إغاثة إنسانية: الرفع الجزئي للحصار عن اليمن ليس كافيا ...


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ميسون نعيم الرومي - كنت في بغداد بغداد والمطر (الحلقة الثامنة)-