أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - منى الغبين - جنون العظمة














المزيد.....

جنون العظمة


منى الغبين
الحوار المتمدن-العدد: 5693 - 2017 / 11 / 9 - 02:29
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الجنون مصطلح يطلق على اختلالات نفسية وعقلية بدرجات متفاوتة تصل إلى مرحلة يفقد معها الإنسان الأهلية ,, ولا يعود مسؤولا عن تصرفاته ,, وعندما يصل إلى هذه المرحلة يصبح مكانه الحبس في المصحات النفسية لئلا يؤذي نفسه وغيره من حيث لا يعلم ولا يدرك .وثمّة أنواع أخرى من الجنون لم يدرك خطورتها البشر وأثرها السلبي على الحياة فيتركون المصابين بها يصولون ويجولون ملحقين الأذى بأنفسهم وبغيرهم من البشر بدون رادع أو ضابط أو مساءلة , وأعني بهم المصابين بجنون العظمة الناتج عن الإعجاب الشديد بالنفس , فيرى المصاب بهذا الداء بأنّه فلتة الدهر , ومعجزة العصر , ونابغة الجيل , وأنّه ركن الحياة الركين , وعمودها المكين فلولاه لكانت الأرض غير الأرض , والخلق غير الخلق .يخيّل إليه أنّه قطب الكون , ومركز الوجود , ومحط الأنظار , ومهوى الأفئدة فلا يجري شيء في الوجود إلاّ له أو به أو لأجله أو عليه ؛ لذلك يظنّ نفسه محسودا مغبوطا من الجميع فهو دائما في حال من التوتر , والضيق , والقلق , فهو في نظر نفسه الشغل الشاغل للوجود ومن فيه , فهو موضع الاهتمام , ومركز التنبّه , وقضية القضايا , وظاهرة الكون , فيشعر بالاستهداف , ويضخم الصغائر , ويعمل من الحبّة قبّة . لا يطيق الخلاف , ولا يتقبّل وجهة نظر تخالفه , ولا يحتمل النقد لأنّه يرى في نفسه الحقّ والخير والصواب وكلّ ما خالفه فهو الباطل والشرّ والفساد والخراب , ولا يرى في الآخرين إلاّ الجهل والخطأ والخطيئة لأنّه هو الملهم المعصوم الذي لا يزلّ ولا يضلّ , وهو الأرفع الذي لا يسفّ , والأرزن الذي لا يخفّ .أخطر ما يكون هذا الصنف عندما يصبح مسؤولا فيتضاعف خطره مع حجم مسؤولياته وسعة صلاحياته , وهل دمّر الشعوب , وأهلك الوطن , وأوصلها إلى دار البوار إلاّ هذا الصنف من المجانين الذين تضخموا وضخّموا فظنوا أنفسهم آلهة أو أشباه آلهة فكانوا لعنة على الإنسانية على مرّ التاريخ .تشاهد أفراخهم أو أشباههم في كلّ مكان من حياتنا , في السوق والجامعة والمدرسة والفيس بوك , تراقب سلوكهم , تسمع ( عرطهم ) تلوذ بالصمت وتسأل الله العفو والعافية , وتتساءل أين المؤسسات المسؤولة عن التربية والتهذيب , ومعالجة النفوس عن هذه الظواهر المبكية الخطيرة على نفسها وبني جنسها من البشر ؟؟ فأيّ رقي وأيّ تقدّم هذا الذي عجز عن علاج النفوس وتحصين العقول عن مثل هذا الجنون ....[





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,861,712
- هل أصبح الفيس بوك مستشفى لمرضى النفوس -.
- الإعلام الإلكتروني نعمة جليلة ونقمة في آن واحدة :
- ارحموا النساء فالنظافة من الإيمان


المزيد.....




- محمد بن سلمان يوجه رسالة بمناسبة اليوم الوطني للسعودية
- قطر تنفي شائعات رسالة مزعومة لمكتب نتنياهو
- القوات الكردية تقتل 26 إرهابيا من -داعش- شرقي سوريا
- قرار عاجل من الملك سلمان
- صحيفة: تريزا ماي تستعد لانتخابات برلمانية مبكرة
- متهمة كافانو تبدي استعدادها للإدلاء بشهادتها أمام مجلس الشيو ...
- قتيل بفيضانات في تونس
- الصين تغلق آلاف المواقع الإلكترونية
- تعرف على حكاية عرب الأهواز مع إيران
- إيران تحمل دولا خليجية -مدعومة من أمريكا- مسؤولية هجوم الأهو ...


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - منى الغبين - جنون العظمة