أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الخالصي - الخدمة في كربلاء حطمت غينيس ذاته














المزيد.....

الخدمة في كربلاء حطمت غينيس ذاته


احمد الخالصي
الحوار المتمدن-العدد: 5692 - 2017 / 11 / 8 - 18:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



المواكب الحسينية في كربلاء حكاية كرم خيالية لمن لم يرها، والذي لم يصدق فهو معذور فلا يمكن للعقول أن تستوعب
التقاء الاضداد، كرمٌ لاينقطع من شعبٍ يصاحب الفقر والويلات.
من المواكب التي لفتت انتباهنا موكب لأهالي ديالى منطقة قزانية، والذي يملك المعرفة الجغرافية يعرف أن هذا المناطق تتألف من خليط يمثل القوميات الرئيسية في العراق، وكنت اظن لوهلة أن الموكب سيغلب عليه الطابع القومي لفئةٍ معينة ولكن حينما سئلنا وجدنا أنه يتألف من اربعين شخص مابين تركمانيًا ،كرديًا وعربيًا مما يعني ضرب الف عصفور بحجر الخدمة ، وعندما تعمقنا اكثر معهم من ناحية العمل والالية المتبعة، كانت الأجابة من قبلهم بأنه يوميا يتم ذبح بقرة وخمسة خرفان وبالتالي يكون مابين ايديهم (من 250 إلى 300 كيلو لحم) حيث يتم توزيعها على شكل شطائر ( كباب عراقي ) من الساعة (2 إلى 8 م) مع تجهيزهم بالشطائر( الصمون) بعدد يقدر ب (7000صمونة) مع التأكيد على الدعم الذاتي للموكب من قبلهم .
ايضا بعد سيرنا بمسافة قصيرة وجدنا أناس تعمل المعجنات بشكل خاص(باب الامير عشيرة الدبات) وبعد السؤال عن كيفية عملهم ، اجابونا
أن وقت العمل يمتد من الصباح الباكر ولحين المساء حيث يتم عمل مختلف أنواع الحلويات والمعجنات منها ( الداطلي واللوزينة والكعك ) مع عمل العصائر وتوزيع الماء للزوار، حيث يتم صرف خمسة إلى عشرة أكياس من الدقيق يوميًا دون أن ننسى اكياس السكر التي يقدر عدد مايتم أستخدامه منها بخمسة إلى سبعة اكياس وحسب الحاجة.
كذلك لاحظنا قيام موكب من الشباب بعمل العصائر على أختلاف أنواعها وتقديمها للزائرين ناهيك عن المواكب الأخرى التي تمد الزائرين بمختلف الاطعمة ( الدجاج والسمك وغيرها الكثير ) والتي تحتاج لوسائل إعلام من مختلف بقاع العالم لتغطيتها
وهذا اذا يؤكد أنما أكد على حقيقة واحدة هو مدى العشق الذي أصاب هولاء لسيد شباب اهل الجنة لدرجة الجنون في عملية الضيافة لزواره، نعم ياسادة انها كربلاء حيث الارقام القياسية أضحت كذبة او محض هراء اذ كل الارقام هنا حُطمت بين هذه الايادي التي تُقبل وبين تلك الوجوه التي أسمرت من شدة البياض الذي ملئ قلبها ، خدمةُ الحسين اليوم مثلوا العرب خير تمثيل في كيفية الكرم وجعلوا كرم حاتم الطائي نكتة لايصح ذكرها في دواوين الجدِ خاصتهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,460,946
- شجرة الاربعين وثمارها الطبية
- (قارعة المنية)
- (فاطمتان بتفاحةٍ واحدة )
- قصيدة (لاصق الانفصال)
- العبادي أنتصر بالسياسة الخارجية
- (متخمٌ لايشبع) قصة قصيرة جدًا
- الوطن قتلني
- ومضة عاشورية
- شاعر الخلود
- إلى شعبي
- قصيدة الماء
- تعريفات عاشورية
- محاولة نسيان
- قصيدة الشمس الثائرة
- تأثيرات مابعد داعش
- (عصافير مُراهقة) قصة قصيرة جدًا
- (الطفلة الام ) قصة قصيرة جدًا
- (ضحكة طائفية )قصة قصيرة جدًا
- تحويل الشباب لمطرقة فاسدة ج2
- (قطة الجامعة) قصة قصيرة جدًا


المزيد.....




- حدث في 24 سبتمبر.. مقتل أكثر من 700 شخص بـ-حادثة منى- وافتتا ...
- الرئيس الكوبي الجديد يصل إلى الولايات المتحدة لأول مرة وسط ت ...
- بعد جدل -مهرجان قلق-.. كيف تصرف وزير الداخلية الأردني مع -ال ...
- إيران تحذر أمريكا وإسرائيل من رد"مدمر" وتعتقل شبكة ...
- إردوغان يتأسف من نيويورك على حال العالم الإسلامي ويعد بالمحا ...
- الحرب التجارية بين أمريكا والصين تبدأ بفرض واشنطن رسوما جمرك ...
- إيران تحذر أمريكا وإسرائيل من رد"مدمر" وتعتقل شبكة ...
- إردوغان يتأسف من نيويورك على حال العالم الإسلامي ويعد بالمحا ...
- بومبيو يدعو المعارضين بإدارة ترامب للبحث عن عمل آخر
- الإقامة الدائمة بأميركا.. قيود جديدة وحرمان من المعونات


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الخالصي - الخدمة في كربلاء حطمت غينيس ذاته