أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمزة بلحاج صالح - الكفاءة متحررة من التصنيفات في عالمنا العربي














المزيد.....

الكفاءة متحررة من التصنيفات في عالمنا العربي


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 20:29
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


متى كانت الكفاءة حكرا على شريحة دون أخرى إلا في عالمنا العربي فهي أسيرة التوظيف السياسوي و الايديولوجي للسلط العربية لتمتد إلى المعارضة و المجتمع أيضا

الكفاءة في أوطاننا العربية أداة تتلاعب بها السلط و الأنظمة ترخي الحبال حينا و تشدها تارة لعبا على الأوتار و تكريسا لحالة اللامساوة و التفاوت الإجتماعي

الكفاءة في الوطن العربي و الإسلامي محاصصات تفرزها أوضاع رديئة تكرس حالة التخلف و تناقض مفهوم المقاربة بالكفاءة في العملية التسييرية و حوكمة البلاد و مفاصلها الحيوية

الكفاءة لا عمر لها و لا جنس و لا جنسية و ملة و لا دين...

و من يتحدثون عن التشبيب من السلطة العربية يفرغون الأمم من الخبرات العالية و يديرون ظهرهم لها بالتخندقات و الديماغوجيات

و الإحتباس في سجون العمر و الجنس و الجهويات و غيرها من لغة الخشب...

أعرف شبابا هم وبال على العلم و الإبداع و مستقبل أوطانهم بل هم رحيق الرداءة ...

و أعرف شيوخا ضيعتهم أنظمة الإقصاء و التهميش و لم تستفد منهم بإبعادهم و حصارهم يكتنزون خبرات عالية و نادرة...

و أعرف شبابا أمثلة في الحكمة و الرصانة و العقل و بعد النظر و المهارات النادرة كالإعصار هم في خدمة أوطانهم يحملون البدائل العميقة و الجادة..

و أعرف شيوخا كأعجاز نخل خاوية هم كارثة على ميزانية الدولة و الأمة ...

و أعرف نسوة يليق بهن و لو حاملات للشهادات العليا أن يقرن في بيوتهن ...

و أعرف نسوة لديهن خبرات رفيعة و كفاءات عالية و مواقف ممتلئين بالحياة خير من ألف رجل بشواربه الطويلة و قامته المتعالية و نظاراته الشمسية المهيبة كالخشب المسندة..

و أعرف في الصحراء كفاءات عالية و نادرة لا توجد في الشمال

و أعرف أغبياء في الصحراء لا يصلحون للتحضر و قيادة الأمم بل يصلحون لرعي الماعز و شرب الشاي و توسد الرمال و غلق لعبة الدومينو و اللغط و الهرف ...

الكفاءة ليست لها موطنا محددا و حصريا لا بين الأعمار و لا الأجناس و لا الجغرافيا و لا الأديان و لا الملل و النحل

و لا هي للصغير فقط و لا للكبير وحده و لا للرجال وحدهم و لا للنساء وحدهن

و لا العاصمي ابن " عاصمة " الوطن و من في المدن الكبرى فقط و لا لساكن القرى و الأرياف دون غيرهم...

و الأمة التي تعجز عن استيعاب كل مقدراتها تراها تتحامل مرة على الأغنياء و لو كان كسبهم حلالا و مرة على الفقراء و لو كان فقرهم قهريا

و تارة على الرجال ضد النساء و أخرى على النساء ضد الرجال

و أيضا على الغرب ضد الشرق و الجنوب ضد الشمال و العكس

و على الشيوخ ضد الشباب و على الشباب ضد الشيوخ ...

و تلك هي معادلة " الدولة ضد الأمة " " و الأمة ضد الفرد " و معادلة " اللادولة " و " اللامجتمع "...

و هي خلاصة انعدام الثقة بين الحاكم و المحكوم و الكبير و الصغير و الرجل و المرأة...

لملموا و قشقشوا أجزاءكم لقد افرنقعتم و تبعثرتم فهل من أذان تسمع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,772,166
- نيتشه و مفهوم العدمية : نحو قراءة منفلتة من النسق
- النص الفلسفي و موانع تقدم النظر و الإبداع : قيود الفهم من ال ...
- كلمة في الجنسانية و المرأة و نظرية الجندر و مكافحة التنميط
- المقاصد الشرعية بين مرتكزين علم الكلام و الفقه ...تشخيص حالة ...
- كلمة في مقاصد الشريعة و علم أصول الفقه
- في الفهم الأوحدي أو المتعدد داخل المنظومة النصية العربية الإ ...
- الابداع زمنا و شرطا و هوية
- يا شيعة و يا سنة ..نسيت في أي قرن نعيش ذكروني أو دثروني.
- في التاريخ العربي الإسلامي و كتابته
- هل الخلاص في المقاصد و تجديدها
- لا قداسة للغة العربية
- في تجديد علم المقاصد الشرعية ..هل من جدوى
- الإستحواذ الثلاثي على نيتشه في نظر كليمان روسيه
- في بعض أسس الأنطولوجيا الإيمانية و تمايزها عن أنطلوجيا النفي ...
- -مشروع الإناسة العربية الإسلامية يدشن في تونس- --من الميسر ا ...


المزيد.....




- السعودية.. أمر ملكي بإعفاء إبراهيم العساف من منصبه كوزير للخ ...
- يخلف العساف بعد أقل من عام على تعيينه.. 8 نقاط بسيرة الأمير ...
- أول تصريح لوزير خارجية السعودية الجديد الأمير فيصل بن فرحان. ...
- تصريح -عالي السقف- للمطران اللبناني الياس عودة يثير تفاعلا
- لماذا تنقل اسبانيا رفاة الديكتاتور فرانكو؟
- بعد التحذير الإثيوبي.. هل تستخدم مصر القوة للدفاع عن -شريان ...
- -خناقة تغريدات-... إعلامية لبنانية تنتقد ساويرس والملياردير ...
- البنك الدولي: روسيا تتقدم إلى المركز 28 في ممارسة الأعمال
- تركي آل الشيخ يعلق على إصابة لاعب الأهلي المصري بالرباط الصل ...
- ثغرة خطيرة تحول المساعدات الذكية المنزلية إلى جواسيس!


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمزة بلحاج صالح - الكفاءة متحررة من التصنيفات في عالمنا العربي