أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - ريمون كينو كاتباً الهيغلية














المزيد.....

ريمون كينو كاتباً الهيغلية


مروة التجاني

الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 19:39
المحور: الادب والفن
    


بعد قطيعة كينو مع السريالية حاول العودة في كتاباته إلى الأشكال الكلاسيكية بالإضافة إلى التراث البلاغي وتاريخ الأشكال الفنية ، وتضمنت أعماله مفاهيم لمبادئ فكر هيغل اقتبسها من الكسندر كوجيف . في العام 1947م نشرت مجلة " نقد " التي كان يديرها جورج باتاي مقالاً موقعاً بأسم كوجيف بعنوان روايات الحكمة يقترح فيه تفسيراً فلسفياً لثلاث روايات لكينو هي " بيارو صديقي " و " بعيداً عن روي " و " يوم أحد الحياة " ، في هذا المقال أشار الكاتب إلى أن آثار كينو على الرغم من مظهرها المهمل واللامبالي تتضمن أفكار خفية للمفهوم النظري الذي صاغه كوجيف في مناسبات شرحه ليهغل . في مسيرة كوجيف لعب ريمون كينو دوراً كبيراً حيث كان هو الناسخ لمحاضرات كوجيف و كان يحفظ روح الخطاب ويثبته في أسلوب مناسب له ، لكن كينو لم يكتفي بدور الحافظ والناسخ بل نقل المفاهيم إلى آثاره الذاتية .

في روايته " يوم أحد الحياة " نجد بطل الرواية " فالنتان برو " الجندي المسرح من الخدمة شخص متزن ومسالم ومسكون برغبة السفر وزيارة ساحة معركة يينا حيث حارب أحد أسلافه ، حين ذهب بعد عدة سنوات إلى معرض الساحة عاد بتذكار هيغلي يقول " في يينا عرفونا على بيت فيلسوف الماني ، كان في يوم المعركة نفسه يدعوه روح العالم ، فسئل : من كان يدعوا بهذا اللقب ؟ فأجاب : نابليون " لكن بعد عودة البطل ساورت الشكوك المحيطين به عن جدوى رحلته وكانت تزداد مع اجابات البطل " برو " الذي ظهرت لديه موهبة التنبؤ وستقوده في النهاية إلى احتراف مهنة العرافة تحت أسم مستعار . مما سبق في نص كينو نلاحظ أن " برو " يتجسد كحكيم ينظر إلى جميع الأشياء من وجهة نظر نهاية التاريخ الذي يفترض أن تتطابق فترته العلمية مع فترة المعركة وانتهاء هيغل من كتابة كتابه فينومينولوجيا الروح . أن " برو " يفهم الأشياء وفق ضرورتها العميقة ويرى الواقع في نظام تطوره الشامل والمكتمل بشكل منهجي وهو يقبل سياقه الحتمي من دون انفعال ، بل في لامبالاة . حين امتهن العرافة عرف أن كل شئ اكتمل نهائياً في المعركة وأن المستقبل بعد ذلك لا يمكن أن يكون إلا اجتراراً للماضي ، أن ما يكشفه لزبائنه إنما هو ماضيهم الذي سبق له أن استعلم عنه والذي يتضمن كل ما يمكن أن يخافوه أو يرجوه .

يتمثل العاقل عند كوجيف بأنه الشخص الذي ما أن يبلغ نهاية التاريخ حتى يرتفع إلى وعي الذات والمعرفة المطلقة . بعد مجئ الأنسان الكامل والمتحقق في رائ كوجيف في الثنائي هيغل / نابليون ، لا يعود هناك مجال في الفترة التي تعقب نهاية التاريخ إلا لوجود حكماء غير واعيين ، فالوقت بالنسبة إليهم لم يعد موجوداً لأنه يتحول إلى تكرار باهت لماضٍ مكتمل في ذاته . عند كينو يتخذ وعي الذات شكل غريزة وشعور لا يحتاج الفرد للتعبير عنها ، وهذا ما يميز " برو " عن الذين يحيطون به بالرغم من شخصيته المتواضعة وتفاهة نمط حياته ، هو منفصل عن سواه لأنه يقيم مع الزمن علاقة خاصة وهي علاقة انسان نهاية التاريخ ، لم يعد له شأن إلا بزمن رتيب وغير متميز ، زمن يمر من دون أن يحدث فيه شئ ، وهو وأن كان الزمان ذاته وقد أدرك في تمامه لم يعد زماناً تماماً ، في هذه الحدود الملتبسة لا يكاد يميز بين اليقظة والنوم وفيها يتطابق مطلق الوعي مع مطلق اللاوعي . يقول " الزمن الذي يمر لا هو جميل ولا هو قبيح ، هو دائماً ذاته ، ربما هطلت أحياناً الثواني كالمطر ، أو ربما امسكت شمس الساعة الرابعة بضع دقائق وكأنها أحصنة هائجة . قد لا يحافظ الماضي دائماً على التنظيم الرائع الذي تمنحه الساعات للحاضر ، وقد يسرع المستقبل بازدحام ، فتتدافع الأوقات وتتسابق لتنقطع شرائح ، وقد يكون هناك سحر أو رعب ، ظرافة أو دناءة في الحركات المتشنجة لما سوف يكون وما كان " .

في العام 1966م اصدر كينو كتابه غير المكتمل " قصة نموذجية " والذي كتب في مقدمته " هذا الكتاب ليس رواية " وضع فيه مفهومه عن التاريخ . التاريخ الذي يهتم به كينو هو الذي نعيشه ونفهمه ونرويه ، يقول " لو لم تقع حرب أو ثورات لما كان هناك تاريخ ، لما كانت هناك مادة للتاريخ ، التاريخ هو علم شقاء الناس " .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,187,333
- وداعاً ماياكوفسكي
- في اعتزال العالم
- فكر مدام دو ستايل الأدبي
- أيام في الزنزانة
- ديستوفسكي في عيادة فرويد - تشريح المثلية المكبوتة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً دافنشي
- The Coat
- اختراع العزلة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً اندرية جيد
- سيمون فايل - فيلسوفة التجذر 2
- سيمون فايل - فيلسوفة التجذر 1
- المثلية الجنسية ليست جريمة
- الغرفة المزدوجة
- مع باستر كيتون - 1922
- الصور الجميلة
- تأملات ماركوس أوريليوس
- هواجس جسد فتاة مثلية جنسياً - 2
- هواجس جسد فتاة مثلية - 1
- في حبي
- الفصيلة المعدنية


المزيد.....




- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...
- إسبانيا تطالب المفوضية الأوربية بالإسراع في الإفراج عن المسا ...
- كاتب عام جديد لرئاسة الحكومة
- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - ريمون كينو كاتباً الهيغلية