أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - رحم الله أم صبحي














المزيد.....

سوالف حريم - رحم الله أم صبحي


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 18:03
المحور: كتابات ساخرة
    



في بداية سبعينات القرن الماضي، كانت بعض الأمّهات من أهلنا في قطاع غزّة، يأتين بملابس شعبية غالبيتها للأطفال، ليتاجرن بها، ومنهنّ من كنّ يعرضن بضاعتهن أمام باب العمود وشارع صلاح الدين في القدس، لكني أذكر ثلاثة منهن كن يجبن منطقتنا ببضاعتهن، يأتين بحمولة ثقيلة، يضعنها عند إحدى النساء التي يرينها أمينة، ويحملن جزءا منها على رؤوسهنّ ويبعنه، ثمّ يعدن حيث وضعن بضاعتهنّ، وكانت إحداهما تلك المرأة المسنّة، التي كانت تستأنس بالمرحومة والدتي وتنام في بيتنا الفقير تحت إلحاح الوالدة، ويبدو أنّها لم تكن تنزعج منّا نحن الأطفال الأيتام، فكبيرتنا لم تكن تتجاوز العاشرة من عمرها. كانت أمّ صبحي رحمها الله تسند ظهرها إلى الحائط، وتمدّ رجليها على طوليهما طلبا للراحة بعد يوم عمل شاق، كانت تتأوّه تعبة، فتقول بصوت مسموع وهي تسند ظهرها للحائط: "آااخ" كنّا نضحك على ذلك ببراءة الطفولة مع أنّ أمي رحمها الله كانت تنهرنا عن ذلك، وكانت أمّ صبحي تتهامس مع والدتي وتبكيان معا، لأسباب لم أعرفها في حينه، ولسوء حظي لم أسأل والدتي عن ذلك السبب عندما كبرت ووعيت الحياة، لكن بالتأكيد فإنهما كانت تبكيان من هموم الحياة التي أثقلت كاهليهما.
6 نوفمبر 2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,499,113
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا
- سوالف حريم - زغرودة يا بنات
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات
- سوالف حريم - من غرائب الجعابير
- سوالف حريم - لا شماتة بمصائب البشر
- سوالف حريم - فراعنة العصر
- سوالف حريم - أين المتشدّقون بحقوق الانسان؟
- سوالف حريم - لبّيك اللهم لبّيك
- سوالف حريم - جنون الجريمة
- سوالف حريم - سياسة التجهيل


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - رحم الله أم صبحي