أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد فكاك - لا بكاء ولانواح، لقد أضنا وضعنا يوم وضعنا السلاح واستسلمنا لأولاد القحبة والزنا والسفاح















المزيد.....

لا بكاء ولانواح، لقد أضنا وضعنا يوم وضعنا السلاح واستسلمنا لأولاد القحبة والزنا والسفاح


محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 15:34
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



ما عاد يجدينا يا شعبنا لا البكاء ولا النواح، لقد ضعنا وأضعنا يوم وضعنا البندقية والسلاح، وأعدنا البيعة والولاء والطاعة لعصابات وخونة وسماسرة وعملاء ومافيا أولاد القحبة والزنا والسفاح.
هي غالية، غالية ، غالية دماء ونفوس وجراحات ملايين الشهيدات والشهداء والقتلى والضحايا ، يا شمعون السادس، إنها جراحات عميقة ستظل محفورة في الذاكرة الشعبية، لا القمع ينفع فيها، ولا الزمان يداويها ، ولا طول الليالي.
ترى ماذا حمل لنا " محمد الخامس" حين أعاده الاستعمار من المنفى المزعوم، من بشرى وأمل وبرامج ورؤى ومشاريع سوى إعادة وتأبيد الإيغال في الاحتلال والاستيطان والحصار وحالات الطوارئ والقمع البوليسي والعسكري والقهر والقتل والتقتيل والاغتيال والإعدام والتجويع والاضطهاد ومنع الحريات الديمقراطية وحرية التعبير والرأي والعقيدة والتجويع والاضطهاد وإهدار الكرامة الإنسانية واللامساواة؟
لقد جاء متعهدا وملتزما ومقسما أمام الاستعمار بدول أعمال حقيقية في التوسع والعنصرية والعرقية والطائفية والفاشية وارتكاب جرائم الحرب بحق الأرض والإنسان المغربي ومقدساته ومحرماته وانتهاك حقوقه السياسية والطبيعية وحكم الشعب بيد من حديد وفولاذ ونار وبالسيطرة على إرادته وغزو وافتراس واختلاس أمواله وثرواته وخيراته وتاريخه ولغته وذاكرته وهويته الوطنية وثقافته العقلانية العلمانية الفلسفية العلمية النقدية.
إننا نحمل هذه " الدكاكين الحزبية الوصولية الارتدادية الخائنة المنافقة والازدواجية والتواطؤ والتآمر و كذلك ساسة وعملاء الثقافة و العلوم والفنون والآداب والرياضيات والهندسة والصحافة والإعلام والفلسفة والتاريخ كامل المسؤولية المباشرة عن استشهاد وقتل واغتيال واعتقال وتعذيب وسفك دماء آلاف المواطنات والمواطنين الذين ذهبوا ضحايا وفداء للقضية الوطنية والفلسطينية العربية والأرض والإنسان. ذلك أن هذه الجرائم البشعة وللإنسانية التي ارتكبها الملك شمعون السادس وكلابه وعصاباته وزبانيته والتي تضاف إلى مسلسل الجرائم الفظيعة بحق شعبنا ومعتقليه وأسراهن تقتضي وتستوجب وتستدعي من جماهير شعبنا والطبقات الكادحة من عمال وفلاحين ونساء وشباب وطلبة وتلاميذ وأساتذة وموظفين ومعطلين ومثقفين ثوريين، الوقوف والصمود إلى جانب المعتقلين والأسرى وقضيتهم العادلة والمشروعة ونصرتهم في مواجهة " ملك الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي الصهيوني شمعون السادس و أجهزته البوليسية القمعية الكلبانجية البغلانجية الدوابية الحميرية وجنوده وعساكره وسجانيه وقواديه وفقيهاته وكذبته و كتبته وشيوخه ومقدميه وقضاته وضباطه وبلطجياته".

إن نظام شمعون السادس الذي استغل حالة الجمود والخيانة والانحراف والشوفينية والانتهازية والعمالة من أغلبية الأحزاب السياسية والمنظمات الدينية والثقافية والحقوقية والفنية للسعي وحث الخطى للقضاء النهائي المبرم على ممكنات قيام جمهورية ديمقراطية اشتراكية شعبية موحدة ومستقلة.
لقد تجرأ شمعون السادس الإسرائيلي الصهيوني الليكودي ألتلمودي حتى تجاوز كل الحدود عبر تسريع وتوسيع واستشراء السرطان الاحتلالي الاستيطاني الاستعماري الإسرائيلي الصهيوني الأمريكي، في كل المدن والقرى والمداشير المغربية ونهب واختلاس وافتراس وسرقة وانتشال و انتساف واغتصاب مواردنا ومصادرنا وخيراتنا وثرواتنا وأراضينا وزراعاتنا ومدارسنا ومعاهدنا وموسيقانا وأغانينا ومواويلنا وأناشيدنا ومياهنا وطاقاتنا الكهربائية، وتقطيع أوصال وطننا وتفتيته وتفكيكه وتخريبه ديمغرافيا وتاريخيا وماديا وروحيا.
إننا أمام هذه الغطرسة والاستعلاء والاستكبار ، لنطال المجتمع الدولي ومؤسساته الإنسانية والحقوقية والسياسية التنديد والاستنكار والاحتجاج و الإدانة لهذه الجرائم المتواصلة والتي لا يتورع هذا " الحيوان المفترس المتعطش لسفك الدماء وإهدار الأرواح البشرية المكرمة المشرفة عن استعمال أعتى وأعنف أسلحة الدمار الشامل بحق شعبنا وجماهيرنا الكادحة المضطهدة المعذبة.
ما هو موقف منظمات العفو الدولية والحقوقية مما يتعرض له حوالي عشرات المئات من المعتقلين والأسرى داخل السجون والمعتقلات والزنازين الجلاوية الليوطية الإسرائيلية الصهيونية للمستعمر " شمعون السادس" الذي نؤكد على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة ونطالب بتقديمه وسجانيه وقادته البوليسية والعسكرية للمحاكم الدولية وإجبار هذا " الملك الصعلوك" على احترام القانون الدولي والاتفاقيات الدولية وخاصة التي تتعلق بالأسرى وحقوقهم وإيقاف جرائمه وانتهاكاته وخروقاته وتجاوزاته الإنسانية والسياسية والطبيعية.
هؤلاء المعتقلون والأسرى الذين يخوضون إضرابات مستمرة عن الطعام والماء والهواء ، حيث يعانون أوضاعا شاقة وصعبة وخطيرة بل غاية في القسوة، بسبب التعذيب والسب والقذف والعسف والتنكيل والإهانة والإرهاب والانتقام والأحقاد والكراهية والبغضاء والوحشية والازدراء واللطم، وتلويث أفرشتهم، وصب الماء المثلج عليهم، وتعريتهم، والتفتيش البوليسي لأمتعتهم الداخلية، والإهمال الطبي المتعمد وعدم تقديم الرعاية الطبية وحرمانهم من الراحة والنوم، الأمر الذي يهددهم بالموت في أي لحظة.
إننا كأحزاب ديمقراطية قاعدية تقدمية طليعية بروليتارية أمامية وأممية اشتراكية بلشفية سوفييتية شيوعية ماركسية لينينية ثورية، لمطالبون بالارتقاء والسمو بمستوى النضال والكفاح والمقاومة والفعل والتضامن وتصعيد الضغط بكافة الوسائل وعلى كافة الأصعدة والمستويات، دون الاقتصار والاكتفاء والانزواء في أثواب الحداد وتشكيل اللجان والموقفات والمسيرات وإصدار البيانات والشجب والإدانة وإن كان ذلك مهما ، وإنما لترجمة قرارات وطنية ودولية وأبرزها إلزام وإجبار العدو الملكي الجلاوي الليوطي " شمعون السادس" بفتح أبواب سجونه ومعتقلاته وزنازينه وغياهب ظلماته أمام الرأي العام ومؤسسات حقوق الإنسان ومنظمات حقوقية دولية ووطنية للاطلاع عن كثب على أوضاع المعتقلين والأسرى وظروف احتجازهم وما يتعرضون له من جرائم، كمقدمة نحو إحقاق حقوقهم الأساسية وإنقاذ حياتهم من خطر الموت الداهم أو الإصابات بالأمراض السرطانية الخطيرة وتطبيق الاتفاقيات الدوليةذات الصلة.
إن العدو الإسرائيلي الصهيوني شمعون السادس" وبإصراره على إغلاق زنازينه وسجونه و"تازمماراته" أمام وسائل الإعلام الوطنية و اللجان الدولية وفي ظل استمراره في الاستهتار بحياة الأسرى والمعتقلين والمحتجزين والمختطفين، ورفضه تقديم الرعاية لهم أو السماح للمؤسسات الوطنيةوالدولية بتقديم الرعاية الضرورية لهم، إنما يؤكد على أنه قد اتخذ قرارا تعسفيا جائرا ظالما وباستشارة الامبريالية والاستعمار والصهيونية العالمية بتعمد وإلحاق أكثر ما يمكن من أساليب التعذيب والأذى بصحة وحياة هؤلاء المعتقلين والأسرى وإعدامهم ببطء أو توريثهم أمراضا خطيرة تبقى تلاحقهم بعد التحرر، وهو ما تعلمه " الملك الديكتاتور السفاح المفترس المختلس " شمعون السادس" من العدو الصهيوني في فلسطين، وسجونه " كبدائل ل" أعواد المشانق و المذابح والمجازر" وهذا وحده يعتبر جريمة وفقا لكافة المواثيق والأعراف الدولية".
ليعلم قادة فرنسا : الحرية ، المساواة ، الإخاء الإنساني، مع تحميلهم مسؤولية ما يرتكبه عميلهم ومرتزقتهم وممثلهم الدائم في المغرب " شمعون السادس" من انتهاكات سافرة غاشمة لحقوق الإنسان، من أعمال التعذيب والحصار والحرمان حتى بلغت به الحماقة والوقاحة و الجنون والعته أن منع المغاربة حتى من حق إشعال الشموع للاحتجاج على هول ارتفاع أسعار الماء والكهرباء التي لم يعد الفقراء والمعدمون تحمل تبعاتها وسومتها، وذلك قصد تكريس المزيد من الاستبداد والفساد والديكتاتورية العمياء الخرساء السوداء ، قصد استدراج المزيد من التنازلات والخضوع والبيعة والطاعة والولاء ولفرض ما يسمى" الأمن والاستقرار الذي ليس له من مفهوم ودلالة ومعنى عند " كلاب الصهيونية المتحكمين في الاقتصاد والسيادة والإرادة الشعبية وإعادة ترسيخ العقائد الدينية العنصرية الفاشية الإرهابية الظلامية الإظلامية أي إعادة تأبيد نظام الابارتهايد الجلاوي الليوطي الإسرائيلي الصهيوني الامبريالي الأمريكي،في محاولة يائسة لتهويد وعبرنة وصهينة المغرب ، و لطمس وتبديد الهوية الوطنية والحقوق الشعبية والسياسية والمدنية والطبيعية للشعب المغربي ولبناته ولأبنائه.
إن ما يسمى بالاستقلال الممنوح المغشوش الذي يفرض على المغاربة الاحتفال والاحتفاء به عبر إعلاء وتعليق الرايات والأعلام الاستعمارية الليوطية، إذ ليس لهذا " الاستقلال المزيف المزور" من معنى سوى تفريغ القضية الوطنية من مضمونها الوطني الديمقراطي الشعبي التحرري والعودة بالشعب المغربي إلى مجاهل ومنافي وصحاري التصفية والضياع والانحدار والخسوف والكسوف والسقوط والتسول مثل وضع الشعب الفلسطيني على أبواب الدول الاستعمارية الامبريالية المانحة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين.
إنني ورفضا لهذه المناسبات الكاذبة الخاطئة أؤكد بكامل الصراحة والفصاحة والبلاغة و البديع والبيان ، أن بناء الجبهة الوطنية الديمقراطية الشعبية الثورية الموحدة هي وحدها القادرة على استعادة الوحدة الوطنية المناضلة المكافحة المقاومة المقاتلة وتجديد الشرعية الثورية لجيش التحرير والمقاومة الشعبية المسلحة ، والتي هي حجرالزاوية في التحرر والتخلص والخروج من النفق المظلم المدمر الذي تعيشه القضية الوطنية تحت الاحتلال والاستيطان والاجتياح والغزو الجلاوي الليوطي الاستعماري الصهيوني الامبريالي الأمريكي الأطلسي الغربي.
إننا نبرئ أنفسنا من كل أعمال الخيانة والتفريط والتضييع التي ترتكبها وتقترفها وتأتيها عن شهوة ولذة وحلاوة جنسية ديوك وأفراخ أحزاب ودكاكين وأكواخ الدجاج والفئران المتمسكة بالمتاهات ودوامات المفاوضات والاستسلاميات والصفقات والتسويات والحلول الملكية الجلاوية الليوطية العقيمة، ونطالب بالتمسك ببرامج ثورة الأمير الأسد الضرغام، صقر الثورة العالمية المحلق ، بطل التحرير محمد ابن عبد الكريم الخطابي، وثورة عشرين فبراير المغربية العربية الربيعية، وعقد مؤتمر دولي أممي في إطار الأمم المتحدة للنظر في الأوضاع المأساوية للشعب المغربي وتنفيذ قرارات ذات الصلة التي تكفل حقوق شعبنا في الثورة والمقاومة والكفاح والنضال لدحر الاحتلال والاستيطان الجلاوي الليوطي الاستعماري الإسرائيلي الصهيوني الامبريالي الأمريكي، وتحريرالأسرى والمعتقلين والنصر والظفر بالاستقلال السياسي الحقيقي والسيادة الشعبية والكرامة الإنسانية وحق تقرير المصير وبناء الدولة الجمهورية الديمقراطية الاشتراكية الشعبية المستقلة والموحدة.
النهج البروليتاري الجمهوري الديمقراطي القاعدي الأمامي الأممي البلشفي السوفييتي الاشتراكي الشيوعي الماركسي اللينيني الثوري.
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,076,535
- حبيتي أشعلي شمعة للحريةوالحب والشمي في ساحة الحرية بخريبكة ا ...
- لن نتراجع عن إسقاط النظام الملكي الجلاوي الليوطي الخياني باس ...
- الملك شمعون السادس يبيع الماء والكهرباء للجماهيرالشعبيةالمعد ...
- الفوارق الطبقية الهائلةفي التعليم والاقتصاد بخريبكة
- على العرش الجلاوي الليوطي يتكيء السفاح الجلاد - شمعون السادس ...
- شمعون السادس الأداة الرئيسية بيد الامبريالية لصهينة وعبرنة و ...
- من عزز قوى الارهاب الديني الفاشي؟
- ماذا لو زار الملك مدينة خريبكة ؟
- الجمهوريةالريفية الحمراء وإسقاطنظام - شمعون السادس-
- تقرير جطو جزء من المذابح والمجازرفي الحسيمة
- تحية للمعتقلين فيسجون النظام الملكي العميل
- من قتل مدينة خريبكة؟
- انت يا امير المفترسين عمر بن الخطاب
- رسالة الى الامين العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل نوبير ...
- لا ارهاب لا رجعية ثورة اشتراكية عربية
- عيد باية حال عدت يا عيد
- لا يبدد ظلمه العقول الا ثوره شاملة لعافيه العقل
- الطبقة العاملة ستنصر رغم كل الخيانات و التواطؤات
- لا اريد لهذا البناء التركيبي الملكي الاخونجي الملكي الصهيوني ...
- كل الحرية للمناضل الكبير الدكتور عادل اوتنيل والموت الموت لم ...


المزيد.....




- الرئاسات الثلاث العراقية تؤكد ضرورة حماية المتظاهرين وتنفيذ ...
- الجيش اللبناني -ملتزم بحرية التعبير-.. وفيديو لجندي يبكي في ...
- بالفيديو.. اشتباكات بالأيدي بين الجيش اللبناني ومتظاهرين
- الجيش اللبناني يعمل على فتح الطرق الرئيسية دون الاصطدام مع ا ...
- البطريرك الماروني في لبنان يعلن تضامنه مع المتظاهرين ويدعو ا ...
- فيديو.. الجيش اللبناني يفتح طرقا بالقوة ويشتبك مع متظاهرين
- احتكاكات بين الجيش اللبناني ومتظاهرين بعد محاولات فتح الطرقا ...
- -بيبي شارك-.. من أغنية لطفل إلى هتاف للمتظاهرين بلبنان
- الفيضانات: الكارثة الحقيقية هي الرأسمالية
- بيان قطاع المهندسين في الحزب الشيوعي اللبناني


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد فكاك - لا بكاء ولانواح، لقد أضنا وضعنا يوم وضعنا السلاح واستسلمنا لأولاد القحبة والزنا والسفاح