أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ناجي الزعبي - المآلات الدولية















المزيد.....

المآلات الدولية


ناجي الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 01:59
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


المآلات الدولية
في ذروة ازمة الراسمالية وبلوغها مرحلة لا تستطيع ازائها استخدام ادوات الماضي من هيمنة وعملاء وقيم ومؤامرات وحروب وانقلابات وسياسات ,ونهب وسرق ومضاربات مالية واملاءات انقلبت اميركا المعقل الرئيسي لها لوحش كاسر مفترس فاستطاعت احداث دمار كبير جدا في العراق , وسورية , ولبنان , واليمن وليبيا , وتونس , ومصر , والسودان وإنهاك جيوش هذه البلدان , واستنزاف ثروات الخليج وسرقته وفتح وطننا العربي مرتعا" للارهاب الوظيفي وسوقاً للسلاح والتجهيزات اللوجستية وتوفير الامن الاستراتيجي للعدو الصهيوني .
كما استطاعت ان تضع العالم برمته على صفيح ساخن وحافة الهاوية وخلق بؤر توتر تستخدم في التوقيت الذي يتفق مع المرحلة للانقضاض على بلدان العالم والاجهاز عليها فقد صنعت باوكرانيا والقرم منطقة ملتهبة توظف لمحاصرة روسيا تمهيدا" لتفكيكها وتهديد وحدتها الوطنية والسياسية و منعها من التمدد الاقتصادي والسياسي وتمهد بذلك لتفكيك الاتحاد الروسي ونشرت شبكة صورايخ وقوات عسكرية على الحدود الروسة الغربية وبافغانستان, وحتى اوروبا لم تنجو من الهيمنة والعبث الاميركي فقد املت على بريطانيا على الخروج من الاتحاد الاوروبي , ووظفت الارهاب الوظيفي لتهيئة الراي العام الاوروبي لتدخلها العسكري في اي مكان واي بقعة بذريعة محاربة الارهاب الذي تقوده وتديره وتخطط لعملياته هي .
وفعلت الشئ نفسه في مينمار , والتبت لتتمكن من تاجيج الصراعات العرقية فيها تحت عناوين مختلفة كمسلمي الروهينغا حيث يمكن عبر هذه البؤرة استيعاب كل فائض الارهابين الفارين من سورية والعبث بالامن القومي الهندي والصيني بسبب تجاوز الصين للاقتصاد الاميركي , كما واصلت تحرشها بكوريا الديمقراطية وتهديدها بالتدخل العسكري واشعلت الفتن بالفلبين والتيبت .
كما قامت باشعال الفتن بواسطة واصحاب الشركات الكبرى في البرازيل والارجنتين وفنزويلا , لم تترك بقعة على وجه الارض دون ان يكون لها دورا قذرا مدمر.
فمالذي حصدته نظير كلل هذه الشرور والآثام .
لقد تبوأت روسيا قيادة دفة المستقبل وردت الاعتتبار للمؤسسات والدبلومسية الدولية واستردت القرم والشطر الشرقي من اوكرانيا وعقدت سلسلة من التحالفات الدولية كمنظمة بريكس وشنغهاي , وتخطى الاقتصاد الصيني الاقتصاد الاميركي ورفعت كوريا الديمقراطية راية العصيان وضربت بالتهديدات الاميركية عرض الحائط وكان ندا قويا قارعها التهديد بالتهديد وصمدت فنزويلا وكوبا وخرجت اوروبا من بيت الطاعة فرفضت الاذعان للاملاءات الاميركية بنقض الاتفاق النووي الايراني .
وقد اصبح العدو الصهيوين عاجزا" عن اداء دوره كمعسكر اميركي متقدم وعن القيام بمهامه العسكرية , كما غرقت السعودية بالازمات والاخفاقات في سورية واليمن والعراق والداخل السعودي بالمنطقة الشرقية والصراعات على السلطة والازمة الاقتصادية التي دفعت السعودية لعرض اصولها للبيع كارامكو درة الاقتصاد السعودي , اضافة لتفكك تحالف دول الخليج .
واستعاد الجيش اللبناني دوره الوطني بالتظافر مع المقاومة وأصبح لبنان جزءاً من معسكر المقاومة وتطهر من الارهابيين وعدد كبير من شبكات التجسس لحساب العدو الصهيوني وانحسر النفوذ السعودي وتيار 14 آذار وازدادت قوة المقاومة ومكانتها الإقليمية والدولية تأثيرا بلغ حد الردع الاستراتيجي للعدو الصهيوني واستيعاب حماس تمهيدا لإعادتها لمكانها الطبيعي كحركة تحرر وطنية فلسطينية وليست إدارة وسلطة على غرار سلطة أوسلو .
وتمكنت سورية من السيطرة على ما يفوق ال 90٪ من الا راضي السورية وهزيمة مشروع دولة الخلافة وتعميق تحالفها الاستراتيجي مع ايران والمقاومة اللبنانية والجيش والحشد الشعبي العراقي واعادة فتح الطريق البري الممتد من طهران لبغداد الى دمشق ثم بيروت وهو الخط الاميركي الاحمر الذي أرَّق ترامب والادارات الاميركية المتعاقبة وخرجت سورية متماسكة وجيشها اكثر قوة وخبرة وقدرة على ردع العدو الصهيوني ،
كما مكن صمود سورية روسيا من تبؤ دورا دولياً مكنها من الصعود لقيادة دفة العالم ولعب ادواراً استراتيجية أنهت مع الصين هيمنة القطب الاميركي الاوحد وخلقت فضاءً حيوياً دولياً وتحالفات سياسية واقتصادية وعسكرية قادرة على تغيير موازيين القوى والتهيئة لبنك دولي يحل محل صندوق النقد والبنك الدوليين وطرح عملة دولية جديدة تنافس الدولار وتتهيئ لاستبداله .
كما استطاع العراق طرد القوات الاميركية الغازية في ال 2011 واستعاد وحدته الوطنية وأطاح بمشروع الدولة الكردية وأصبح جزءاً من محور المقاومة وحليفا ً لايران وبنى الحشد الشعبي الذي صنع تغيرا في الموازين لصالح التخلص من الطائفية والنفوذ الاميركي وخطر التفكك .y
واستطاعت ايران ان تعقد الاتفاق النووي الذي ساهم في إعادتها بقوة الى الحظيرة الدولية وصنع انقساما عاموداً اميركيا اوروبيا ففي الوقت الذي يصعد به ترامب عدائه لايران ويهدد بالغاء الاتفاق تتمسك اوروبا به وتصر على تنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية مع ايران ، كما لعبت ايران دور حاسم في دعم المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقية والدولة الوطنية السورية والثورة اليمنية والحد من الدور السعودي الوهابي
واحتواءقطر وتركيا وردع العدو الصهيوني والتهيئة للمقاومة لتحرير الجولان المحتل
واضطرت تركيا للاستدارة بسبب سياسات الإدارات الاميركية الداعمة للاكراد هاجس تركيا وعمقت جراحها في ديار بكر وبسب قدرة الدبلوماسية الروسية على ترجمة سياسة الاحتواء لتحولات استراتيجية ، كما ساهمت اوروبا وعلى رأسها ألمانيا بدفع تركيا للمعسكر الروسي بسبب رفضها تمكين تركيا من الانضمام للاتحاد الاوروبي برغم انها القوة العسكرية الثانية بحلف الاطلسي العجوز المترهل الذي تعاني بلدانه من أزمات اقتصادية عميقة وخطر تفكك الاتحاد الاوروبي بعد مغادرة بريطانيا وبسبب أزمات اوروبا الاقتصادية كاليونان وإسبانيا والبرتغال وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا .
ساهم الدور والسياسات الاميركية بأحداث دمار وشلالات دم وصناعة الارهاب الوهابي الاميركي الوظيفي وتفكيك اوروبا والعبث بالامن الاستراتيجي للصين وكوريا الفلبين وباكستان ومنيمار وفنزويلا والبرازيل والارجنتين وكوبا وحتى روسيا بعبثها بأوكرانيا والقرم
لكنها انتهت كقطب عالمي أوحد وخسرت معركتها بسورية والعراق ولبنان وعمقت ازماتها الاقتصادية وخسرت تحالفاتها الأوروبية وتفكك تحالفها الخليجي
تغير العالم وابتدأت مرحلة استرداد الشعوب لإرادتها واستقلالها الوطني.
الخسائر الاميركية الكمية ستتحول الى تغيرات نوعيةفي المناخات الدولية الاستراتيجية على شكل فضاء ارحب من الحريات وعصر من التوازنات الدولية القائمة على المواثيق والمعاهدات والاحترام المتبادل.
ناجي الزعبي
عمان 3/11/2017





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,794,184
- تهديد ترامب لكوريا
- سناريو استقلال البرازاني
- التكيف الاردني مع الانتصارات السورية
- وكأنك يا ابو زيد ما غزيت
- لماذا الروهينغا الان
- الهجوم السوري المعاكس
- تداعيات الصمود السوري
- بيان تجمع الشيوعيين الاردنيين تضامنا مع الشعب والرئيس الفنزو ...
- بيان مفتوح للتوقيع دعماً للشعب والرئيس الفنزويلي بمناسبة انت ...
- تهاوي اسباب العدوان الاميركي على سورية
- ثوب العيرة ما بدفي
- حلب فجر عالم جديد
- اسقاط طائرة ال اف 16 الصهيونية
- الصاروخ اليمني بركان 1
- الانقلاب
- ما بعد بعد همدان
- موسكو ممر اردوغان الاجباري
- عبدالله نعتذر من انسانيتنا
- تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي
- حقائق وليست تحليلا-


المزيد.....




- دعم صريح من الخارجية الأميركية للمتظاهرين في لبنان.. ورسائل ...
- قيس سعيّد وصدام وجمال عبد الناصر.. هوس العرب بتسمية أطفالهم ...
- -الاشتراكي-مع بقاء الحكومة اللبنانية بشروط... والمتظاهرون غي ...
- مئات آلاف المحتجين في بيروت... إصرار شعبي على استقالة الحكوم ...
- الحزب الشيوعي السوداني يدعو للاحتشاد بالعاصمة الخرطوم للمطال ...
- بعد استقالة وزرائه.. جعجع يرد على نصرالله ويوجه رسائل للحرير ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي خالد بحاح في وفاة والدته
- عبد الحفيظ حساني// تضامنا مع المعتقلين السياسيين :
- عز الدين أبا سيدي// سائقو التاكسي الصغيرة بصفرو تحت نير عبو ...
- لبنان.. بيان نسب للمتظاهرين يطالب بإسقاط -حكومة العهد-


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - ناجي الزعبي - المآلات الدولية